اخر الاخبار:
بوتين : خطر الحرب النووية يزداد وسنرد بالمثل - الأربعاء, 07 كانون1/ديسمبر 2022 21:15
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

هل أني ثقيل الدم حقا؟// د. هاشم عبود الموسوي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. هاشم عبود الموسوي

 

عرض صفحة الكاتب 

هل أني ثقيل الدم حقا؟

د. هاشم عبود الموسوي

 

كنت قادما في منتصف ستينات القرن الماضي من يرلين الى أثينا يالقطار وبت ليلة واحدة فيها وشعرت بمرارة الخطأ الذي ارتكبته لأنّي جئتُ إلى أثينا قبل يومٍ واحد فقط من رحلة الباخرة التي ستنقلني الى بيروت .. اثينا التي قرأت عنها الكثير وعن معالمها المعمارية التي كان علي ان أبرمج لمشاهدتها والبقاء فيها لعدة أيام .. كل شيءٍ مرَّ بعد ذلك بهذه السويعات القليلة ببهجة وسرور، حتّى وصلتُ إلى ميناء بيروس، بحقيبتي الثقيلة المحمّلة ببعض الكتب والهدايا، لم تكن الباخرة قد وصلت بعد.. قالوا لي بأنها تنطلق من ميناء أوديسا عبر تركيا، وموانئ أخرى، ثم تصل إلى اليونان، وربما ستصل، بسبب التأخير بعد ساعة من الآن. لم يكن لديّ خيار غير أن أجلس على المصطبة الوحيدة الفارغة عند شاطئ البحر، وأضعَ حقيبتي بجانبها، وأسرحَ في أحلام وذكريات وأنا أنظر لأمواج البحر، وهي تتراقص أمامي، كنتُ أتوقّع أن ألتقي بأحد أصدقائي من مرحلة الدراسة الإعدادية في البصرة، وهو قادم من النمسا، بعدما أخبرتهُ بخطّتي للسفر بالباخرة، وأعطيتهُ موعد انطلاقها، وهو أيضاً كان عازماً السفر إلى بيروت.. خلافاً لتوقّعاتي لم يأتِ صديقي، وبقيتُ وحيداً على مصطبتي، أنظرُ إلى الشاطئ المزدحم بالمسافرين والمودّعين.

 

ولكن الذي حدثَ وهو بعيد عن التوقّع.. أن أرى شاباً وسيماً يتأبط ذراع فتاة جميلة.. يرتديان بدلات احتفالية، وليس لديهما حقائب، بشكلٍ لا ينمّ على نيّتهما للسفر.. وبعد أن تمشّيا بشكلٍ إيقاعي بما يوحي للمشاهد بما يتمتّعان به من مرحٍ غامر.. نظرا إلى المصطبة التي أجلس عليها، وتوجّها إليها، وجلسا بجانبي دون الاكتراث بي، وبعدما ابتدءا الحديث، أدركتُ أنّهما مواطنين من بلدي، وفهمتُ من حديثهما، أنهما يقضيان شهر العسل في أثينا.. ولم تكن لي الرغبة لتعريفهما بأنِّي عراقي أيضاً.. بقيتُ متسمراً في مكاني، فليس لديّ خيارٌ آخر، المصاطب الأخرى تكتظّ بالمسافرين المنتظرين مع حقائبهم الثقيلة. أنا الذي يعرف عنّي كل الأصدقاء، بأنّي لا أمتلكُ أي نسبة، ولو قليلة من الفضول، لا أحبّ أن أعرف شيئاً لا يُعرض عليّ، أو يتم التحدّث به إليّ.. وعندما أرى الناس يتحدّثون بصوتٍ خافت، أُحاول أن ابتعد عنهم قليلاً، حتى لا أسمع ما يتحدّثون به... ولكن المأزق الذي أنا فيه الآن، أتى بشكلٍ عرضيّ، ولا مجال للخروج منه، بدأ العروسان بالتحدّث عما جرى بينهما ليلة أمس في فراشهما الزوجي.

