اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (933)- المطرب المقامي رعد الاعظمي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (933)

 

المطرب المقامي رعد الاعظمي

الثلاثاء 21/6/2022.

     رعد عبد الامير الاعظمي، أخ وصديق عزيز كريم. من مواليد ١٩٦١ في مدينة الأعظمية حي راس الحواش. فنان له ممتلكات ثقافية زميول فنية جيدة، وله طموحات ما تزال في قوتها وتطلعاتها، وامكانيات من المواهب رائعة ما زال يرغب في اظهارها للجماهير، فقد تخرج من معهد الفنون الجميلة عام 1985 ثم استمرت طموحاته العلمية والفنية الدراسية حتى نال بكلوريوس كلية الفنون الجميلة، قسم السمعية والمرئية عام 1988.

 

     لكنه بجانب هذه التوجهات الفنية المتنوعة، كان ميله الى الغناء والموسيقى كما يبدو اكثر من غيرهما من الفنون الاخرى رغم حصوله على شهادتي الدبلوم والبكلوريوس في فنون التلفزيون السمعي والمرئي. وقد شغف بالموسيقى والغناء، بل شغف بموسيقى وغناء المقامات العراقية. وهكذا نراه كان قريبا من صاحب ورشة صناعة الالات الموسيقية مغني المقامات العراقية المرحوم نجم عبود العواد..! الورشة الكائنة عند حي جديد حسن باشا. وكانت هذه الورشة بوجود صاحبها المرحوم نجم عبود ملتقىً لكثير من الفنانين المغنين والموسيقيين وعلى الاخص من مغني المقام العراقي والموسيقى والغناء التراثي ومن عازفي العود، وكذلك من الاصدقاء المحبين والمعجبين بصناعة الالات الموسيقية والفن الموسيقي التراثي. ومن هنا ومن هذه الورشة وصاحبها المقامي المرحوم نجم عبود، امسى الفنان المقامي رعد عبد الامير الاعظمي تلميذا مباشرا للمرحوم نجم وتُلمذ على يديه وهو الذي شجعه على غناء المقامات العراقية بعد ان لمس فيه امكانية غنائه لهذا اللون الغنائي التراثي..!

 

     من هنا بدأ الفنان رعد عبد الامير يميل الى سماع المقامات العراقية اكثر من اي وقت مضى ليزداد حفظا ومعرفة باصول غناء المقامات العراقية. فاستمع الى غالبية مغني المقام العراقي وعلى الاخص منهم استاذنا محمد القبانجي ويوسف عمر وحمزة السعداوي وغيرهم. ومن هنا بدأت مسيرة مطربنا المقامي المرموق الاستاذ رعد عبد الامير الاعظمي حيث غنى في مقهى المتحف البغدادي عام ١٩٨١ وشارك في اكثر من دورة في مهرجان بابل الدولي. وكذلك شارك في العديد من نشاطات بيت المقام العراقي الاسبوعية منها او في المناسبات والحفلات الاخرى. وشارك ايضا في العديد من البرامج التلفزيونية والاذاعية.

 

     يقول مطربنا الرائع رعد عبد الامير في رسالته بان مقام العجم عشيران كان أول مقام سجله في التلفزيون وفي برنامج على ضفاف التراث. واستمر بعد ذلك مطربنا المقامي المرموق رعد عبد الامير الاعظمي في نشاطه الغنائي بادائه الجميل في الكثير من الحفلات منها في مقهى عبود فرج والمقهى البغدادي والمتحف البغدادي وغيرها.

 

     انا ارغب وهو يرغب في ذكر اخينا وصديقنا المؤرخ الكبير والحافظ الامين على تراثنا الغناسيقامي(هامش1) وحق له لقب (امين التراث) الا وهو الاستاذ زكريا الانصاري الذي كان يقيم الكثير من الاماسي المقامية في داره العامرة، وهو المؤرخ الدائم في بحثه عن التسجيلات المقامية المفقودة او النادرة وحفظها من الضياع بوعي وادراك لاهمية التاريخ قلَّ نظيره. وقد نجح في هذا المسعى كثيرا، فالشكر له والتمنيات لاخينا المطرب الراقي الاستاذ رعد عبد الامير الاعظمي بالتوفيق والنجاح الدائم ان شاء الله.

 

والى حلقة اخرى ان شاء الله.

 

هوامش

1 – هامش1: الغناسيقامي، المقصود اختصار ثلاث كلمات في كلمة واحدة وهي. الغنائي الموسيقي المقامي.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.