اخر الاخبار:
ارتفاع اسعار الدولار في بغداد واربيل - السبت, 28 كانون2/يناير 2023 11:00
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

حكومة السوداني على لائحة الانتظار// إبراهيم الزبيدي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

إبراهيم الزبيدي

 

عرض صفحة الكاتب 

حكومة السوداني على لائحة الانتظار

إبراهيم الزبيدي

 

بعد سنة كاملة من المشاكسات والاتهامات والمصادمات تنازلت الأحزاب الشيعية، فجأة، عن عداوتها لأربيل التي تتهمها بالتبعية للموساد، ولسنّة الحكومة الذين تصنفهم بالعمالة لتركيا والسعودية والإمارات، واختفت أصوات المجاهدين المطالبين بطرد المحتلين الأمريكيين، وتوقفت الصواريخ والمسيرات التي كانت تتساقط على قواعدهم وعلى سفارتهم في المنطقة الخضراء، وتم تعيين رئيس جمهورية، أي رئيس جمهورية غير الدكتور برهم صالح الذي يكن له مسعود حقدا شخصيا لا علاقة له بالكفاءة واللياقة والثقافة والوطنية والمرجلة، ثم تشكلت الحكومة في أربع وعشرين ساعة، فقط حين توافقت إيران وحليفها الشيطان الأكبر على استراحة قصيرة في العراق.

 

وفي أيام قليلة توزعت الحصص، ودخل رئيس الحكومة الجديد إلى قصر الحكومة في القصر الجمهوري بالسلام الجمهوري وعى السجاد الأحمر، وخرج منه مصطفى الكاظمي مُحمَّلا بذنوب وعيوب لن تمحى من ذاكرة العراقيين بعد مئات السنين.

 

أما المهم فهو أن الإطاريين المنتشين بالنصر المبين فقد تسارعوا إلى عرض محمد السوداني على الشعب العراقي باعتباره الفارس المغوار القادر على أن يملأ الرض عدلا بعد أن ملئت جورا، بحكومته المرفوضة من التشرينيين والصدريين، ومن عراقيين أخرين كثيرين يخافون أن تجيءَ هذه مثلَ تلك، فتكون حكومةَ كلام معسول ووعود وعهود، ثم، وبعد وقت قصير، يتبين أنها، كشقيقاتها السابقات، حكومة مشاريع فضائية، وتهريب نفط، وتجارة مخدرات، وتزوير شهادات، واختلاس ملايين ومليارات، واعتقال واغتيال، وبس.

 

وكان ممكنا تصديق الرئيس محمد السوداني لو لم تكن أحزاب المحاصصة هي ذاتها مهندسة هذه الحكومة وصاحبتها التي يمنعها تاريخها المثقل بالفساد والطائفية والعنصرية والأنانية الحزبية والأسرية من أن تتحول إلى أحزاب وطنية ملائكية لا تبتغي إلا مرضاة الله وإصلاح ما خربته مليشياتها ومافياتها في خمس عشرة سنة، أو يزيد.

 

والمكتوب يُقرأ من عنوانه. فوزيرثقافة العراق الممتليء بالمثقفين والأدباء والمفكرين والشعراء والفنانين العمالقة الكبار واحدٌ مسلح قادم من مليشيا عصائب أهل الحق بيدين ما زالتا تقطران بدماء المغدورين.

 

ووزيرُ الدفاع من حصة واحد دارت حوله العشرات من قصص الفساد المخلة بالشرف. ويقال إن وزير الدفاع  الجديد كان ضابطا صغيرا هاربا من الجيش.

ووزير التعليم العالي مسلح بشهادة من جامعة لبنانية إسلامية يملكها حزب الله اللبناني الإيراني، وقد أعلن، في أول يوم له في الوزارة، أن " عمودنا الفقري، ثقافيا وعقائديا، هو ولاية الفقيه"، وقال أيضا وهو يتسلم حقيبة الوزارة من سلفه الوزير" سنعالج السفور في الجامعات العراقية، وإلزام الطالبات بالحجاب الإسلامي".