 

ذلك البحر الواسع بلون مياهه اللازوردية المهدّئة للروح، والطيور السابحة في الأجواء، والسفن الراسية في الميناء.. كل ذلك اختفى من أمامي، أصبحتُ أرى وأسمع فيلماً جنسياً بكل لقطاته المُثيرة. كأنني شاهدتهما عاريان أمامي، صرتُ أتصوّر السرير الذي تتوالى عليه الأحداث، والغرفة التي شبّت فيها العواطف والمشاعر بأعلى صورها.. عدتُ بومضاتٍ سريعة في ذاكرتي، إلى مرحلة مراهقتي الأولى، حيث كان الحرمان الجنسي ينهشني، وأنا في مدينتي المُحافظة في الجنوب، وكيف أنّي عندما كنتُ أُسافر إلى بغداد لأيامٍ معدودات كان يصطحبني بعض الأصدقاء إلى الملاهي، التي كنتُ أتلذّذ فيها بمشاهدة الراقصات البدينات، وهنّ يعرضن أفخاذهنّ.

 

لم يعد ذلك بالنسبة لي سوى نوعاً من الحنين الساذج إلى نزوات الشباب الأولى... بعد كلّ الذي عشتهُ وشاهدتهُ في المجتمع الجديد، الذي انتقلتُ إليه منذ سنوات، وتردّدتُ صيفاً على بعض شواطئ بحر البلطيق في شمال ألمانيا، حيث يستلقي فيها الناس عراة.

 

فكّرتُ بأن أقوم من مكاني... خفتُ أن ينتبها إليّ أنّي فهمتُ اللغة التي يتحدّثان بها.

 

والموقف الأصعب الذي تفجّر تواً.. أنهما بدءا يتشاحنان بالكلام، متّهمين بعضهما الآخر، بحصول الخبرة الجنسية قبل الزواج... هنا تصبّب العرق من جسمي، وأدرتُ وجهي إلى الجانب الآخر، خوفاً من أن تظهر على وجهي علامات التهيّج... افتعلتُ البحث في الحقيبة عن شيءٍ ما... وقلتُ بداخلي يا إلهي، إنَّ هذا أحرج موقف يواجهني، هل أقوم من مكاني، وأتمشّى، وأترك الحقيبة الثقيلة بجانب المصطبة؟ هل أبقى جالساً متظاهراً بأنّي لا أفهم أي شيءٍ عمّا يدور حولي من حديث.

 

بدأت أسمع ما كان عليَّ أن لا أسمعه .. تقول العروسة ،لم تُرْضني في مجامعتك الأولى والثانية.. لأنك كنت سريع القذف.. ولكنني تلذذتُ فقط في المرة الثالثة .. ثم فلتت جملة قالها العريس بعفوية غبر مُتوقعة : (أنتِ كنت رائعة في الأوضاع التي وفرتيها لي ، والتي لم أعشها من قبل !!) فهنا ثارت ثائرة العروسة قائلةً : ( هذا يعني أنك كنت قبلي تمارس التجامع مع كل العاهرات ) .. بدى على الشاب الإرتباك وظهر وأنه في حالة الدفاع عن النفس ، فتوجَّه اليها بالقول : ( وأنتِ يبدو لي بأنك صاحبة خبرة ، فمن أين لكِ أن تعرفي كيف توفرين مثل هذه الأوضاع المغرية للجماع .. أليس كذلك ؟) .. وهكذا بدأ التوتر يتصاعد بين الإثنين أكثر فأكثر وبكلمات لا أريد أن أنقلها ضمن هذه الذكريات .. وبعدما بدأت تخف وطأة الكلمات و العبارات الجارحة ، ومن أجل أن يعودا الى نوع من المُهادنة .. التفتت العروسة اليَّ لتقول لعريسها .. ( ما أثقل دم هذا اليوناني الجالس بجانبنا) .. ولم اتخلص من هذا الإحراج الذي حاصرني ، إلا بعد أن سمعت صوت قدوم الباخرة التي سأصعد عليها وأعيش أجواءها لمدة خمسة أيام في البحر لتقلني الى بيروت..

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.