اخر الاخبار:
الكاظمي: لا مجال لعودة داعش - الأربعاء, 08 كانون1/ديسمبر 2021 10:27
رفع علم داعش في مدينة كركوك - الأربعاء, 08 كانون1/ديسمبر 2021 10:25
انطلاق عملية امنية لملاحقة عناصر داعش في كركوك - الأربعاء, 08 كانون1/ديسمبر 2021 10:25
غارات إسرائيلية على مرفأ اللاذقية في سوريا - الثلاثاء, 07 كانون1/ديسمبر 2021 11:06
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

حول مقال د. قاسم حسين صالح بعنوان في زمن أحزاب الإسلام الانتحار يزداد// عبد الرضا حمد جاسم

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

عبد الرضا حمد جاسم

 

عرض صفحة الكاتب 

حول مقال د. قاسم حسين صالح بعنوان

في زمن أحزاب الإسلام الانتحار يزداد

عبد الرضا حمد جاسم

 

نشر أ. د. قاسم حسين صالح بتاريخ 16.11.2021 مقالة تحت عنوان: [في زمن أحزاب الإسلام الانتحار يزداد] الرابط

https://www.almothaqaf.com/a/opinions/959506

 

  وقد كتبتُ له تعليق بخصوص خطأ أعْتَبِرَهُ كبير/خطير/مثير وهو استعارة آية قرآنية في غير محلها و اقتطاع جزء من آية ووضعها في غير محلها وكان في التعليق بعض الأمور التي تخص ما ورد في المقالة وطلبت منه ان يصحح الخطأ في كل المواقع التي نشر فيها هذه المقالة وهي كثيرة من صحافة ورقية ومواقع الكترونية لكنه كما عودني لا ينشر تعليقاتي ولا يصحح اخطاءه الكثيرة التي ترد في مقالاته.

 

اليكم نص التعليق: [الاستاذ الدكتور قاسم حسين صالح المحترم ...تحية طيبة

1ـ الآية التي ذكرتها ليست الآية (86) من سورة النساء انما الآية (29) من السورة و اليك نص الآية:[يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ ۚ وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا] (29) انتهى.

 

ارجو العمل على تصحيح ذلك في كل المواقع و الصحف التي نشرتَ فيها المقالة...فهذا قرآن وليس تصريح لناطق رسمي او موظف رفض الكشف عن اسمه

 

2ـ ورد: [ذكرت المدى في عددها (5057 – 4/11/2021) تزايد حالات ومحاولات الانتحار في هذا العام مقارنة بالعام الماضي، وقبلها اعلنت فضائية (الشرقية نيوز) في حصادها ليلة (26/27 اكتوبر 2021) ان حالات الانتحار قد زادت في عام 2020] انتهى

 

الرجاء كيف ظهرت الزيادة في الصحيفتين ، كم النسبة؟ كم العدد؟ من اجرى تلك الدراستين او كيف تم تحرير الخبرين؟ ثم هل الصحيفتين يمكن الاعتماد على ما يرد فيهما اتمنى عليك ان تذكر ما يجعلنا متمكنين كقراء او انا كقارئ للوصول الى الارقام التي اعتمدتها الصحيفتين؟

 

3ـ بقية الارقام والتصريحات قديمة وبعضها غير مسند/ غائم وبعضها تعود الى عام 2013 وسبق ان ناقشتها معك من طرف واحد في سلسلة من المقالات حول الانتحار... لك تمام العافية و السلامة] انتهى التعليق.

 

و الآن اضيف لمعلومات السيد قاسم و القراء الكرام أن نص الآية (86) من سورة النساء هو: [وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا](النساء 86).

 

وهذا النص ليس له علاقة لا من قريب ولا من بعيد بموضوع عنوان المقالة اي الانتحار او أحزاب الإسلام.

 

والمقطع الذي اقتطعه د. قاسم من الآية (29) النساء هو: [" ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً "]

 

 الذي قدم له جازماً بقوله : [يعدّ الدين الإسلامي اشدّ الأديان توكيداً على تحريم قتل النفس، بآيات قرآنية صريحة]... حاله حال: (ولا تقربوا الصلاة).

 

ان هذا المقطع ليس له علاقة بموضوع الانتحار حيث انه مرتبط بما قبله من الآية التي نصها:[ [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ ۚ وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا] (29) انتهى.

 

فالآية تخص الأموال و التجارة والباطل فيهما وما يسببه... وتفسيرات الآية تشير الى ذلك...ثم ان ختم الآية بالقول: [ان الله كان بكم رحيما] لا تناسب الانتحار...ان الانتحار وعلى حد علمي المتواضع لم يرد له ذكر في القرآن وفق كلمة "انتحار" او المنتحر او الانتحاريين او المنتحرين...أفيدونا مشكورين /مُثابين أيها القراء الكرام فهذا حد علمي المتواضع وحد اطلاعي... والقرآن غير عاجز ان يُضَّمن نصوصه مثل هذه الكلمات وبهذا المعنى. ثم ان الانتحار في وقت نزول القرآن غير موجود بالكثرة التي تستدعي نزول نصوص بخصوصه و الإسلام لا يحرم الانتحار و الدليل هو العدد الكبير من الانتحاريين والمنتحرين في السنوات و العقود الثلاثة الأخيرة...

