اخر الاخبار:
سقوط مدني ضحية بقصف جوي تركي شمال دهوك - الخميس, 18 تموز/يوليو 2024 09:01
قصف بطائرة مسيرة يستهدف قرية في السليمانية - الأربعاء, 17 تموز/يوليو 2024 08:48
حماس توقف مفاوضات هدنة غزة - الأحد, 14 تموز/يوليو 2024 09:31
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

سأنتفِضُ كالعَنقاءْ// نازك مسُّوح

تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 

نازك مسُّوح

 

سأنتفِضُ كالعَنقاءْ

نازك مسُّوح

 

 أَغلبُ ظَنِّي أنَّ

 ما أشعرُ بهِ الآنْ،

ليسَ إِلَّا زائراً عابِراْ،

سيَمضي دونَما

أثرٍ يُذكرْ،

 

أو طَائراً مُهاجِراْ،

لا شكَّ

سيرحَلُ معَ أوَّلِ

 اِبتسامةٍ ترقصُ

 في سماءِ قَلبي،

معَ أوَّلِ سيمفونيَّاتِ

 الشَّغفِ في الشَّرايينْ!

 

فَلماذا أَحجزُ أنهُرَ

وغدرانَ مشاعري

خلفَ سدودِ الظُّنونْ؟

سأدَعُها تطرِّزُ سواقي 

روحي بالأغانِي

أغاني الحُبورْ.

 

لماذا أحبسُ أزاهيرَ

فرحي بعيداً عن

 مَساكبِ الضُّحى؟

أَ وَ ليسَ الأَحرى بعطورِها

العاشقةِ للحريِّةْ،

أن تزهوَ بألوانِ فراشاتِي؟

 

كم تمنَّيتُ

أن أرتديَ النِّسيانَ ثوباً

يسترُ عُريَ مشاعِري،

يصونُ ما تبقَّى

من سلسبيلِ أَحاسيسي!

وهو الذي يقولُ عنهُ

 عبدُ الرَّحمن مُنيف:

"النِّسيانُ أسهلُ

طريقةٍ للحياةْ"

 

كم تمنَّيتُ وتمنَّيتْ،

 أن أحطِّمَ مراكبَ وهمٍ

غزَت سواحِلَ رأْسي وخِلجاني،

سرقَت قراصِنتُها

راحة أمنياتي!

 

كم تمنَّيتُ أن أنتفضَ

من تحتِ الرَّمادِ كالعنقاءْ!

 

نازك مسُّوح                                                                         

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.