اخر الاخبار:
إعلان الإضراب العام بمدارس السليمانية - الخميس, 24 تشرين2/نوفمبر 2022 21:46
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

كنت في بغداد (الحلقة الحادية عشر)// ميسون نعيم الرومي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

ميسون نعيم الرومي

 

عرض صفحة الكاتبة 

كنت في بغداد (الحلقة الحادية عشر)

ميسون نعيم الرومي

 

ترددت كثيرا قبل ان اكتب الخاتمة لزيارتي الى بغداد التي كانت سنة2017 ومن عاداتي أن لااترك اوابقي موضوعا معلقا مهما طال الزمن اذ يجب ان اضع نقطة للبدأ بسطرآخر وببداية جديدة،

اليوم قررت ان اكمل ما بدأته قبل حوالي اربع سنوات وكما ادناه:-

 

ان السلوك الاجتماعي هو مجموعة القيم التي تعارف عليها المجتمع في التعامل الحياتي وتكون اما سلبية او ايجابية متأثرة بالعوامل الأجتماعية والسياسية والأقتصادية والبيئية والثقافية والتي تتغير اثناء التطور او النكوص المجتمعي في فترة ما ، متأثرة بالعوامل الخارجية والبيئية والسلوك السائد بين الناس ، في تلك الحقبة من الزمن.

هناك مشاعر متضاربة تولد مع الانسان وتتطور في داخله لتقود سلوكياته ايجابا اوسلبا وحسب النضج الثقافي والبيئي الذي يكبح الشر ويقوم بتهذيب النزعات الشريرة لتصل الى النضج في الشخصية وانتصار الخير في الضمير الانساني.

 

عند زيارتي الى بغداد لاحظت تغيرات كثيرة في السلوك الفردي لشريحة لا يستهان بها وفي مختلف المستويات الثقافية ، والتي تتميز بالنزعة الإستبدادية المتآتية من المزاجية المرتبطة بالمنفعة الشخصية والمأطرة بالتهور واللآمبالات والإستخفالف بكل القيم الأخلاقية وعدم الإكتراث واحترام الآخر والانجرار وراء ارهاصات داخلية تنعكس بسلوكيات عدوانية غريبة تصل الى حد التهور والتجريح ، دون الافصاح للمقابل عن سبب كل هذه السلوكية المعيبة ، واللآ اخلاقية (اتشوفه ايخزرك بحقد وايبحلق ابغضب وايفوت ميسلم ونافخ نفسه مثل الفسيفس عبالك ملك زمانه) (وشخص يثور ويصرخ ويفقد اعصابه شنو السالفه الله اعلم) ليبقى الآخر في حيرة من أمره يراجع نفسه عما بدر منه وماذا جرى ، ليصل في النهاية الى انها مجرد غيرة او حقد او كراهية اوكما اعتاد البعض ان يجد ضحية يصب عليها جام غضبه وفشله وقلة اخلاقه ، شخصيا تعرضت لهذين الموقفين والى الآن لا اعرف السبب الحقيقي لتلك الارهاصات المريضة ، ارتأيت ان ادون ذلك لا لسبب او غاية انما لكي لا انسى .

 

هناك موضوع آخر احببت ان ادرجه في الحلقة الأخيرة لاختتم ما كتبته عن زيارتي الى بغداد والذي لا ادري ماذا اسميه واترك القارئ الكريم ان يصنفه تحت احد المتغيرات التي حدثت للشعب العراقي وحسب معرفته  لأني لم اواكب كل هذه التغيرات الا عن بعد ومن خلال الأخبار وما قيل ويقال وصدمت بها فعلا

-(شنسوي صرنه غريبين وتاهت علينه اهوايه اشياء زينه وشينه) السالفة بدأت ولم تنتهي لحد الآن...

 

 وهي اني قررت ان اطبع ديوان لمجموعة من نصوصي في الشعر الشعبي اثناء زيارتي الى بغداد وبتشجيع من اختي الأديبة ابتسام التي رشحت لي احد دور النشر في المتنبي والتي اعتادت ان تطبع كتبها لديها ..

 

في يوم من أواخر شهر آذار سنة 2017 توجهت واختي الى دار النشر المعنية والتي تقع في أحد فروع (درابين) شارع المتنبي ، استقبلنا صاحب الدار بوجهه الباسم الذي يشعرك بالهدوء النفسي والحميمية والطيبة العراقية التي تجبرك على ان تصدق كل كلمة يقولها وتعتبر وعوده سندا موقعا في دائرة الطابو، ولن يخطر في بالك يوما انه سوف يحيد قيد انملة عن كل كلمة يقولها مهما كلفه الأمر، عرضت عليه الأمر وكيف احب ان يصدر ديواني المسكين وبعد المناقشة والإتفاق على ماهية الديوان وكلفته سلمته جزءا من المبلغ ولم اسلمه كل المبلغ كما نصحتني (اختي التي اعتادت ذلك) وكانت هي ايضا تنتظر كتابها الذي كان تحت الطبع وقد استلم مسبقا كامل الدولارات المتفق عليها ، وعدته ان اسدد الباقي حال اصدار الديوان كما هي الأصول المتبعة في جميع انحاء العالم ، وبدوره وعدني ان يكون كل شيء جاهزا خلال اسبوعين فقط اي قبل موعد مغادرتي بغداد.

انتهت الإسبوعين ذهبت الى دار النشر والفرحة تسبقني ممنية نفسي باستلام عدد الكتب التي قررت استلامها بعد(جمع وطرح وزيادة ونقصان ووزن حقيبتي) بحيث لا اتخطى الوزن المقرر والمحدود في تذكرة العودة ، استقبلني بوجهه الباسم وهدوءه المعهود وباعتذاره بان الديوان في التنضيد وتعهد ان يرسله لي بيد المسافرين الذين يعرفهم ليصل لي في السويد عذرته وتوسمت خيرا .

 

وهكذا تمر الأشهر دون ان تنتهي الوعود والحجج والأعذار ( وكلمن ايسافر الى العراق من معارفي يزوره ويطلع متقشمر مثلي ) كلفت احد الكتاب المعروفين وكان صديقه وشاعر آخر كان صديقه ايضا ، ولم ير ديواني (المگرود) الضوء ومرت السنين ، وآخر مرة وعدني انه بدأ الطبع وهذه المرة قال صدقيني انه في التنضيد كان نهية2019 والعجيب انه يخدعني وانا وكل من قابله يصدقه عن طيب خاطر قلت له ينطبق عليك المثل( لنته ابذاكر ولنته ابناكر)-

هذه هي قصة الديوان وقصتي مع دار النشر التي يعرفها اكثر الكتاب.

 

اخيرا اقول له (آني امسامحتك من كل قلبي وادعو الله ان يفك اسرك وتعود الى عائلتك واصدقائك وتسلم من ايديي المليليشيلت القذرة  يا (مازن لطيف) صاحب دار النشر المسماة    -(دار ميزوبوتاميا) للنشر.

----------------------

# الحرية الى مازن لطيف

#الحرية الى جميع المخطوفين

في وطننا الجريح العراق وطن الموت والشعب المظلوم

اعتذر عن نشر ما حدث في هذا الوقت بالذات ولكنه تاريخ يجب ان يدون وهناك كوفيد 19 يتصيد من يريد ويجب ان ابري ذمتي فالغيب مجهول.

لكم اعزائي الصحة والسلامة

--------------

27/كانون الثاني/2022

سـتوكهولم

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.