اخر الاخبار:
سقوط مدني ضحية بقصف جوي تركي شمال دهوك - الخميس, 18 تموز/يوليو 2024 09:01
قصف بطائرة مسيرة يستهدف قرية في السليمانية - الأربعاء, 17 تموز/يوليو 2024 08:48
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

ما الفرق بيـن.. براءة المحكمة وتبرير المسيح.. وبــر الله..// يعكوب ابونا

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

يعكوب ابونا

 

عرض صفحة الكاتب 

ما الفرق بيـن.. براءة المحكمة

وتبرير المسيح.. وبــر الله..

يعكوب ابونا

 

                لنتعرف على المصطلحات الثلاثة اعلاه ..    

اولا : براءة المحكمة :.

   شخص متهم بجريمة قتل، واثناء المحاكمة ( المرافعات ) تم القبض على احد المجرمين، ومن خلال التحقيق معه تبين بانه من اصحاب السوابق القضائية، ومن ضمن اعترافاته اعترف بانه سبق وان ارتكب جريمة قتل بحق شخص وذكر اسم الشخص المجنى عليه، والشخص المقتول ( المجنى عليه ) هو ذات الشخص الذي يحاكم موكلي بسببه، وبعد ان ظهر الجاني الحقيقي مرتكب الجريمة..

    كان هذا دليل على براءة موكلي من التهمة الموجه اليه، فطلبنا من رئاسة المحكمة، بان لا سند قانوني للاستمرار بمحاكمته، وبعد التدقيق والمتداولة ثبت للمحكمة بان المتهم الجديد هو مرتكب الجريمة، وليس مؤكلي وكونه برء من التهمة الموجه، فاصدرت المحكمة قرار براءة موكلي من التهمه الموجه اليه، واطلاق سراحه، ان لم يكن موقوف بتهمة اخرى... فصدر الحكم حضوريا وافهم علنا..

   لاحظوا بان قرار حكم المحكمة انصب على براءة موكلي من التهمة الموجه اليه، وابطلت كل التبعات القانونية بحقه، فقرار المحكمة كشف بان مؤكلي كان يحاكم عن فعل او جريمة لم يرتكبها، فحكم البراءة اسقط عنه كل التبعات القانونية عن الجرم الذي اتهم بموجبه، ببساطة البراءة ينالها المشتبه به عندما يثبت بانه ليس جاني وبرئ مما اتهمه به،.. وهكذا ان كنت بارا فانت غير مذنب، تحصل على قرار البراءة.

 

ثانيا : تبرير المسيح :.

 بالمقابل كانت هناك قضية اخرى المتهم بها ( مدعى عليه ) بانه مدين للغير وبسبب عدم تسديدة مبلغ الدين المطالب به من قبل المدعي، فطلب من الحكمة الزام المدين بالتسديد وفي حالة عدم التسديد الحكم بسجنه..

ولكن الغريب ان المدين كان بامكانه ان يدفع المبلغ المطالبة به من قبل المدعي، لان معه صك مفتوح يستطيع به صرفه وتسديد مبلغ الدين المطالبه به ولم يفعل؟؟ لاحظوا عناد الانسان مستعد ان يتحمل العقاب والدينونه ويضيع مستقبله، ولا يستعمل وسيلة الوفاء الممكن استعمالها عند الحاجة .؟؟؟

  وهكذا نحن جميعا مدينين وخطاة ورغم اننا لدينا ذات الصك ونستطيع ان نستعمله وتسديد الدين الذي علينا الا اننا لم نستعمل عنادا؟؟ ام ان الشيطان لا يدعنا استكبارا ان نستفاد مما لدينا لضمان مستقبلنا الابدي؟؟.. لان عقوبة الخطية هي الموت رومية 6 : 23 ".. 

ويقول الرسول بولس ،اذ الجميع أخطاؤا وأعوزهم مجد الله، " رومية 3 : 23 ".

ولما كنا جميعا خطاة ولا يمكن ان نتحررمن خطايانا لاننا عاجزين من ان ندفع ثمنها، لذلك نكون بحاجة الى مجد الله، لان برحمته ومحبته اوجد لنا طريق الخلاص من خطايانا لنتبرير منها؟؟.

  السؤال كيف نتبرر ونحن خطاة؟

 تحدثنا اعلاه عن البراءة وكيف اصدرت المحكمة الحكم بالبراءة شخص اتهم خطأ بجريمة لم يرتكبها او يفعلها.

أما التبرير، هوعكس ذلك شخص متهم بجرائم ارتكبها فعلا، الا ان المحكمة تبرره من كل ما نسب اليه من التهم، رغم كونه مجرمًا!.. يستحق العقاب.؟؟

 كيف ذلك؟ يكون الشخص متهم ويعفى من العقوبة؟؟ ويصدر قرار بانه تبررمن جميع التهم وعفئ من العقوبة الواجبة ان تطبق عليه؟؟

طبيعي ان هذا لا يمكن ان يحدث الا بحالة واحدة ان يكون هناك احد قد تحمل وزر العقوبة عوضا عن الجاني، بان يتم تبديل الادوار البرء يصيرجاني ولعنه ويتحمل تبعات العقوبة التي كان المفروض ان يتحملها المتهم، والمتهم يتبرر من التهم؟ وهذا ماتم فعلا بان يسوع المسيح تحمل العقوبة عوضا عنا جميعا، فتبررنا نحن من الخطية والعقوبة واصبح هو المذنب الخاطى فاستحق العقوبة بالانابة.. ..

