اخر الاخبار:
كشف أسباب استقالة وزير المالية - الثلاثاء, 16 آب/أغسطس 2022 16:34
وزير المالية يقدم استقالته من منصبه - الثلاثاء, 16 آب/أغسطس 2022 16:33
وزير الصدر: الثالوث الإطاري يلعب بالنار - الثلاثاء, 16 آب/أغسطس 2022 10:47
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (782)- احاديث متنوعة جماعية

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (782)

 

موسوعة المجلس الثقافي

احاديث متنوعة جماعية

2 / مايس / 1996.

      في صباح هذا اليوم 2/5/1996. لم يكن هناك ضيقاً محاضرا معيناً، فقد كان يوم امس الموافق 1/5/1996 اليوم الاخير من عيد الاضحى المبارك، وعليه لم يكن اي اتفاق مع اي ضيف لهذا الصباح واعتبرنا تواجدنا فيه للمعايدة بين الجميع بمناسبة مرور عيد الاضحى المبارك. وامست جلستنا لهذا الصباح، جلسة مفتوحة غير منهجية في تسلسل ضيوف ملتقانا الثقافي الاسبوعي. وعليه تنوعت الاحاديث والمناقشات وقد بدا لي ان الجميع مستمتع في هذه الحرية من الكلام والمشاركة في المناقشات..!

 

     حضر عدد واسع من حضّار ملتقانا الثقافي اذكر منهم السادة د.عماد الصالحي وانور ابو منذر والناقد المقامي احمد شاكر سلمان وفارس خضر الجبوري الزنكين والمطرب المقامي قيس الاعظمي والفنان كاظم جاسم محمد والباحث الموسيقي هيثم شعوبي والموسيقي باسل مجيد الكاظمي والقارئ الحاج صفاء الاعظمي ومزهر ....؟ والقارئ يحيى معتوق ومحمد شاكر الكيلاني وغسان خضر الجبوري الزنكين وزياد ابن اخت حامد عاشور ومحمد رضا كاظم وآخرين. ولم تسجل وقائع جلسة اليوم على اشرطة الكاسيت.

 

والى حلقة اخرى من ضيوف ملتقانا الثقافي ان شاء الله.

 

اضغط على الرابط

يوسف عمر مقام الحويزاوي

https://www.youtube.com/watch?v=YbzcYvfZWkM&ab_channel=ClassicSystems

 

حسين الاعظمي مقام الخنابات

https://www.youtube.com/watch?v=BqX_ZgPi4EI&ab_channel=IraqiMaqam

 

قيس الاعظمي مقام الكرد

https://www.youtube.com/watch?v=DPcfsqP5FVs&ab_channel=QaisAl-Adami

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.