اخر الاخبار:
الكاظمي: لا مجال لعودة داعش - الأربعاء, 08 كانون1/ديسمبر 2021 10:27
رفع علم داعش في مدينة كركوك - الأربعاء, 08 كانون1/ديسمبر 2021 10:25
انطلاق عملية امنية لملاحقة عناصر داعش في كركوك - الأربعاء, 08 كانون1/ديسمبر 2021 10:25
غارات إسرائيلية على مرفأ اللاذقية في سوريا - الثلاثاء, 07 كانون1/ديسمبر 2021 11:06
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (572)- ذكرياتي مع ابن عمِّي البطل عبد الجبار- 1

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (572)

(ارجو مساهمة الجميع في طرح آرائهم للمساهمة

في ارشفة المصارعة العراقية)

***

ذكرياتي مع ابن عمِّي البطل عبد الجبار- 1

      كنتُ اعرفُ المرحوم البطل الدولي كريم الاسود عن كثب، عندما كنتُ وأخي الكبير محمد واثق العبيدي نذهب كثيرا الى نادي الاعظمية الرياضي بمعية ابن عمنا البطل الدولي عبد الجبار عبدالخالق لمشاهدة بطولاته ونزالاته في المصارعة الحرة والرومانية التي كانت تقام في كثير من الاحيان في هذا النادي العريق بهذا الفن من الرياضة، حيث كان البطل المرحوم كريم الاسود مدربا لنادي الاعظمية الرياضي، وعلى يده تخرج معظم ابطال العراق وابطال الدول العربية في المصارعة الحرة والرومانية، وتكمن معظم اسباب ذهابي الى هذا النادي وانا شاب يافع، لم ابلغ سن الرشد بعد، او ذهابي بمعية اخي محمد واثق، هي لمشاهدة نزالات ابن عمنا عبد الجبار عبد الخالق في وزن الديك (57 كغم)، الذي لم اشاهد له نزالا قد خسر فيه، فقد كان بطلا دوليا بحق..!، فهو بطلا في الدورة العربية التي اقيمت في القاهرة عام 1965. وبطل العالم العسكري في البطولة التي اقيمت في المانيا عام 1968. ومن الملاحظات التي اتذكرها جيدا. ان ابن العم عبد الجبار كان يأتِ بصوره الفوتغرافية الكثيرة التي تجسد نزالاته وفوزه في معظم او كل النزالات التي يخوضها، ويعطيها الى اخي محمد واثق ..! لانه يعرف ان اخي محمد واثق يحب الصور ويجمعها ويحتفظ بها وخاصة صور الاهل والاقرباء والاصدقاء..! فقد كان البطل عبد الجبار عبد الخالق بطل العراق لسنوات عديدة حتى اعتزاله المصارعة اواخر السبعينات من القرن العشرين. وعسى ان يكون اخي محمد واثق ما زال محتفظا بالصور الرياضية لابن عمنا البطل عبد الجبار عبد الخالق..!

 

       كذلك كنت اذهبُ الى نادي الاعظمية الرياضي ايضا لمشاهدة نزالات ابن عمي الآخر بطل العراق والحكم الدولي باسل عبد الكريم العبيدي. فكنت ومن خلال زياراتي للنادي ألاحظ حركات المدرب كريم رشيد الاسود العصبية خاصة عندما يلعب احد لاعبيه مع احد الخصوم، اذ ينغمس في اجواء النزال عصبيا ونفسيا ولا يخرج منها الا بعد ان ينتهي ذلك النزال..! ولاحظتُ منذ البداية، ان له حضوراً نافذاً بين زملائه الرياضيين، مندمجا بعلاقة اخوية مع الجميع بمحبة ومودة لم تهتز يوما ما، الامر الذي جعل منه شخصية مقبولة بصورة كبيرة من قبل الجميع، بمن فيهم خصومه او منافسيه الرياضيين..!

 

      في عام 1970 وفي خضم احتفالات العراق بذكرى ثورتي 14 و 17 تموز. كنت قد انتميتُ الى نادي الاعظمية الرياضي في لعبة المصارعة، وقد كان اول تمرين لي مع فريق النادي في يوم 14 تموز. ومن هذا اليوم تعرفتُ إلى اول مدرب رسمي لي في رياضة المصارعة المرحوم كريم الاسود عن قرب. ومن هذا التاريخ ايضا، توطدت علاقتي معه ومع الكثير من زملائي الرياضيين في مجال هذه اللعبة الذين لم ازل اكنُّ لهم كل المحبة والاحترام، واتشوق دائما الى ذكراهم ولقياهم.

