اخر الاخبار:
شرارة احتجاجات الناصرية تمتد إلى بغداد - السبت, 27 شباط/فبراير 2021 19:22
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

غيابنا عن نماذج الجودة// علي اسماعيل الجاف

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

علي اسماعيل الجاف

 

عرض صفحة الكاتب 

غيابنا عن نماذج الجودة:

العميل، والتصميم، والاهتمام، والمراحل، والقناعة والمسؤولية الشاملة

الاستاذ الباحث علي اسماعيل الجاف

 

نحتاج ، اليوم وفيا لمستقبل البعيد ، قبول حقيقي لفهم ذاتنا المحلي في بلداننا النامية التي اطلق عليها هكذا لتبقى في واقع مرحلي يتطور عبر تجارب ونماذج الآخرين، وأننا نعرف جيدا ان العمل المجد بحاجة الى ركون ذاتي للوصول الى مراحل متقدمة تسمى (تنمية برامج الانتاج محليا) وهذا يستدعي معالجة واقعنا المحلي ليصل الى ادراك ذاتي اننا يجب ان تطالب بحقوقنا قب مجال التنمية البشرية لنعرض موضوع الجودة الأولوية القصوى حتى لا نندم بعد حين، او نصل الى محطات غير معروفة النهايات ، وربما نحتاج الى معالجة ترقيعية بواقع داخلي محكم بقيود الاستهلاك من الخارج ، يبدو واقعا؟

 

ولابد ان نفهم ان الخدمات هي : تقديم نتائج الى العملاء لتلبية احتياجاتهم بصورة عاجلة ونوعية ونموذجية ، وإيجاد قناعة بالحاجة الى التطوير الذي يفهم على انه مسار تنموي مستدام يستهدف الجميع لتحقيق رفاهية لهم جميعا.  وهنا يجب ايجاد التنظيم اللازم لتحقيق الأهداف ، والهدف يعني: تحقيق نتائج بسقف زمني محدد او مدد زمنية معروفة بحيث نحقق تخطيط الجودة ومراقبة الجودة وتحسين الجودة من غير واقع متدخل في حيثيات الأمور واخراجها عن مسارها النموذجي المتقدم.

 

والغد البعيد يستدعي منا ان تفكر جيدا في موضوع : ان الجودة الشاملة مسؤولية الجميع ، وكل فرد له علاقة بعملية الانتاج ليكون مساهما ومبادرا ومبدعا ومنتجا ونفتخرا بما لديه من إمكانيات وقدرات وقابليات مستثمرة دوريا دون إهمال او نكران او تخلي عن واقعنا المتراجع جدا، اليس كذلك؟ وينبغي من الخدمات ان تحقق النتائج المرجوة وهي ارضاء الزملاء كون الجماهير هن بناة الاجيال والمجتمع والأسر، والجودة بنسبة وليست مطلقة ترتبط في الانتاجية ارتباطا وثيقا، وهناك فلسفة تسمى: الاستقرار ، تحديد الادارة وهي مسارات تتابعية وتسلسلية متتالية بهدف تحقيق نتائج يومية وأسبوعية وشهرية متقدمة، بهدف تحقيق التحسين المستمر ومواصلة الرقابة والتمكين والتدريب للموارد البشري بعنوانات نوعية وريادية متقدمة، ودعم القيادات والإيمان والقضاء على معوقات العمل وطرد الخوف او ازالته، وتجنب فلسفة الشراء اعتمادا على انخفاض السعر والتخلص من الاعتماد على النسب الرقمية لتحديد اهداف القوى العاملة.

 

إن الجودة تبدأ عن طريق التدريب والتعلم، والاستثمار الأميل للموارد المتاحة من موظفين يعتمدون على التدريب اثناء الخدمة كنشاط اداري ملهما، فنرى مثلا ، التوظيف في اليابان مدى الحياة، ولا يتحدد بمدد زمنية وإنما يستمر مدى الحياة وعلى مر العصور ، ويجب ان نتعلم جيدا الأساليب والطرق الإحصائية في مراقبة الجودة دوريا، متى ذلك؟

 

وكذلك، يستدعي الأمر إن نفهم الجودة مبنية على وجهك نظر العملاء الذين يحكمون بعقولهم وليس بعواطفهم، كون الجودة تمثل جوهر العملية الادارية، والترميز يكون على الأرباح في مدد قصيرة من الزمن، وتعتمد الجودة الشاملة اعتمادا كليا على المشاركة الفعالة من قبل العاملين والموظفين لانهاء الحواجز واستخدام البيانات والمعلومات لاتخاذ القرارات الناجحة.

 

ونساهم في افكار ومفاهيم الجوزة والفعالية اثناء مرحلة التصميم السابقة للتصنيع لان الهدف هو التركيز على جودة التصميم بدلا عم العملية الانتاجية ، وتفعيل المراقبة غير البشرية ، الجودة تقلل التكاليف وتخفيض النفقات وزيادة القدرة التنافسية ، وتوفير الضغط الخارجي من احل التغيير ، والاهتمام بدور القيادة التحويلية، على شكل هرمي ومرحلي وتسلسلي متقدم .

 

نموذج جوران

نموذج ليمنع

نموذج ايشكاورا

نموذج تاجىشي

نموذج مالمون

نموذج أشوك

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.