اخر الاخبار:
تصفية قيادي كبير بداعش في العراق - الخميس, 20 حزيران/يونيو 2024 20:52
هزة بقوة 3.3 تضرب مدينة السليمانية - الأربعاء, 19 حزيران/يونيو 2024 10:56
مقتل ضابط سوري بهجوم إسرائيلي - الأربعاء, 19 حزيران/يونيو 2024 10:43
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اصدارات

طبعة ثانية من ثلاثة كتب لعلاء اللامي

 

طبعة ثانية من ثلاثة كتب لعلاء اللامي

علاء اللامي

 

 فكرت أن استغل فترة إجازتي الأخيرة في الوطن، فأصدر طبعة ثانية لعدد من كتبي التي صدرت خارج العراق قبل عقدين من السنوات وأكثر، ولم يطلع عليها القارئ العراقي لأسباب باتت معروفة، وفي مقدمتها القمع الدموي والمنع الشامل آنذاك. وقد ضاعف من تأثير سياسات القمع والمنع قبل الاحتلال الحصارُ الغربي الإجرامي على العراق. وفعلا جهزت مخطوطات الطبعة الثانية لثلاثة كتب، وبدعم واهتمام مقدرَين من الصديق الشاعر والمترجم حسين نهابة خلف مدير وصاحب مؤسسة "أبجد" للترجمة والنشر والتوزيع في محافظة بابل، والفريق النشيط العامل معه تم تنفيذ هذه الفكرة صدرت قبل أيام قليلة الطبعة الثانية من هذه الكتب ووزعت على عدد من المكتبات البغدادية سأذكرها في نهاية هذه المقالة.

 

أدناه فقرات من مقدمة الطبعة الثانية من أول هذه الكتب الثلاث وهو "المستطرف الممتع: 330 نكتة ونادرة من التراث القديم و50 مقالة معلوماتية"

 

*لا أدري إلى أي درجة يصحُّ اعتبار هذا الكتاب طبعة ثانية لكتابي الذي يحمل الاسم نفسه والذي صدر سنة 2004 وقد استبدلت أكثر من ثلثي متنه بمتن جديد، وإليكم التفاصيل.

 

صدر هذا لكتاب في طبعته الأولى ليتضمن 260 طرفة ونكتة ونادرة تراثية انتقيتها من كتب التراث وفي مقدمتها وبشكل أرأس كتابان؛ الأول كتاب "أخبار الحمقى والمغفلين" للشيخ ابن الجوزي البغدادي (510هـ/1116م - 12 رمضان 597 هـ/ 1201م)، والثاني "من نثر الدر" للوزير الأديب أبي سعد الآبي (ت 1030م)، ومصادر تراثية أخرى، إضافة إلى مجموعة مقالات خفيفة نشرت في الصحافة العراقية. وبين هذه الطرائف نشرت مقالات كنت قد نشرتها في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي ضمن عمود دوري في صحيفة ساخرة عراقية معارضة كانت تصدر في خارج العراق باسم "المجرشة"، وأيضاً في زاويتي الصحافية في إحدى الصحف العراقية الصادرة في الخارج وهي "الزمان". وقد انتهت علاقتي بصحيفة "المجرشة" بتوقفها عن الصدور، وبـ "الزمان" باستقالتي الاحتجاجية العلنية بعد أن اختارت تلك الصحيفة الانحياز إلى الاحتلال الأميركي للعراق سنة 2003 مع من انحاز من معارضة عراقية منفية، ونشرت تفاصيل ما حدث في كتابي "يوميات المجزرة الديموقراطية" الصادر عن دار الكنوز الأدبية –بيروت –دار التيار –بغداد – ط1 – 2003- – ص 140.

 

كانت هذه هي محتويات الطبعة الأولى، أما في الثانية التي بين يديكم فقد احتفظت فيها بالنوادر والنكات التراثية الواردة التي وردت في الطبعة الأولى وزدت عليها سبعين طرفة ونكتة جديدة فأصبح عددها ثلاثمائة وثلاثين طرفة. يقع الكتاب في 290 صفحة.         

