اخر الاخبار:
بيان صادر من احزاب شعبنا - الخميس, 23 أيار 2024 10:31
استراليا- اعلان عن امسية تشكيلية - الأربعاء, 22 أيار 2024 19:52
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

الحرب ضد العراق غيرت العالم نحو الأسوأ// ترجمة حازم كويي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حازم كويي

 

عرض صفحة الكاتب 

الحرب ضد العراق غيرت العالم نحو الأسوأ

إنغار سولتي*

ترجمة حازم كويي

 

شكل الغزو غير القانوني القائم على الكذب سوابق جيوسياسية يتردد صداها حتى يومنا هذا.

وفقاً لريتشارد أي. كلارك، كبير مُستشاري مكافحة الإرهاب السابق للولايات المتحدة، وفي اليوم التالي لهجمات 11 سبتمبر 2001 الإرهابية، أقترب منه الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش وطلب منه إقامة صلة بين الهجمات مع دولةالعراق. كلارك عارض ذلك قائلا، إن العراق لا علاقة له بذلك. وفي وقت لاحق كتب في كتابه الذي صدر له عام 2004، أن بوش ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد أرادا إيجاد ذريعة لقصف العراق. الخطة فشلت مؤقتاً.

 

بعد وقت قصير من بدء الحرب بين الولايات المتحدة والناتو في أفغانستان، أبتكرت حكومة الولايات المتحدة كذبة جديدة لتبرير غزو العراق، زعموا فيها إلى جانب حكومة توني بلير البريطانية، أن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل يمكن أن تصل إلى مواقع الناتو في شرق البحر المتوسط في غضون 45 دقيقة. بدوره نشر وزير الخارجية الأمريكي كولن باول هذه الكذبة في الأمم المتحدة.

 

عندما حاولت الحكومة الروسية وفلاديمير بوتين العام الماضي تبرير حربهما في أوكرانيا من خلال الاحتجاج بالمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة للدفاع عن النفس والادعاء بأن أوكرانيا لديها برنامج سري للأسلحة النووية أعطت سانت بطرسبرغ وموسكو تحذيرأً مسبقاً لمدة خمس دقائق، انتهى بهم الأمر باللجوء إلى هذه الترسانة الأيديولوجية والأكاذيب الرخيصة في زمن الحرب. ومثلما لم تحاول إدارة بوش إثبات وجود أسلحة دمار شامل في العراق في ذلك الوقت - نُقل عن بوش في وقت لاحق قوله إنه لم يكن حريصاً على العثور عليها - ولم تفعل الحكومة الروسية ذلك أيضاً. حتى عناء تقديم "أدلة" لادعاءاتهم.

 

لم ترغب كل دول الناتو في المشاركة في حرب العراق. في 2002-2003، رفض العديد من الحلفاء الرئيسيين في الناتو، وعلى الأخص فرنسا وألمانيا، إتباع أجندة السياسة الخارجية الأمريكية، مما دفع الولايات المتحدة إلى تشكيل "تحالف الراغبين" الذي يضم دولاً مثل بريطانيا وبولندا والمجر وليتوانيا، وأنتمت لاتفيا وجمهورية التشيك وسلوفاكيا وكذلك إسبانيا وإيطاليا وهولندا.

 

في ألمانيا ، اعتبر الاتحاد الديمقراطي المسيحي / الاتحاد المسيحي الاجتماعي، أن معارضة الحكومة الألمانية آنذاك (حزبا الديمقراطي الأجتماعي والخضر) للحرب الوشيكة في العراق كارثة دبلوماسية. أنغيلا ميركل، زعيمة المعارضة المحافظة في ذلك الوقت والتي أصبحت بعد ذلك بعامين مستشارة لمدة 16 عاماً، توجهت إلى الولايات المتحدة خصيصاً للاعتذار عن قرار المستشار غيرهارد شرودر وكتبت مقالاً في صحيفة واشنطن بوست بعنوان "غيرهارد شرودر لا يتحدث باسم جميع الألمان ".

 

ومع ذلك، لم يكن هذا صحيحاً، لأن مسار شرودر قد ساعده في الواقع على تحقيق ما كان غير واقعي في السابق: إعادة انتخابه. إلى جانب الفيضانات الكبيرة في ألمانيا الشرقية، الذي ساعدته من ناخبي ألمانيا الشرقية على تحديد الحزب الأجتماعي الديمقراطي وحزب الاشتراكية الديمقراطية (PDS) آنذاك، حيث قالوا في وقت سابق إنهم سيساعدون، إذا لزم الأمر، على إعادة إنتخاب شرودر كمستشار، خارج البرلمان للسنوات الثلاث القادمة.

