اخر الاخبار:
محافظ نينوى يزور مطرانية القوش - الثلاثاء, 16 نيسان/أبريل 2024 10:33
زيارة وفد هنغاري الى دار مطرانية القوش - الثلاثاء, 16 نيسان/أبريل 2024 10:32
طهران تتراجع عن تصريحات عبداللهيان - الإثنين, 15 نيسان/أبريل 2024 11:24
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

سناء موسى تُحيي الذَّاكرة الفلسطينيَّة في الأمم المتَّحدة// سيمون عيلوطي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

سناء موسى تُحيي الذَّاكرة الفلسطينيَّة في الأمم المتَّحدة

سيمون عيلوطي

 

اختيار الفنَّانة والمطربة الفلسطينيَّة القديرة، سناء موسى لتمثيل الفنّ الغنائيّ الفلسطينيّ من على منبر هيئة الأمم المتَّحدة في نيويورك، لم يكن صدفة، بل جاء بناء على القدرات المتميِّزة التي تمتلكها هذه الفنَّانة في الغوص عميقًا داخل الذَّاكرة الفرديَّة والجمعيَّة للشَّعب الفلسطينيّ، والإبحار أيضًا في تراث هذا الشَّعب الغنائيِّ الذي يعكس جوانب متعدِّدة من حياته، وثقافته، ولا بدَّ من توثيق التُّراث الفولكلوري، وحفظه من الضياع، والتهميش، وحمايته أيضًا من سياسة الطَّمس التي مارستها السُّلطات الرسميَّة المتعاقبة في إسرائيل، كقيامها مثلًا بسرقة آلاف الوثائق من مركز الأبحاث الفلسطينيَّة في بيروت، وذلك أثناء غزوها للبنان في العام 1982، والأمثلة كثيرة.   

 

من هنا تأتي أهميَّة تقديم سناء موسى لهذا التُّراث العظيم من داخل مقر الأمم المتَّحدة في نيويورك، مساء الخامس عشر من مايو/ أيار، الجاري، بعرضٍ فنيٍّ، غنائيَّ، تراثيٍّ، بمرافقة الفنَّانين: نسيم الأطرش، ومحمَّد موسى، وأوركسترا نيويورك للموسيقى العربيَّة بقيادة الموسيقار يوجين فريسنن. وقد عُقدَت هذه الأمسية، على مدار ساعتين، بمناسبة إحياء هيئة الأمم المتَّحدة ذكرى نكبة الشَّعب الفلسطينيّ، بعد مرور خمسة وسبعين عامًا عليها. وتعتبر هذه المبادرة هي الأولى من نوعها التي تقيمها هذه الهيئة الدوليَّة عبر تاريخها. 

 

قسَّمت الفنَّانة "موسى" أمسيتها على عدة محاور، أرادت من خلاها أن تعكس جوانب مختلفة من عادات وطقوس الشَّعب الفلسطينيّ الذي جاءت أغانيه توثيقًا لحياته على الأرض الفلسطينيَّة منذ آلاف السِّنين، فشدت في المحور الأوَّل أغنيات عن المطر والحصاد والفرح، أمَّا المحور الثَّاني فقد احتوى على أغنيات جسَّدت من خلاله مأساة النَّكبة 1948، أعقبته بالمحور الثَّالث الذي صدحت فيه بأغنيات عن الهجرة، والحنين، واللجوء، وقد اختتمت سناء أمسيتها في المحور الرَّابع الذي خصَّصه لأغنيات عن الأمل الذي لم يفارق الشَّعب الفلسطينيَّ في نيل حقوقه الوطنيَّة لينعم بالحريَّة والاستقلال.

 

سناء موسى دلَّت في هذه الأمسية التي بثَّها التلفزيون التابع للأمم المتَّحدة في نيويورك، في بثِّ حيِّ ومباشر، مقدرتها الفنيَّة على تقديم هذا الترُّاث الغنائيّ الفلسطينيّ بأبهى صوره، حيث حرصت على تقديم أغنيات غير متداولة، بل كادت أن تُمحى من ذاكرة أصحابها الفلسطينيين، وذلك بهدف نشرها وإعادتها لتتغلغل من جديد في وجدان أهلها الشرعيِّين الذين أبدعوها، لكن مطربتنا لم تقدّمها كما هي في الأصل الشعبيّ، بل عملت على تطويرها وتقديمها بحلَّة جديدة تساير فيها روح العصر، وتتماشى مع ذائقة الجُّمهور الذي تفاعل معها واستقبلها بشكل لافت.

 

لا بدَّ من الإشارة إلى أن الأغنيات التي اختارتها الفنَّانة سناء موسى لهذه الأمسية العالميَّة، هي جزء من مشروعها الفنيِّ الذي تعمل على إعداده منذ خمسةَ عشرَ عامًا، حيث قامت وما زلت تقوم في جمع التَّراث الغنائيِّ الفلسطينيِّ من مختلف مدننا وقرانا الفلسطينيَّة، ثمَّ تعمل على تطويره، وبلورته بأسلوب يحفظ طابعه، وينسجم مع النَّكهة الفنيَّة المعاصرة التي تستطيع أن تضع فيها بصمتها الخاصة بها في الغناء، وهي في هذا المجال أسَّست مدرسة فنيَّة غنائيَّة فلسطينيًّة، شكَّلت لافتة تدلُّ على الطَّريق لكلِّ من يرغب أن يسير في ركب هذا الفنِّ الغنائيِّ العظيم.       

 

https://www.facebook.com/SanaaMoussaOfficial/videos/258709816692444?locale=ar_AR

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.