اخر الاخبار:
حماس توقف مفاوضات هدنة غزة - الأحد, 14 تموز/يوليو 2024 09:31
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

معمر من القوش أطفأ شمعته الخامسة والتسعين// باسل شامايا

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

باسل شامايا

 

عرض صفحة الكاتب 

معمر من القوش أطفأ شمعته الخامسة والتسعين

باسل شامايا

 

دومي يا القوش ربيعا اخضرا في قلوب ابنائك لتزهري القا في عيونهم وقلوبهم ، فانت مذ اشرقت شمسك كنت وما زلت معطاءة  بموروثك الاجتماعي والثقافي والديني والعلمي والسياسي.. لقد انبثقت من نطفة الانسانية ونمت زنبقة على شواطىء الرافدين.. غفت وتغفو بين احضان جبل زادها رونقا وجمالا .. يشرفني اليوم ان اتحدث عن احد ابناؤك المعمرين، وجه من الوجوه المعروفة لا يمكن للذاكرة ان تتخطاها، تعلم منذ شبابه المبكر ان لا يعيش من اجل حياة تافهة بل استرخص الصعاب والمشقات من اجل قضية أمن بها ، عاش وطنيا حد عشقه للوطن الحر .. كان يمضي بثقة عالية الى مرافيء المحبة والسلام حاملا معاناة الناس .. اغنى ارشيف القوش بعطائاته الغزيرة في قلمه الصغير يسكن الوطن يحمله اينما يذهب مثلما يحمل القلم.. انه الاستاذ والكاتب والاديب والمسرحي سعيد ياقو شامايا الذي هلّ فجر ميلاده في احدى بيوتات القوش عام 1929 ومن عائلة معروفة بعلاقاتها الطيبة بين الناس، درس في مدارسها الابتدائية والمتوسطة ثم تخرج من دار المعلمين الريفية عام 1948 وتعين في السليمانية حتى عام 1952 ثم انتقل الى قرية سناط مديرا لمدرستها الابتدائية ولمدة ثلاث سنوات وبعد ذلك انتقل الى القوش ليشارك زملائه المعلمين في تربية وتعليم امل المستقبل التلاميذ الاحبة الذين ما زالوا يتذكرون ذلك الاسلوب والتعامل الابوي معهم ، كان يتصف بمزايا حميدة حيث كان هاديء الطبع عالي الخلق طيب القلب والمعشر دائم الابتسامة سهل التعامل لا تمل عن معشره تواقا لاغتراف المعرفة محبا للدعابة رقيقا في تعامله مع الناس حيث اختار طريقه بمحض ارادته وغرس ذلك الطريق بداخله قيم العدالة والمساواة ..

 

في عام 1954 غادر حياة العزوبية وتزوج في القوش من السيدة الفاضلة شكرية منصور بنيامين ورزق منها خمسة اطفال اربعة بنين وابنة واحدة واحيل الى التقاعد عام 1977 بعد انتقاله الى بغداد محطته الاخيرة في رحلة التعليم . تناول بذرة السياسة مبكرا في عام 1947 وصانها رغم الصعاب التي هددت حياته .. في عام 1948 اشترك في انتفاضة كانون لالغاء معاهدة بورت سموث في عام 1949 ترسخ في فكره العناد اليساري وشكل اعدام فهد ورفيقيه نضجا سياسيا عنده في عام 1962 تم توقيفه بتهمة نداء السلم في كوردستان وحكمت عليه محكمة الثورة غيابيا في كركوك وبقي هاربا حتى عام 1968 .. بعد تقاعده من التعليم تم تكليفه بالعمل في دار الرواد .. وبعد ان اشتد الخناق على قيادة وقواعد الحزب الشيوعي العراقي من قبل السلطة بقي مختفيا عن الانظار منذ عام 1979 حتى عام 1989 وقد اطلق على اختفائه ذاك سنين الصومعة.. تحمل في حياته مسؤوليات سياسية واجتماعية وثقافية حيث كان جديرا بتحملها وتم مصادرة امواله المنقولة وغير المنقولة كما تم مصادرة داره الكائن في بغداد الجديدة / حي المعلمين وصدرت محكمة الثورة حكما بالاعدام عليه غيابيا وبعد اصدار قرار العفو العام عاد الى احضان عائلته ولكن تحت رقابة مشددة من قبل ازلام السلطة الحاكمة.. تفرغ للعمل في المجال الثقافي حيث كان احد مؤسسي نادي بابل الكلداني في بغداد كما شارك بتأسيس الجمعية الثقافية للناطقين بالسريانية في بغداد واصبح سكرتيرا لها لعدة سنوات كما كان له شأن كبير في تاسيس فرقة مسرح شيرا للناطقين بالسريانية التي اغنت المسرح السرياني بالكثير من الاعمال المسرحية الهادفة وباللغتين السورث والعربية ثم أسس مركز كلكامش للثقافة والفنون الذي اختص بالمسرح والفنون بشكل عام كما كان له مشاركات كثيرة في المهرجانات الثقافية والفنية التي اقيمت في ( بغداد – القوش – نوهدرا – بغديدا – عينكاوا اضافة الى مشاركاته في الامسيات الشعرية في العديد من الواجهات الثقافية كما شارك في مهرجانات القطر منها مهرجان المربد الشعري الذي يقام في كل عام وكذلك القى اكثر من عشرين محاضرة ثقافية في بغداد والقوش وعينكاوا  اما نتاجاته فحدث ولا حرج حيث اصدر العشرات من الروايات وكان آخرها رواية   ( هموم الفتى الزنجي ) التي اصدرها بعد ان اكمل سنته الرابعة والتسعين .. وله المئات من القصائد الشعرية وباللغتين العربية والسريانية وكذلك صدرت له عشرات الكتب السياسية والثقافية والتراثية وما زال قلمه يسطر هموم الناس ووجع الوطن يقول المعمر سعيد شامايا: لست نادما على ما جرى لي في حياتي لانني سعيد بما حصلت منها ولو خيرت بين الذي حصلت عليه بمعاناتي وبؤسي وبين السعادة دون ما حصلت عليه لرفضت السعادة وعشقت معاناتي وبؤسي ..

 

عمرا مديدا لمعمر القوش الذي اكمل الخامسة والتسعين تمنياتي له بالصحة والعافية والعطاء الدائم دمت لألقوش ولمحبيك ايها المعمر الجليل .    

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.