 

على أي حال، ساعد الصدع في العلاقة عبر الأطلسي على ضمان أن أكاذيب الحرب الأمريكية أصبحت الآن في الاتجاه السائد وتتأرجح عبر شاشات التلفزيون في أوقات الذروة. كان التأثير محسوساً لفترة طويلة  في جميع أنحاء العالم. ففي استطلاعات الرأي العالمية التي أجرتها مجموعة بيو للأبحاث، تم تحديد عدم ثقة مستمرة وعميقة الجذور في الولايات المتحدة وسياستها الخارجية لاحقاً. هذا ينطبق أيضاً على ألمانيا. عندما أصبح الخلاف العميق بين النخبة والرأي العام حول أزمة أوكرانيا 2013-2014 وأنتقاد توجه الحكومة الألمانية القوي لسياسة الولايات المتحدة تجاه أوكرانيا واضحاً في 2013-2014، دفع هذا محلل السياسة الخارجية مايكل ثومان بكتابة مقالة في صحيفة (تسايت) الألمانية  متسائلاً عما إذا كانت ربما، الصحافة السائدة الليبرالية والمحافظة، في السنوات السابقة، قد نشرت تقاريرأنتقادية للغاية عن الحرب وجرائم الحرب الأمريكية - القتل خارج نطاق القانون، وسجون التعذيب السرية، وما إلى ذلك - أو المراقبة الأمريكية للمؤسسة السياسية الألمانية (فضيحة وكالة الأمن القومي).

 

وجدت الانتقادات الموجهة لاستعدادات الحرب في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة جمهوراً عريضاً خارج الصحافة اليسارية المعارضة في أوروبا الغربية وساعدت في ظهور أكبر حركة مناهضة للحرب منذ الحرب الأمريكية في فيتنام. في 15 فبراير 2003، نزل الملايين إلى الشوارع لمنع الحرب الوشيكة ضد العراق. احتج حوالي ثلاثة ملايين في روما وحوالي 1.5 مليون في مدريد. تشير التقديرات إلى أن حوالي 36 مليون شخص شاركوا في 3000 أحتجاج مناهض للحرب في جميع أنحاء العالم في ذلك اليوم.

 

لكن الحرب في العراق لا يمكن أن تتوقف. أعلن بوش أنه "سيتم الترحيب بذلك كإنسان محرر". لكن النتيجة كانت حرب أحتلال دموية. ساعدت إعادة التشكيل الطائفي للسياسة العراقية، التي أستبعدت المناصب الإدارية والمؤسسات السياسية القديمة، ومنها الجيش، وإلى حد كبير من الأقلية السنية، على إشعال حرب أهلية دامية. أسفرت الحرب عن مقتل مابين 28800 إلى 37400 جندي وعدد غير معروف من الجرحى والمشوهين من الجانب العراقي، فضلاً عن ما يقرب من 5000 قتيل وأكثر من 33000 جندي أمريكي جريح. سجل إحصاء الجثث في العراق (103.16 إلى 113.728 ) وفاة من المدنيين بين أعوام2003 ـ2011. وتشير التقديرات الإحصائية إلى أن عدد الضحايا أعلى من ذلك بكثير: تقدر مجلة (The Lancet) الطبية 654965 حالة وفاة بين المدنيين من مارس 2003 إلى يوليو 2006، وتقدر شركة Opinion Research Business أن 1.033 مليون حالة وفاة من مارس 2003 إلى أغسطس 2007، ودراسة PLOS Medicine تشير إلى 405000 حالة وفاة من مارس 2003 إلى يونيو 2011.

 

كانت الحرب ضد العراق مجرد واحدة من عدة مناطق جغرافية "للحرب على الإرهاب" الأمريكية.

 

حتى الآن، تنفذ حكومة الولايات المتحدة "عمليات لمكافحة الإرهاب" في 85 دولة حول العالم. مشروع "تكاليف الحرب" ومقره جامعة براون الأمريكية، حيث قام بتحليل هذه التكاليف الإنسانية والمالية منذ عام 2010. ويقدر الباحثون أنه "في الحروب التي أعقبت 11 سبتمبر، مات فيهاأكثر من 929 ألف شخص نتيجة لأعمال عنف الحرب المباشرة"، بما في ذلك أكثر من 387 ألف مدني. بالإضافة إلى ذلك، يقال إن "عدة أضعاف" من البشر ماتوا من جراء "الآثار العكسية للحرب". تم تهجير 38 مليون شخص.

 

 للمقارنة: يقدر عدد الضحايا في السنة الأولى من الحرب في أوكرانيا بنحو 300 ألف قتيل من كلا الجانبين. تقدر الأمم المتحدة عدد القتلى المدنيين حتى 12 مارس 2023 بـ 8231.

يقدّر مشروع بحث تكاليف الحرب المالية لـ "الحرب على الإرهاب" بنحو 8 تريليونات دولار منذ عام 2001 (لا تشمل هذه الأرقام المساعدات العسكرية الأمريكية الحالية لأوكرانيا). وبالمقارنة، فهو أكثر من عشرة أضعاف قانون التعافي وإعادة الاستثمار الأمريكي، وحزمة التحفيز الهائلة لإدارة أوباما لمكافحة الأزمة المالية العالمية في 2008-2009. كما أنه يتجاوز بشكل كبير خطط الإنفاق الأولية للرئيس جو بايدن لتحفيز الاقتصاد.