 

*الكتاب الثاني هو" كافكا الآخر.. أدب كافكا يدحض اتهامه بالصهيونية، وهذه فقرات من مقدمة الطبعة الثانية: صدرت الطبعة الأولى من هذا الكتاب قبل اثني عشر عاما. وخلال مشروعي الذي بدأت به قبل فترة لإصدار طبعة ثانية من عدد من كتبي، رأيت أن أصدر طبعة ثانية من هذا الكتاب الذي يحتل مكانة خاصة في ذاكرتي وعاطفتي إضافة إلى كونه اقتضى مني جهدا ليس باليسير في البحث والتنقيب بين المراجع والمصادر ذات الصلة.

 

هو إذن ليس كتاباً في النقد الأدبي العادي الذي يتناول حياة وكتابات أديب معين، ولكنه أقرب إلى مرافعة حارة للدفاع عن حقيقة أديب شهير ظُلم كثيراً وأُسيء فهمه وفهم أدبه الرفيع فنياً ومضمونياً بقصد أحياناً، وانسياقاً مع سوء الفهم المقصود بدهاء من قبل شخص جعل من نفسه وصيا على حياة وأدب فرانز كافكا دون وجه حق وبعد رحيله عن عالمنا بسنوات أحياناً أخرى. ليس من السهل بل ربما كان أقرب إلى المحال تبديد جبال من سوء الفهم التي امتدت طَوال عقود بعد رحيل كافكا سنة 1924 وقد كادت تتحول - إنْ لم تكن قد تحولت فعلا - إلى بديهيات مسمومة قلبت صفحة هذا الأديب المبدع والإنسان الجميل وأدبه الرفيع.

 

لقد انصب جهدي على تخليص كافكا من أسار النظرة السائدة الخاطئة أو في أحسن الأحوال المبالغة كثيرا في طبيعة أدب هذا الأديب وفي طبعه، ولم ألجأ إلى التخمينات والافتراضات بل أعدت قراءة أدبه نفسه، وبعض ما قيل من نقد حوله وهو كثير، وحللت وقارنت مضامين ما قيل وفي محاولتي هذه اعتمدتُ بشكل جوهري ويكاد يكون رئيساً على أديب آخر هو مواطنه الروائي التشيكي الفرنسي ميلان كونديرا والذي كان له فضلُ فتح عينيَّ على كافكا المختلف "الأخر" والذي لم أكن أعرفه إلا حدساً وتخمينا.

 

أعتز بمحاولتي النقدية هذه – رغم أنني لا أصنف نفسي ناقداً محترفاً - وأحبها شخصياً مع اقتناعي بأنها لا تسعى إلا لأن تكون وجهة نظر قابلة للنقاش إلى جانب وجهات نظر أخرى. ولكني أدرك جيداً أنني في كل ما كتبت أقدم وجهة نظر مختلفة قد لا تنجح في إزالة جبال وأكداس الأوهام وسوء الفهم ولكنها ستنجح على الأقل – وهذا منتهى الأرب عندي - في زحزحة بعض القناعات وتشكل بداية قوية لمراجعة ما قرَّ بأذهاننا عن الأديب كافكا وأدبه الجميل والذي قال فيه كونديرا "لقد تمكن كافكا من تحويل مادة مضادة للشِّعر بشكل عميق هي مادة المجتمع البيروقراطي إلى شعر عظيم في رواية" وضرب كونديرا مثالاً لما يقول فيضيف "وهكذا تحولت "القصر" من رواية عن حادثة مبتذلة لموظف لا يستطيع الحصول على وظيفة موعودة إلى أسطورة ، إلى ملحمة ، إلى جمال لا يعرف له مثيلا من قبل". يقع الكتاب في 236 صفحة.

 

*الكتاب الثالث هو "قصائد حب باتجاه البحر" ويضم مختاراتٌ شعريةٌ مترجمة للشاعرين اليونانيين أوديسيوس إليتس وجورج سيفرس والشاعر الأمريكي گريگوري كورسو. وهذه أدناه فقرات مقدمة الطبعة الثانية لهذا الكتاب:

 

مرَّ أكثر من عقدين على صدور الطبعة الأولى سنة 1999 لهذه المنتخبات الشعرية المترجمة. وقد تساءلتُ قبل أيام وأنا أتصفح نسخة من الطبعة الأولى التي نفدت من الكتاب، مدفوعاً بالفضول وحسب: ترى، أليس من المشروع منح هذه النصوص الشعرية فرصة أخرى في الحياة لتتنفس مع قارئها عبق الإطلالة الجديدة على عالم مختلف عما كانه قبل ربع قرن وأن نصدر طبعة جديدة من هذا الكتاب، خصوصاً بعد أن استُقْبِلَ بحفاوة ملحوظة في حينه؟ ويجد القارئ نصَّ إحدى القراءات المبكرة لهذا الكتاب وهي بقلم ناقد وروائي عربي معروف هو د. أحمد رفيق عوض من فلسطين المحتلة كشهادة حميمة من أجواء تلك الحفاوة.

