اخر الاخبار:
العثور على مدينة أثرية في أربيل - الإثنين, 27 أيار 2024 10:59
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

الماركسية والالحاد!// د. آدم عربي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. آدم عربي

 

عرض صفحة الكاتب 

الماركسية والالحاد!

د. آدم عربي

 

اذا كان ماركس ولجهة ماراى من الماركسيين مما دفعه للقول "إنني لست ماركسيا" كذلك أنا ولجهة ما رايت من العلمانيين ما يدفعني للقول "لست علمانيا". على ما اعتقد فقد انتهينا منذ زمن بعيد من الجدل العقيم بشان موقف الدين الاسلامي من مسالة الديموقراطية، فأحل بعض المفكرين الاسلاميين جزءا منها وهو صندوق الاقتراع، مبيقيا في الوقت نفسه على تحريم المحرم منها، قيمها ومبادئها المخالفة لشرع الله، وبقيت العلمانية كفرا لانها تدعو الى دولة أرضية لا دخل لمملكة السماء فيها.

 

على أن خصوم الاسلام السياسي على كثرتهم وتكاثرهم ببنيتهم الفكرية التحتية ينسبون انفسهم الى اصناف مختلفة، منهم ينسب نفسه علماني والاخر لا ديني واخر ملحد.

ما أعرفه عن نفسي هو أنني لست جزءا من كل هؤلاء لست علمانيا ولست ملحدا، ولست لا دينيا على أنني في الوقت نفسه لو أُعطيت المفاضلة بين الملحد ورجل الدين لما فضلت احدهما على الاخر ، فهم من جنس فكري واحد.

 

الغالبية العظمى من البشر يؤمنون بخالق وليس هذا مقصورا على العامة من الناس بل يتخطى ذلك لاصحاب العلم والقلم، بعض المؤمنين من العامة والخاصة من البشر يظهرون من القول والفعل ما يناقِض إيمانهم بوجود الخالق والتزامهم الديني، لكن وعيهم، في عمقه وغوره، لا يقوى على جعل إيمانهم الإلحادي يغلب الإيمان بوجودالخالق فقلة من الملاحدة هم الذين يملكون من صلابة الوعي الإلحادي ما يضاهي صلابة الإيمان بوجود الخالق.

 

وقد رايت الكثير من الملاحده او ممن يعتنقون الاحزاب الشيوعية او اليساريين والعلمانيين في انفصام وتناقض بين ما يظهرون وما يبطنون، انهم في الازمات والتي يولد فيها وينمو الايمان الديني يظهرون وعي باطني يجعلهم غير مختلفين عن الذين يؤمنون بوجود خالق.

 

هل الله موجود؟

ليس من سؤال شغل بال البشر وإستنفذ جهدهم الذهني كمثل هذا السؤال محاوليين التوصل الى اجابة عليه، اذا قلت انت المؤمن ان الله موجود فالملحد سيتحداك ان تاتي بالادلة والبراهين وبنفس الوقت ستتحداه انت بنفس الادلة والبراهين ان قال لا وجود للخالق.

 

المؤمن بوجود خالق لا يمكن ان ياتي لك بالادلة والبراهين على وجوده كمثل الدليل على وجود البحر او القمر، فالخالق ليس شيء وليس مثله شيء بمنطق المؤمنين انما يستدلون على وجوده استدلالا كما الاثر يدل على المسير.

 

هل باستطاعتنا القول ان البشر قد اكتشفوا الخالق؟

ان أي إنسان يمكن ان يفكر ويتسائل بما يقوده الى وجود خالق، او ما يشبه الخالق، فبعض الاسئلة والتساؤلات يعجز صاحبها عن اجابتها فيضطر الى الاعتقاد بوجود خالق للكون، لكن! الايمان بوجود خالق لم يأت بهذه الطرق حسب الديانات والروايات الدينية، فهناك بشر هم الانبياء والرسل جاؤؤا الى مجتمعاتهم بما يشبه نقل الخبر ان الخالق موجود، لقد اخبروا قومهم ان الله موجود وانه اتصل بهم بطريقة ما واخبرهم باخبار قومهم بوجوب عبادة الله، وحسب الرواية الدينية يجب ان يؤيد هؤلاء الانبياء بمعجزات وهذه المعجزات بمثابة الدليل المفحم عند ذلك يصبح التصديق ليس من نوع الاثر يدل على المسير.

 

كان على النبي ان ياتي بما يعجز عنه البشر، حتى يصدقه الناس، ثم رضع اللاحقون الاعتقاد بصحة الرواية الدينية، أي صدقوا، بفضل الرضاعة الفكرية الدينية، كل ما جاء في الرواية الدينية، فأصبح دليلهم على وجود الله هو أن نبيهم قد أتى بمعجزة، فآمن السابقون بنبوته، وبوجود الله، الذي أرسل إليهم ذلك النبي.

 

الكائنات الخرافية لا شك انها موجودة، لكن هذا الوجود ليس كوجود الشمس مثلا، انها موجودة كوجود الغول او للتقريب كوجود عروس البحر، هذا الكائن الميتافيزيقي الاخير (عروس البحر) له راس انسان وذيل سمكة، هذا الكائن الميتافيزيقي لا وجود له في الواقع الموضوعي، الا ان عنصريه من الواقع الموضوعي ، من الخيال اوجد الانسان عروس البحر بيد انهم لم يخلقوها من العدم، لقد خلقوها من مكونات موجودة في الواقع الموضوعي، ومهما كان خيال الانسان قويا فلا يستطيع ان يخلق بغير هذه الطريقة لانه لا يوجد في راس الانسان الا صورا ذهنية اصولها الواقع الموضوعي.

 

الخالق موجود ولا احد يشك في وجوده لكنه! موجود في دماغ الانسان على شكل فكرة ، ان سؤال التحدي الذي يتوجب علينا اجابته ونحسن الاجابة عليه هو ليس هل الخالق موجود؟ وانما كيف وصلت فكرة الله دماغ الانسان؟ وكيف تطورت؟ على ان اثنان ليسا مؤهلين للاجابة على هكذا سؤال، المؤمن والملحد الذي يعرفه مجتمعنا، المؤمن بوجود الخالق يقول انا مؤمن به واخشاه ومن ثم اطمع في ثوابه، اما الملحد فيقول انا لست مؤمن بوجود خالق لذلك لا اخشاه ولا اريد ثوابه، أما النوع الثالث من البشر فيقول انني مؤمن بوجود فكرة الخالق في دماغ الانسان، ومن ثم ما يعنيني كيف نشات وتتطورت في دماغ البشر، العنقاء طائر خرافي فما الفرق بين المؤمن والملحد في مثال العنقاء؟ المؤمن يقول أومن بالعنقاء واخشاها والملحد يقول لا أُؤمن بالعنقاء ولا اغشاها.

 

الدين يعني الايمان بوجود خالق، والالحاد يعني الايمان بعدم وجوده، لكن العلم في هذا المقام وامام هذا السجال هو البحث في الاسباب الواقعية والتاريخية التي اوجدت وخلقت فكرة الخالق في ذهن الناس.

 

إن الانسان الماركسي لا يمكن ان يؤمن باي ديانة من الاديان وبنفس الوقت لا يمكن ان يكون ملحدا، فالايمان والالحاد من جنس فكري واحد او وجهان لعملة واحدة، لا يتداولهما الماركسي ويناى بنفسه عن طرفي الصراع بل عن الصراع كله، لانه مادي وجدلي في رؤيته الفلسفية وفي طريقته في التفكير والنظر الى الامور.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.