 

وان "ولا تقتلوا أنفسكم" هنا تأتي بنفس المعنى المتداول كثيراً و المسموع من قبل الجميع تقريباً من ان فلان "قاتل حتى تمكن من الحصول على ما يريد" او "أن فلان قتل نفسه في سبيل الحصول على ما حصل عليه او في سبيل الحصول على ما يريد".

 

ثم يرتكب د. قاسم خطأ آخر بقوله: [وعن جابر بن سمرة قال: اخبرني النبي (ص) برجل قتل نفسه فقال: " لا اصلّي عليه " (أخرجه أبو داود 81)] انتهى

 

لا اعرف هنا : هل النبي أخبر جابر بن سمرة " أخبرني"؟ وكيف تتفق (أخبرني) هنا مع : فقال "لا اُصلي عليه"

 

اُعيد نص ما ورد: [وعن جابر بن سمرة قال: اخبرني النبي (ص) برجل قتل نفسه فقال: " لا اصلّي عليه " (أخرجه أبو داود 81)، ما يعني أن المنتحر، من وجهة نظر الإسلام، جزاؤه النار ولا عذر له مهما كانت مبرراته. والمفارقة العراقية أن حالات الأنتحار تضاعفت في زمن حكم أحزاب الاسلام السياسي فيما يفترض حصول العكس!.. وأليكم ما يثبت ذلك] انتهى

تعليق: لقد كرر د.قاسم هذا المقطع عدة مرات وكما يأتي*

 

1 ـ في مقالته: [انتحار دموع] بتاريخ  01.11.2011 الرابط: 

https://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=56454&catid=207&Itemid=54

 

[ان الدين الاسلامي هو اشد الاديان في توكيده على تحريم قتل النفس. وان القرآن الكريم قالها صريحة: (ولا تقتلوا انفسكم ان الله كان بكم رحيما – سورة النساء). وعن جابر ابن سمرة قال: اخبرني النبي (ص) برجل قتل نفسه فقال: (لا اصلّي عليه). وان المنتحر من وجهة نظر الاسلام جزاؤه النار، ولا عذر له مهما كانت مبرراته، لآن الحياة منحة الله ولا يملك احد انتزاعها الا بارادته] انتهى

 

2 ـ في مقالته : [تزايد حالات الانتحار في العراق] بتاريخ 27.10.2021

https://www.azzaman.com/%D8%AA%D8%B2%D8%A7%D9%8

A%D8%AF-%D8%AD%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%AD%D8%A

7%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D9%82%D8%A7%D8%B3%D9%85-%D8%AD%D8%B3

 

27.10.2021

 

[يعدّ الدين الإسلامي اشدّ الأديان توكيداً على تحريم قتل النفس، بآيات قرآنية صريحة: ” ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً ” سورة النساء 86.وعن جابر بن سمرة قال: اخبرني النبي ص برجل قتل نفسه فقال: ” لا اصلّي عليه ” أخرجه أبو داود 81?ما يعني أن المنتحر،من وجهة نظر الإسلام، جزاؤه النار ولا عذر له مهما كانت مبرراته. والمفارقة العراقية أن حالات الأنتحار تضاعفت في زمن حكم أحزاب الأسلام السياسي فيما يفترض حصول العكس!] انتهى.

 

3 ـ في مقالته: [مقالته انتحار الشباب] بتاريخ 26.04.2019 الرابط

https://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=936413&catid=323&Itemid=1234

 

[فيما يعدّ الدين الإسلامي اشدّها توكيداً بتحريم قتل النفس، بآيات قرآنية صريحة بذلك: " ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً " سورة النساء (86). وعن جابر بن سمرة قال: اخبرني النبي (ص) برجل قتل نفسه فقال: " لا اصلّي عليه " (أخرجه أبو داود 81)، ما يعني أن المنتحر، من وجهة نظر الإسلام، جزاؤه النار ولا عذر له مهما كانت مبرراته. والمفارقة العراقية أن حالات الأنتحار تضاعفت في زمن حكم أحزاب الأسلام السياسي فيما يفترض حصول العكس] انتهى

 

كل النماذج أعلاه مرت على القراء ورسخت في الأرشيف وسيحصل نزاع مستقبلاً بين من يقوم هذه الآية(86) وهذا الطرف يستند على اقوال السيد قاسم المثبتة والمتعددة والذي يقول انها الآية(29) حسب ما ورد في القرآن وستغلب الطرف الأول لأن القرآن أصبح مشكوك فيه بسبب مثل هذه الأخطاء التي زكاها ويُزَّكيها القراء بسبب عدم اعتراضهم عليها وعدم تصحيحها من قبل المخطئ.

 

يتبع لطفاً

عبد الرضا حمد جاسم

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.