 

      وقبل ان استرسل في ذكرياتي مع ابن عمي العزيز عبد الجبار عبد الخالق، أود أن أشكر الشكر الجزيل زملائي في لجنة (خدّام المصارعة العراقية) المدرب الدولي بهاء تاج الدين والحكم الدولي رعد الخزرجي وابن العم باسل العبيدي على اعدادهم لبعض المعلومات القليلة المتوفرة عن البطل الدولي عبد الجبار عبد الخالق.

 

     واقع الحال، لم اشاهد او ألتقي بأي مصارع يفكر بخصومه ويحسب لهم كل الحساب، مهما كان مستوى الخصم بطلاً او ناشئا..! مثل ابن عمي البطل عبد الجبار عبد الخالق..! فقد كنتُ أراه حذراً بصورة تكاد تكون متطرفة..! حيث يخشى المفاجئات ويحسب لها ألف حساب..! وتتجسد هذه الظاهرة في شخصية ابن العم البطل الدولي عبد الجبار عبد الخالق بصورة واضحة عندما يلتقي بمصارعين اقل منه شأنا، بل وحتى مع مصارعين ناشئين..! وبالتالي ومن زاوية اخرى يكون البطل عبد الجبار عبد الخالق مصارع يحترم خصومه، ولا يستهين بأي مستوى من المصارعين تصدف ان يلتقي بهم في البطولات المحلية والدولية على حد سواء..! وربما بهذه الصفة بقي البطل الدولي عبد الجبار عبد الخالق يسير في تجربته الرياضية محافظا على وتيرة تكاد تكون مستقرة من النتائج في نزالاته او بطولاته، وخالية من النتائج المفاجئة..! وبالتالي كانت تجربة ابن العم عبد الجبار عبد الخالق الرياضية بالنسبة لي قد افادتني كثيرا في احترام الخصم وعدم الاستهانة به..!

 

     عندما انتميتُ الى فريق الجنسية العامة مع المدرب المرحوم حمدي احمد، نتيجة بروزي في نادي الاعظمية الرياضي ببطولته السنوية، رغم انني لم اكمل عشرة اشهر بعد من تجربتي في المصارعة..! حينها اقيمت في شهر مايس بطولة القوات المسلحة السنوية يومي ( 25 و 26 / 5 /1971) التي يشترك فيها كل أبطال العراق المتقدمين الموزعين في فرق ألعاب القوات المسلحة. وقد أقيمتْ هذه البطولة في نادي الكرخ الرياضي القديم الواقع في حي المنصور ببغداد قرب نادييْ المنصور والصيد. وفي هذه البطولة إشترك  فريق الجنسية العامة الذي أنتمي إليه. وهي البطولة الاولى التي أشارك فيها من هذا المستوى الحـِرَفي، وليس إحترافي..!(هامش1) لأن هناك فرق كبير في مفهوم  الحـِرَفيـَّة والاحتراف الرياضي أو غير الرياضي. وطبيعي أن يكون إهتماماً واسعاً من قبل وسائل الاعلام بهده البطولة التي هي إقرب الى أن تكون بطولة العراق للمتقدمين، للحشد الكبير من مصارعي  أبطال العراق الدوليين. وفيها ألتقيت لأول مرَّة بأبطال العراق الدوليين من مستوى المتقدمين..!

 

والى الحلقة الثانية ان شاء الله

 

اضغط على الرابط

حسين الاعظمي/ شعر وابوذية من سلم مقام الصبا. من حفلة الكويت 14/6/2011.

https://www.youtube.com/watch?v=SlVClWKF0Hc

 

هوامش

1 – هامش1: المقصود بالحِرَفي، هو الشخص الذي يتقن عمله بمهارة كمن نقول –مهني- يعرف عمله محتفظا بكل قيمه واخلاقه وتعاملاته مع الاخرين. اما الاحتراف،: فالمقصود به بكل اختصار، الوصول الى الغاية بأية وسيلة كانت..! حتى لو كان ذلك على حساب الاخلاق والقيم وكل شيء..!

 

 

البطل الدولي ابن العم الغالي عبد الجبار عبد الخالق.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.