اخر الاخبار:
رسالة مفتوحة الى رئيس الوزراء العراقي - الإثنين, 16 تموز/يوليو 2018 19:08
تجدد التظاهرات قرب مبنى مجلس ذي قار - الإثنين, 16 تموز/يوليو 2018 10:39
حصيلة جديدة للضحايا وعودة جزئية للإنترنت - الإثنين, 16 تموز/يوليو 2018 09:23
تعزيزات عسكرية لتأمين السجون جنوب العراق - الإثنين, 16 تموز/يوليو 2018 09:20
مكتب العبادي يكشف معلومات تخص التظاهرات - الإثنين, 16 تموز/يوليو 2018 09:18
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مجرد موضوع- قصة قصيرة// ماهر طلبه

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

ماهر طلبه

 

لقراءة مواضيع اخرى للكاتب, اضغط هنا

مجرد موضوع- قصة قصيرة

ماهر طلبه

 

بدأ الموضوع ببوسة على الخد، وانتهى بالنوم على السرير، فى المنتصف كان فيه حشو كتير.. منه.. إنها قابلت راجل قدر يعمل شقة قبلى فاحتمت بظل الراجل وسابت حيطتى المايلة، ومنه.. إنها خلفت ولد سمته على اسمى، وإن ابنها فى يوم من الأيام سألها مستغرب عن معنى اسمه، وزاد كُرْه له لما عرف معناه.. وإنها نصحتنى بالجواز لما لقتنى لسه باحلم، ونشطت فى البحث عن عروسة، لكن دائما كانت بترفض كل اللى يقع فى الطريق قُدّامها لأنها مش شبهها، ومش هتقدر تتعامل مع رومانسيتى من وجهة نظرها، ومنه..  إنى قابلت ابنها فى يوم ولما عرف إن اسمى يشبه اسمه اتشائم وخاف ليكون مستقبله زى مستقبلى.. فحزنت، لكن قدرت امنع الحزن يدخل قلبى وفضلت شايله فى عيونى دموع، كانت دائما بتخلى عينى تلمع كل ما المحها.. ومنه.. إنها جابت بنت تشبه قوى جوزها، فرفضت أحبها رغم إنها حتة منها، ورغم إنى ممكن أكون شاركت فى تكوينها ولو حتى بالخيال، ومنه..  إن العربية - اللى خبطتها وخلتها تنام على السرير النومة دى، وإدتها  بعد فترة قصيرة لقب المرحومة رغم صغر سنها وعيالها اللى بيدوروا عليها وينادوها فى احلامهم لحد النهارده-  اسرعت هاربة وقُيدت الحادثة ضد مجهول.

ماهر طلبه

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

http://mahertolba62.blogspot.com

 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.