اخر الاخبار:
قصف اسرائيلي يستهدف محيط دمشق - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 20:04
مسيحيو الموصل في ضوء الوثائق العثمانية - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 18:51
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

المرجعية والموقف من الانتخابات النيابية// جمعة عبدالله

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اقرأ ايضا للكاتب

المرجعية والموقف من الانتخابات النيابية

جمعة عبدالله

 

اتخذت المرجعية موقف مشرف بعدم التدخل في شؤون الانتخابات. ولا في شؤون الكيانات السياسية والقوائم والمرشحين, وعدم اسنادها واو دعمها لاية قائمة او مرشح معين. وعبرت عن ذلك بشكل صريح لايقبل التأويل والنقاش, بل انها اتخذت موقف واضح بالدعوة الصريحة بالانتخاب الاصلح والصالح والنزيه الذي يعمل على خدمة الشعب واستقرار البلاد بحرص ومسؤولية والدعوة الجادة الى نبذ واسقاط المرشحين الذين ثبتوا فسادهم المالي وسياسي, والمنافقين الذين يتاجرون بالدين, من اجل كنز الاموال بطريق الحرام, والذين تسببوا في تردي الاوضاع, والذين تهالكوا على نهب اموال الدولة, وتركوا  شؤون المواطنين دون حل ومعالجة, والذين يفضلون مصالحهم الخاصة على المصالح العامة. ودعت المرجعية الناخبين الى التروي والتدقيق في هوية المرشحين, سيرتهم, تاريخهم, نزاهتهم, حرصهم واخلاصهم للشعب والوطن, وحذرت المرجعية من الوقوع في شرك الاغراء والخداع بالوعود والكلام المعسول ( لايغرنكم اللافتات والاعلانات الكبيرة, التي تملاء الشوارع والساحات, ولا الاغراء بالتصويت اليهم, عبر تقديم المساعدات والهدايا, ولا المساومة على التعينات, لانها من حقوقكم ) رغم هذه المواقف الايجابية المسؤولة التي تصب في محاولة اخراج العراق من شرنقة الازمات الخطيرة التي وقع فيها, والتي يدفع ثمنها دائماً المواطنين الابرياء, إلا ان بعض الاصوات الدينية تخالف رأي المرجعية صراحة, او تتطاول على هذه المواقف الايجابية وتتصيد في الماء العكر في اصدار فتاوى غريبة وهجينة, تحرم انتخاب العلمانيين بحجة انهم كفرة وملحدين, ووجودهم لا يتناسب مع الشريعة الاسلامية, وتدعو صراحة وبقوة وعزيمة الى انتخاب الاحزاب الاسلامية, وحتى لو كانت فاسدة من قمة رأسها الى اسفل اطرافها, وحتى لو كانت غير مؤهلة وجديرة بالمسؤولية, من اجل المحافظة على نظام المحاصصة الطائفية وخوفاً من تمزق هذا الثوب, بدخول مرشحين خارج غطاء الطائفية والمحاصصة. يعني ابقى المشاكل والازمات العاصفة على حالها, وابقى الوطن يتعرض الى العواصف المسمومة, يعني تجديد المرشحين الفاسدين, الذين نهبوا البلاد والعباد وخربوا البلاد, باعادة انتخابهم مرة اخرى, ويبقى الخراب والدمار يخيم على سماء العراق, ومن اجل بقاء نظام المحاصصة وتوزيع الغنائم دون ان ان يتعرض الى خدوش بسيطة, وتظل الاحزاب الاسلامية دون دخيل او شريك ومنافس خارج ثوب الطائفية. ان هذه الفتاوئ تحاول ان تؤثر في الناس البسطاء في دغدغة عواطفهم ومشاعرهم الدينية وتعظيم الخوف والقلق, من الطالبين بالحرية والديموقراطية والحياة الكريمة ووطن يسوده الامان والاستقرار وخوفاً من دخول عناصر نزيهة وحريصة الى قبة البرلمان, تفضح مخططات وتصرفات الاحزاب الاسلامية, وتخشى من سقوط الاقنعة وكشف العورات. ان هذه الفتاوى الخطيرة لاتنسجم مع الواقع الفعلي الذي يتطلع الى الاصلاح والتغيير ورفع المظالم, اي ان هدف هذه الفتاوى تعمل على ابقى الوضع المتفجر الذي يهدد باشعال نار الفتن الطائفية وتسد كل المنافذ بالافاق الرحبة, يعني بقاء القتل والتدمير اليومي, ويبقى الفاسدون ينهبون ويتنعمون بالترف الباذخ, والاغلبية من الشعب تكتوي بنار الفقر والعوز, وضنك الحياة, ويظل الوطن يسير في طريق مجهول. على الناخب ان يدرك حجم هذه الفتاوئ المدمرة, التي تهدم صرح الوطن, وان يسلك جادة الصواب والعقل في انتخاب اصحاب الكفاءة والخبرة والنزاهة والحرص وان يكون هدف اختياره الانتخابي لصالح بناء الوطن, وعلى الناخب ان يدرك, انه ينتخب الوطن وطريق مصيره , ,  ينتخب العراق

 

جمعة عبدالله

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.