  فصلب ومات على الصليب، افتدانا من لعنة الناموس، إذ صار لعنة لأجلنا، لأنه مكتوب: ملعون كل من عُلق على خشبة" (غلاطية 13:3)، لقد أعطانا بره هو كرداء يسترنا به، فنظهر أمام الآب مستورين ببره هو؛ بر المسيح! "فرحًا أفرح بالرب. تبتهج نفسي بإلهي، لأنه قد ألبسني ثياب الخلاص. كساني رداء البر،" (إشعياء 10:61). اذا لا شيء من الدينونة الآن على الذين هم في المسيح يسوع السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح" (رومية 1:8) ..

    ولكن، كيف يحصل الانسان على هذا التبرير  ؟

هناك الكثير من الايات في الكتاب تتحدث عن خطة الله لتبرير الإنسان، منها: . 

1- التبرير بدم المسيح

 يقول الرسول بولس برسالته الى اهل رومية " 5 : 9 " "فبالأولى كثيرًا ونحن متبررون الآن بدمه نخلص به من الغضب" لان لا مغفرة الا بالدم، ويؤكد بالعبرانين 9 : 22 " فيسوع المسيح سفك دمه على الصليب فدفع به الثمن خطايانا وتبررنا، اخذ هو خطايانا واخذنا نحن بره ..

 

2- التبرير بالايمان،

  بحسب تعليم الكتاب المقدس هو برّ المسيح (أي صلاح المسيح). إنه بر المسيح الكامل الذي يمكننا أن نناله من خلال إيماننا بالمسيح. يقول الرسول بولس«لأنه جعل الذي لم يعرف خطية (السيد المسيح) خطية لأجلنا لنصير نحن بر الله فيه» (2كورنثوس 5: 21)

 وفي رسالة (رومية 1:5) "فإذ قد تبررنا بالإيمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح". بمعنى أن نؤمن ان دم المسيح هو الثمن المدفوع على الصليب من اجل تبريرنا، فالمطلوب ان أؤمن بقلبي وأعترف بفمي بهذا العمل الفريد الذي صُنع الرب من أجلي وأن الله أقامه من الأموات، خلصت. لأن القلب يؤمَن به للبر، والفم يُعترف به للخلاص. لأن الكتاب يقول: كل من يؤمن به لا يُخزى" (رومية 9:10-11). «أما البار فبالإيمان يحيا» (رومية 1: 17). فالتبرير بالإيمان يتضمن أكثر مِن مُجرَّد نقل الخطايا من المذنب إلى البار. إنه يتضمن منح القوة للتائب على تغيير الاخلاق وضبط السلوك والاستقامة ..

 

 3- التبرير بالنعمة

تقول رسالة افسس 2 : 5 "متبررين مجانًا بنعمته بالفداء الذي بيسوع المسيح" لان النعمة هي عطاء شامل من الله ، نعمة ربنا يسوع المسيح (2 كو 13: 14، في 4: 23، رؤ 22 :21)، والله هو إله كل نعمة (1بط 5 : 10)، والروح القدس هو روح النعمة (عب 10 :29)، والنعمة تخلص (أف 2: 8 -10، تي 2: 11) ولنعمة تقدّس ( كو 2: 6) .

 فمزايا النعمة انها، عطية مجانية ،غفران يُعطى بسخاء، فرح، شكر، إعطاء السرور، وهي تتعلق بالله المعطي والإنسان المستقبل للسرور فتجعل منه منعم عليه إزاء الآخرين ...

. وكان للنعمة دور في خطة الله الخلاصية

. فالنعمة هي السبب لقيام الرب يسوع بهذا العمل الفريد من أجلنا، فنحن لا نستحق ذلك، فلأجل النعمة أُعطي لنا الخلاص مجانًا ،

 ولا تتسى بان النعمة التي فينا

أ- تساعدنا لكي نشهد ببشارة نعمة الله (أع 20: 24).

ب- كلامنا يجب أن يكون بنعمة (كو 4: 6).

ج- ترانيمنا يجب أن تكون بنعمة (كو 3: 16).

د- خدمتنا يجب أن تكون وسيلة لإظهار النعمة، والفكر الذي يسود حياتنا هو الإتضاع (1كو 15: 10) ..

