اخر الاخبار:
الكاظمي: لا مجال لعودة داعش - الأربعاء, 08 كانون1/ديسمبر 2021 10:27
رفع علم داعش في مدينة كركوك - الأربعاء, 08 كانون1/ديسمبر 2021 10:25
انطلاق عملية امنية لملاحقة عناصر داعش في كركوك - الأربعاء, 08 كانون1/ديسمبر 2021 10:25
غارات إسرائيلية على مرفأ اللاذقية في سوريا - الثلاثاء, 07 كانون1/ديسمبر 2021 11:06
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

بين ولائي وآخر// حسن حاتم المذكور

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسن حاتم المذكور

 

عرض صفحة الكاتب 

بين ولائي وآخر

حسن حاتم المذكور

 

1 ــ اشكالية رافقت المجتمع العراقي, منذ الأحتلال الأمريكي للعراق, عام 2003 وحتى يومنا هذا, هل ان امريكا جاءت للعراق محررة, لتجعل منه نموذجاً للحرية والديمقراطية والأزدها, كما روج لها بعض الكتاب, ام انها جاءت بذات المشاريع, التي لم يأتي في قاموسها منفعة للعراق؟؟, تشكيل مجلس الحكم الموقت, على اسس طائفية عرقية, كان اول الغيث, لنظام التوافق على تحاصص السلطات والثروت, بين احزاب وتيارات تدعي تمثيل المكونات, الشيعية والسنية والكردية!!, رافقتها الفوضى الخلاقة للتدمير الشامل, فأصبح المواطن امام واقع خطير, دفعت دولته وسيادته, وكذلك ثرواته ووحدة مجتمعه, ضريبة فادحة, وسقط اغلب المثقفين العراقيين, في هوة التمزق بين ولاء وآخر, لأمريكا او لأيران.

 

2 ــ لا يمكن فصل الموقف من امريكا, عن الموقف من ايران, ان كانت امريكا هي المحتل الفعلي للعراق, فأيران سجنها وسجانها والسياف, المتخادم معها لتدمير العراق, عبثية موقف الذي ينتظر من امريكا, ان تحرر العراق من ايران, كعبثية الذي ينتظر من ايران, ان تحرر العراق من امريكا, كلاهما كمن يغرد "يعوعي" بالوطنية, واقدامه في مزبلة الولاء, في هذه الحالة, جميعم يتثاقفون على حساب الوجع العراقي, انهم كسلحفات على ظهرها, كل شيء يرونه مقلوبا, ويجادلون بغباء لأقناع الأخر, انه الداء المستوطن في وعي المتثاقف الولائي, ومن يريد محاورته, عليه ان ينقلب على ظهره اولاً, ثم يحترق في مجزرة الشتائم والتسقيط.

 

3 ــ هناك من الكتاب الوطنيين, ورغم قلتهم لم تتغير مواقفهم, ولم يغادروا مواقع الأنتماء الوطني, فالعراق بالنسبة لهم, هو الأول والألف حتى نهاية اصفار الدنيا, اما المتمترسون خلف الولاءات غير العراقية, سوف لن يقدموا للعراق ولا نقطة فضيلة, من رذائل مستنقعات التدخلات والأحتلالات والحصارات, وتبقى الحقيقة ناطقة بالعراقي الفصيح, ان العراقيين, لا يثقون بأمريكا ولا بأيران, ولا بجوار استقطع من جغرافيتهم, او سرق وهرب من ثرواتهم الوطنية.

 

4 ــ من ارض العراق, خرجت اول الرسالات الحضارية, ونهضة الأول من تشرين ليس اخرها, العراق مدلل الأبوين دجلة والفرات, ومن ضلعه خرجت الحياة, وكل ما فيها وعليها من اديان ورسالات, سماوية كانت ام وضعية, تحمل جينات عراقية, لا تخلوا منها اجساد الأمم الأخرى, على ارض العراق, كُتب اول حرف من كلام الله, في جامعات الدنيا, الألاف من بناته وابنائه, يحاضرون في الرياضيات والفيزياء والفيك والفسفة, والكشف عن الحقائق التاريخة, وأنتم يا من ولدتم, من ارحام الولاء لغير العراق, الى متى تتعاهرون على ارصفة الخيانة, احترموا الوعي الجديد لجيل تشريني جديد, كآخر ما توافقت عليه السماء والأرض, رسولاً لتحرير الأنسان العراقي, من همجية الحثالات الولائية, وانتم يا مجاهدي وجلادي مذاهب الفتنة, كنتم اول الردات في التاريخ البشري, وأنتم الآن نهايتها.

 

20/ 11 / 2021

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.