 

ويعتقد المحللون العراقيون بأن أسباب العجالة في لملمة وزراء الحكومة بهذه العجالة والبَعثَرة كانت الحاجة الإيرانية الاضطرارية إلى تهدأة عراقية عاجلة، لكي يتفرغ الحرس الثوري والباسيج لقمع الانتفاضة.

 

والحقيقة أن الأكثر حاجة لهذه التهدأة في العراق هي أمريكا وحليفاتها الغربية في ظروف انشغالها بتداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا. 

وقد سارعت السفيرة الأمريكية في بغداد إلى التهنئة والتبريك، وتبعتها حكومات دول حليفة أخرى عديدة، رغم معرفتها الأكيدة بطبيعة بأن البطن التي أنجبت هذه الحكومة هي نفسها التي وضعتها أمريكا وأوربا، منذ زمن بعيد، على قوائم الإرهاب.

وأخيرا، تحقق لنوري المالكي حلمه الكبير بدحر مقتدى الصدر وطرده، مفلسا، بلا وزارات ولا منافذ حدودية ومكاتب اقتصادية، وعاجزا عن دفع رواتب أتباعه المُحبطين.

 

وخابت ظنون كثيرين من العراقيين والعرب الذين أحسنوا الظن بمقتدى، وألبسوه درع سعد بن أبي وقاص، وحملوه سيف خالد بن الوليد، وجعلوه حارس البوابة الشرقية الجديد الذي سيقطع رِجْل الولي الفقيه عن العراق، ويحرر الوطن من جواسيسه ووكلائه الفاسدين المفسدين، وينزع سلاح المليشيات (الوقحة)، ويعتقل المختلسين، ويسترجع الأموال المهربة إلى طهران وبيروت وعمان والقاهرة ولندن ودبي، ويستعيد هيبة الدولة وسلطة القانون، ويعيد العراق موحدا عزيزا إلى حضنه العربي الدافيء القديم.

إلى هنا والحكاية بلا نهاية. فلا أحد يستطيع الجزم بأهلية حكومة السوداني للبقاء سنوات، أم هي راحلة في شهور. وذلك لأن عمرها موقوتٌ بنتائج الانتخابات النصفية الأمريكية القادمة بعد أيام.

فإن نجح الجمهوريون، وهو أمرٌ متوقع، وانتزعوا الأغلبية في مجلسي الشيوخ والنواب فسوف يُعطلون جزءاً كبيرا من نعومة الرئيس الديمقراطي بايدن مع إيران، وقد يمنعونه من توقيع الاتفاق النووي إلا بشروط وزير الخارجية الجمهوري السابق مايك بومبيو التعجيزية التي لا تحتمل.

 

ومعنى هذا أن الموقف الأمريكي الكلامي الحالي من انتفاضة الشعب الإيراني قد يصبح أكثر حزما ووضوحا وصلابة، وقد لا يكون في صالح الملالي، خصوصا بعد أن صلُب عودُها، وأصبحت حقيقة فاعلة في إيران.

ولو حصل وعاد ترمب، أو أي رئيس جمهوري آخر يشبهه في الهمشرية والعنف والمزاج والبراعة في حساب الربح والخسارة، فسوف يوقف ثلاثة أرباع الأموال والأسلحة الأمريكية المتدفقة على الأوكرانيين، وقد يَفرض على الروس حلا وسطا لوقف الحرب، حتى لو على حساب المناطق الشرقية الأوكرانية التي سطى عليها بوتين.

 

خلاصة القول أن محمد شياع السوداني قد يكون أطول رئيس وزراء عراقي عمرا في السلطة، أو قد يكون أسرع رئيس وزراء في السقوط.

فبقاؤه متلازم مع بقاء المليشيات العراقية التي أخرجت حكومته، ومصيرُها متوقف على مصير أولياء أمورها في طهران فقط حين يتخذ الأمريكيون قرارهم الأخير.

إنها لعبة أمم معقدة ومؤلمة، وفيها قدر كبير من الجنون.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.