اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (934)- في ذكرى شهدائنا الابرار

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (934)

 

في ذكرى شهدائنا الابرار

     هو احد الشهداء الاربعة من ابناء شقيقتي، اعانها الله على فراقهم، الذين استشهدوا تباعا، سواء خلال الحرب الايرانية العراقية في ثمانينات القرن العشرين، او جراء الامراض الناتجة عن ابخرة الصواريخ والقنابل المحرمة التي اطلقت على بلدنا العزيز في الحرب التي تلت حرب الثمانينات حتى حرب الاحتلال البغيض عام 2003، كل ذلك بقيادة المجرمين الحقيقيين امريكا وبريطانيا واسرائيل واذنابهم..! الشهيد محمد استشهد في معارك البسيتين عام 1982. ورعد استشهد في معارك 1986. وابراهيم واحمد استشهدا بأمراض جديدة لم يستطع كل الاطباء تشخيصها، رغم المحاولات الكثيرة التي تجاوزت حدود الوطن الى بلدان اخرى للمعالجة، ولكن لم تكن هناك جدوى من كل محاولات المعالجة الطبية، لافي الداخل ولا في الخارج..! امراض مستعصية جديدة صنعها المجرمون اعداء البشرية.

 

    احمد هو الشهيد الرابع الذي فارقنا منتصف العام الماضي 2021. ولعل الشهيدة الخامسة (حنين) كانت ابنته الوحيدة التي لم تستطع الصمود والبقاء بعد فراقها لوالدها احمد..! فاستشهدت هي الاخرى بصورة مفاجئة بعد وفاة والدها احمد بستة شهور، افجعت بوفاتها قلوب اهلها جميعا وعلى الاخص والدتها وجدتها وجدها واعمامها واخوالها..!

 

     وهكذا يكون لسان حال الجميع يردد بايمان مطلق، انا لله وانا اليه راجعون. والبقاء لله وحده، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. فكم إشتاق الجميع الى الشهداء الابرار، ليكون هذا الاشتياق بحجم استحالة عودتهم الى الحياة، وما زلت بالنسبة لي أتخيل غيابهم الابدي مجرد حلم، وانهم ما زالوا على قيد الحياة. أتذكرهم فأبتسم مرة وأبكي ألف مرة..! رحمكم الله يا ابناء شقيقتي المفجوعة، لم ولن انسى وجوهكم المشرقة، ضحكاتكم وايامكم واقوالكم واوقاتكم، وعزاؤنا انكم ذهبتم عند رب رحيم(وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ.الاية 169 من سورة آل عمران.

 

   سأظل انا والاهل جميعا نحاوركم بالدعاء وانتم في السماء رحمكم الله وجعلكم في جنات النعيم، رحماك ربي اعن والديهم ووزوجاتهم وابنائهم واعمامهم واخوالهم، وعلى وجه الخصوص زوجة الشهيد احمد ابي الشهيدة حنين، فانك مولانا وناصرنا، نعم المولى ونعم النصير. رحمكم الله بقدر شوقنا إليكم. لن ننساكم ما حيينا. وستبقى ذكراكم ونحن نمر كل عام بيوم استشهادكم، هي الايام الأصعب فى حياتنا، رحيلكم أكثر الأشياء وجعاَ لنا. رحمك الله يا ابن شقيقتي احمد ونحن نمر بالذكرى الاولى لرحيلك المفجع. ورحم الله ابنتك الشهيدة (حنين) التي لم تستطع فراقك. وأسكنكما الله فسيح جناته، ورحم الله اخوتك وامواتنا واموات الناس جميعا، انه سميع مجيب الدعوات.

وارقدوا بسلام آمنين عند رب رحيم.

 

 

صورة واحدة / الشهيد احمد خليل العبيدي.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.