اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مهرجان بابل للثقافات والفنون العالمية بنسخته العاشرة 2023 وشهادة بابلية// حامد كعيد الجبوري

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

مهرجان بابل للثقافات والفنون العالمية بنسخته العاشرة 2023 وشهادة بابلية

حامد كعيد الجبوري

 

خلاف المعهود بتغطية اي فعالية ثقافية او رياضية او علمية يبدأ من حفل الافتتاح، وهنا ابدأ من حفل الختام ليس لأهميته وحسب، بل للكلمة القيمة التي ألقاها المستشار الثقافي لدولة رئيس مجلس الوزراء المهندس محمد شياع السوداني، نقلها الدكتور عارف الساعدي والذي شكر الجمع الذي امتلأت به وغصت مدرجات المسرح البابلي في مدينة بابل الأثرية، يقول الدكتور الساعدي والذي كان أحد المدعوين لمهرجان بابل بنسخته  الأولى عام ٢٠١٢ م وقبل أكثر من احدى عشر سنة، (كنا ننظر للضيوف الأجانب وكأنهم قادمون للعراق من المريخ) ، العراق آنذاك بؤرة ارهاب استقطبت كل وحوش الرذيلة، واشاد الدكتور الساعدي بالجهود الكبيرة التي بُذلت لنجاح فعاليات المهرجان الذي بدأت فعالياته من يوم ١ - ٨ آيار ٢٠٢٣ ، وأشار إلى إهمال حكومات بابل المتعاقبة في تهيأت المستلزمات الإضافية لنجاح المهرجان من فنادق وعجلات تقل المواطنين لمسرح فعاليات المهرجان المنوعة، وتفتقد مدينة تاريخية عريقة كبابل لفندق واحد يأوي له ضيوف المهرجان، وشكر ممثل دولة رئيس مجلس الوزراء كافة ضيوف المهرجان، وكافة العاملين خلف الكواليس لإنجاح هذه الفعالية الثقافية المائزة، حديث الدكتور الساعدي ذكرني بمقطوعة للشاعر ابراهيم المصري استللتها من ديوانه الشعري (الديوان العراقي) والذي شارك أيضا في مهرجان بابل الأول للثقافات والفنون العالمية بدورته الأولى ودورته العاشرة أيضا، يقول ابراهيم المصري ”رغم اننا صوبنا الكاميرا على عاشقين في قبلة صباحية، على شاطئ دجلة الا اننا وحينما شاهدنا الشريط، لم نشاهد القبلة، الكاميرات المتلصصة، لا تلتقط الاجمل في العراق”، واعقب الدكتور الساعدي كلمة رئيس المهرجان الدكتور علي الشلاه الذي بان على وجهه آثار التعب لجهد تواصل لأكثر من ١٠ ايام متواصلة، وهو يستقبل ضيفا ويودع اخر، غير الأشهر التي سبقت المهرجان وهو يعيد ذاكرته ويهيأ لمن ستتم دعوته لمهرجان بابل بنسخته العاشرة، حتى تناسى بفرحه الغامر نجاح المهرجان  عمليته الجراحية فوق  الكبرى التي  كادت تؤدي بحياته لا سامح الله، بدأ الشلاه كلمته القصيرة المركزة والتي حملت من العرفان والجميل ما لا يمكن أن يوصف ( انتم أهل بابل السبب الأول لنجاح فعاليات مهرجانكم البابلي، انتم اول من يستحق الشكر، شكرا لكم اخوتي وأصدقائي البابليين وانتم تتابعون فعاليات المهرجان المتواصلة) واردف قائلا (بمشاركة ٥٠٠ مبدع عراقي وعربي و٨٦ مبدعا اجنبيا في فنون الشعر والسرد والتشكيل والمسرح والسينما والندوات الفكرية والثقافية، ان هذه الدورة كانت استثنائية بكل المقاييس فهي الدورة العاشرة وتزامنت مع الذكرى العشرين لسقوط الدكتاتورية والخامسة للنصر العراقي على داعش) ، وقدم شكره أيضا لكافة رعاة المهرجان بدءً من دولة رئيس مجلس الوزراء المهندس محمد شياع السوداني مرورا بشركة اسيا سيل ومجموعات المصارف الداعمة، ومعامل باب الأغا، وجامعة المستقبل وشركة اتصالات، والفضائيات كافة، وكافة الإعلاميين والصحفيين والضيوف الكرام، وكافة القوى الأمنية التي واصلت ليلها بنهارها لتأمين الحماية للضيوف الكرام، وعرج الشلاه بكلمته على دورة كأس  الخليج العربي الكروية ٢٥ التي أقيمت على ملاعب البصرة الفيحاء، والتي فتحت الباب للعالم ولدول الخليج العودة للحضن العراقي الذي لا يمكن أن يتجاهله احد، وما هذا المهرجان البابلي إلا تذكرة للعالم العربي والعالمي بأن العراق امن مطمئن يفتح قلبه قبل ذراعيه لأي وافد كريم، وكانت فقرات  حفل الاختتام لمهرجان بابل مميزة ولا يمكن نكران ذلك.

 

وضع الدكتور الشلاه عنونة لمجمل مهرجاناته العشر (كلنا بابليون)، فبابل الحضارة، بابل القوانين، بابل العمران، بابل اول حرف كُتب فيها ومنها تعلمت الدنيا أسرار الحرف والكتابة والإبداع.

 

 قدم المهرجان في ثمانية أيام متتالية بجلسات عديدة عصرا ومساء وليلا  ٦٤ فعالية مختلفة، لم تستثن احدا ولا فنا توزعت بين مركز الفعاليات الرئيس، والمسرح البابلي، وقاعة مردوخ وكلية الفنون الجميلة / بابل، وقاعة نقابة فناني بابل .

 

 ونجح المهرجان بوضوح من خلال الاقبال الشديد على جميع فعالياته دون استثناء، لقد اثبت المهرجان بأن الفعاليات الثقافية الرصينة يمكن أن تحقق حضورا لدى المتلقين اذا قدمت بطريقة رصينة ومشوقة وعبر اسماء ثقافية وفنية كبيرة، لقد تأكد عودة العراق المبدع إلى المشهد الثقافي العربي والعالمي بثقة وتفاعل إيجابي وها هو العراق القادم المختلف اثبت ريادته الثقافية عربيا وعالميا .

 

أسماء أعلام الثقافة العراقية والعربية والعالمية لا يمكن أن تعد او تحصى، رموز ثقافية وفنية وادبية، ندوات شعرية، وحلقات دراسية، وعروض سينمائية، وعروض مسرحية تمتع بها الجمهور الذي تابع المهرجان طيلة ايام انعقاده.

 

وشخصيا لاحظت مدى اهتمام سكرتير المهرجان الدكتور سيف الشلاه الشاب الذي لا تكاد تراه الا وهو يجيب عن أسئلة الضيوف، ويتابع متطلباتهم، ويستقبلهم بمطار بغداد الدولي ويصحبهم حيث فعاليات المهرجان، شاب طموح أتقن واجبه واداه على أفضل وجه.

 

اختم واقول لمن فاته الحضور هذا العام والأعوام الماضية فأنت مدعو لمهرجان بابل للثقافات والفنون العالمية بنسخته الحادية عشر التي ستعقد العام القادم ٢٠٢٤ بإذن الله.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.