 

تمت الإطاحة بصدام حسين. في الوقت نفسه، خلقت الحرب بيئة مروعة من إنعدام الأمن والعنف، ودمرت البنية التحتية للبلاد إلى حد كبير، وأدت إلى بطالة جماعية كارثية (وصلت ذروتها بشكل غير رسمي بنسبة 60 في المائة بعد الغزو) وأزمة إنسانية.

 

اليوم، يعاني أربعة من كل عشرة عراقيين من صعوبات شراءالحاجات الغذائية، وفقاً لإستطلاعات الرأي التي أجرتها مؤسسة غالوب، لا تزال البطالة الجماعية مرتفعة، مما أدى إلى تأجيج الاحتجاجات الجماهيرية المتكررة مثل تلك التي حدثت في عام 2019. "في عام 2022، أفاد غالبية العراقيين بأن (61٪) يعانون من الأوجاع والآلام، و(59٪) من القلق والتوتر، (53٪) من ألإجهاد والتوتر معظم اليوم، ونصفهم تقريباً يعانون من الغضب (46٪) والحزن( 45٪) ».

 

يتذكر الكثيرون، الصحفي العراقي منتظر الزيدي، الذي ألقى حذائه على جورج دبليو بوش أحتجاجاً على الغزو - وهو عمل أحتفل به العراق اليوم بتمثال بطول مترين لحذاء عملاق. لكن الغزو ترك عشرات الآلاف من الجنود الأمريكيين والبريطانيين مصدومين في أعقابه. أحدهم مايكل برايسنر، الذي قاطع في 19 سبتمبر 2021 خطاباً لجورج دبليو بوش في بيفرلي هيلز، كاليفورنيا، طالب فيه الرئيس السابق بالاعتذار عن أكاذيب إدارته حول أسلحة الدمار الشامل ومقتل مليون عراقي. قال: «أَرسلوني إلى العراق». "مات أصدقائي لأنك كذبت".

 

يجب أن نتذكر حرب العراق كحدث غيرَ تأريخ العالم إلى الأبد. في سجون العراق التي تديرها سلطات الاحتلال، أنضم أشخاص من جهاز الأمن السابق (لدولة علمانية سابقاً) إلى صفوف سجناء آخرين من "القاعدة في العراق". وشكلوا معاً داعش ("الدولة الإسلامية") وأستغلوا الفراغ الذي خلقته الحرب في سوريا، والتي تحول القمع الوحشي الذي مارسته حكومة الأسد للربيع العربي في سوريا إلى حرب بالوكالة مع العديد من القوى العالمية والإقليمية. بعبارة أخرى، لولا الحرب الأمريكية والبريطانية ضد العراق، لم يكن لداعش أن يظهر إلى الوجود. لولا حرب العراق، لما شهد الغرب سنوات من الهجمات الإرهابية الإسلامية الأصولية والسلفية التي تهدف إلى إخراج القوى "الغربية" من الشرق الأوسط، تماماً كما دفعت الهجمات الإرهابية على مترو أنفاق مدريد الحكومة الإسبانية إلى الانسحاب من تحالف الراغبين.

 

علاوة على ذلك، بدون داعش ومحاولة إنشاء "خلافة" جديدة، لم يكن المتعاطفون مع داعش في جميع أنحاء العالم ليشنوا حرباً غير متكافئة ضد السكان المدنيين في البلدان المشاركة في الحرب بالوكالة في سوريا. لولا هذه الهجمات ولولا النزوح الجماعي لملايين النازحين من سوريا والعراق وأفغانستان، فإن صعود القومية الاستبدادية اليمينية والقوى العنصرية المعادية للمسلمين في أوروبا وأمريكا الشمالية لم يكن سهلاً كما كان في ذلك الوقت واليوم. بعبارة أخرى، غيرت الحرب ضد العراق العالم وتاريخ العالم بشكل هائل - نحو الأسوأ.

 

ولكن على عكس فلاديمير بوتين، فإن أولئك الذين كذبوا على الأمم المتحدة والرأي العام العالمي وأمروا وشنوا حرباً أودت بحياة مئات الآلاف من المدنيين ما زالوا طُلقاء وغير مطلوبين بأوامر إعتقال من لاهاي. ويتم الترحيب بهم حتى بوصفهم "رجال دولة أكبر سناً" في الولايات المتحدة وأوروبا.

 

وحتى لو أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحق مجرمي الحرب الأمريكيين، فقد هددت الولايات المتحدة مرارأً وتكراراً بغزو هولندا لمنع مقاضاتهم.

 

إنغار سولتي* مستشار للسياسة الخارجية والسلام والأمن في معهد التحليل الاجتماعي التابع لمؤسسة روزا لوكسمبورغ .

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.