 

على هذا وبسببه، ومع توفر فرصة جديدة لنشرها في بلدي العراق، رأيت من المفيد تعريف القارئ العراقي بهذه المنتخبات الشعرية التي تجمعني بها ذكريات حميمة خاصة. واحتفظ لها بتقييم نقدي خاص يخالطه شيء من حنين أدبي شفيف، فقيمة الشعر الحقيقي والجيد لا تتلاشى بمرور الأزمان لأنه كعطر امرأة ساحرة عصية على الوصف تبقى حتى وإنْ رحلت المرأة في البعيد. وخصوصا إذا حافظت القصيدة - كما هي الحال مع هذه المختارات - على خصيصة نادرة وهي أن يكون الشعر مهرجاناً شخصياً واحتفالاً بسيطاً ملوناً بالحياة ومعانيها من وجهة نظر شخصية وحميمة بحتة هي وجهة نظر الشاعر.

 

لقد بدأتُ بترجمة هذه المنتخبات حين كنت أعمل في الصحراء الجزائرية مدرساً في بداية الثمانينات من القرن الماضي. وكنت أُزَجِّي الوقت بترجمتها من بعض الكتب الشعرية التي أهداها لي صديق وشاعر وزميل عمل أميركي تقدمي هو توم وبستر؛ كنت أترجم منها بعض النصوص القصيرة في عزلتي الحميمة تلك، على مهل، ودونما غرض غير الاستمتاع الشخصي وتطوير لغتي الإنكليزية التي كانت وماتزال البسيطة وبعيدة جدا عن الاحتراف، ولم يكن قد خطر ببالي آنذاك أنها سترى النور وتنشر لاحقاً في كتاب.

 

وبمرور الوقت، وتعمق استمتاعي بتلك التجربة، تراكم في حوزتي عدد كبير نسبياً من مسودات ترجمات تلك القصائد، وحين انتقلت من الصحراء الجزائرية إلى مستقري الجديد قريبا من جبال الألب، وبدأتُ نشاطي التأليفي قررت وبتشجيع من أصدقاء اطلعوا على مسودات تلك النصوص الشعرية المترجمة ووجدوا فيها شيئا من بريق الشعر ومياهه الحية، فاقترحوا عليَّ أن أمنحها فرصة أن ترى النور، وهكذا كان!

 

وصدرت طبعتها الأولى كما أسلفتُ سنة 1999، بدعم وإشراف وتمويل من رفيقي البحراني الراحل عبد الرحمن النعيمي، صاحب دار "الكنوز الأدبية" ببيروت.

 

وها قد مرَّ أكثر من عقدين من السنوات، وقد عَنَّ لي أنْ أصدر منها طبعة جديدة مضيفاً لها ما ترجمته عن الشاعر الأمريكي گريگوري كورسو، بعد صدور الطبعة الأولى. وإنها لطبعةٌ مُرَحِّبَةٌ بامتنان بأية ملاحظات، استدراكات، مقترحات أو تصحيحات من القارئات والقراء الكرام على عنواني الإلكتروني في نهاية المقدمة. يقع الكتاب في 166 صفحة. 

 

تتوفر نسخ من هذه الكتب الثلاثة في:

1-مكتبة لندن العالمية في شاعر المتنبي – قيصرية الوراقين

2-مكتبة كريم حنش في الشارع نفسه داخل المركز الثقافي البغدادي

3-مكتبة النهضة العربية – الباب الشرقي - مدخل شارع السعدون

4-إضافة الى بسطية أحمد الربيعي في شارع المتنبي

 

*يمكن للمكتبات وباعة الكتب طلب كميات من الكتب مباشرة من مؤسسة أبجد وعنوانها:

العراق - محافظة بابل - مدينة الحلة – شارع 40

وعنوانها الإلكتروني هو:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

موقع مؤسسة أبجد:

ebjed.com

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.