  ونحن اليوم نعيش بعصر النعمة لأَنَّ النَّامُوس بِمُوسَى أُعْطِيَ، أَمَّا النِّعْمَةُ وَالْحَقُّ فَبِيَسُوعَ الْمَسِيحِ صَارَا.” (يو1:  ) 17

 

4-  التبرير بقيامة المسيح

 في رسالة رومية 4 : 25 "الذي أُسلم من أجل خطايانا وأُقيم لأجل تبريرنا"

 يحكم الله ببراءة الإنسان الذي آمن بموت المسيح وعمله الكفاري على الصليب، ويكون هذا على حساب عمل النعمة، وثمنه المدفوع هو دم المسيح. واما دور القيامة من الأموات يعلن المسيح أنه هو الله الذي أقام نفسه من بين الأموات، ولم يسبقه أحد في هذا ولا يستطيع احد ان يفعل هذا لا الان ولا في المستقبل  لذلك هو قادرعلى إقامتنا من تحت حكم الموت.

إن تبريرنا أمام الله قد تم بثمن مدفوع هو دم المسيح، وبإيماننا بهذا الثمن، أُعطي لنا مجانًا بالنعمة، لنعلن عنه يوم قيامة المسيح من الموت .

وهذا التبرير ليس له علاقة بما يقوم به الإنسان من أعمال صالحة. لان الخلاص لا يكمن في قيامك بعمل ما ، بل الخلاص يكمن فيما عُمِل لك. كما أنه لا يتعلق بما تمارسه أنت، بل بما تؤمن به ، اما عن اعمالنا الصالحة يجب ان تكون هي ثمرة إيماننا بالله ، والإيمان ايضاً أن لم يكن له أعمال هو ميتٌ في ذاته (يعقوب 2: 14-17).. وبمجرد أن نقبل كفـَّارة المسيح بانها كانت من أجلنا.

، تتغيَّر حياتنا ونبتعد عن فعل الشر والرذيلة ونقوم بفعل الخير والصلاح من خلال روح الله العامِل فينا.

ويُحذرنا يوحنا الرسول قائلا: «إن قلنا أنه ليس لنا خطية نضل أنفسنا وليس الحق فينا. إن اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل إثم» (1يوحنا 1:  8 )

اذا التبرير

 هو اعلان الله بر الذين قبلوا المسيح، (كورنثوس الثانية 5: 21). ".

وبرنا ياتي من إيماننا بعمل المسيح التام على الصليب. فتضحيته تغطي خطايانا، وتجعل الله يرانا كاملين وبلا عيب. لان اله يرى بر المسيح نفسه عندما ينظر إلينا..

 الرسول بولس يوضِّح عقيدة التبرير كالاتي: (1) كل البشر خطاة، وعاجزون عن خلاص أنفسهم؛ (2) عمل يسوع الكامل وحده ما يخلِّص الخطاة؛ (3) الإيمان وحده -وليس الأعمال على الإطلاق- يقبل الخلاص كنتيجة لعمل الرب يسوع؛ (4) الله في المسيح ينال كل المجد على التبرير؛ (5) هذا التبرير يسكب سلامًا في قلب المؤمن وذهنه ..

 

 ثالثا : ماهو بـــر الله .؟

البر، هو الصلاح والعدل والاستقامة في الحياة بدون تعدٍّ على وصايا الله.

معنى البر بأنه "سلوك صحيح ، يتميز هذا السلوك بالمعايير المقبولة للأخلاق أو العدالة أو الفضيلة أو الاستقامة. معيار بر الإنسان في الكتاب المقدس هو كمال الله في كل صفة وكل موقف وكل سلوك وكل كلمة. أن البر الحقيقي متاح للبشر، ولكن فقط من خلال تطهير الخطية بيسوع المسيح وسكنى الروح القدس

 

انواع البر :.

 بر مطلق: هو بر الله وبره كامل وشامل ودائم وكل أعماله بر وقداسة للإنسان"(أش5: 16) والله  البار القدوس ..

 بر ذاتي: اى إنسان يعتقد انه بار وانه لا يخطئ . وهذا دليل الكبرياء، لان كل من يرفع نفسه يتضع ومن يضع نفسه يرتفع."(لو18: 9- 15) لذلك البر الذاتى يمنع بر المسيح المعلن من الله للانسان ..

 " أما البار فبالإيمان يحيا فى المسيح (رو1: 17) 

والبر هو من ثمار الروح القدس، لان ثمر الروح هو في كل صلاح وبر وحق" (أف5: 9 ) .

   وبدم المسيح نكون " مملوئين من ثمر البر ،( رسالة في 1: 11)

وكل من يصنع البر مولود منه ( المسيح ) .."(1يو2: 29)

طوبى للمطرودين من اجل البر لأن لهم ملكوت السموات"(مت5: 10)

 

  ملاحظة: ما هو حسبان برّ المسيح للمؤمنين؟ ليس المقصود به أن بر المسيح الذاتي يصير في المؤمن وينتقل إليه، بل إن بر المسيح يجعل الخاطئ باراً بالمعنى الشرعي لا الأخلاقي، أي يعطيه الحق الشرعي بالصفح الكامل عن كل خطاياه، ويفتح له باب الرجوع إلى رضى الله ، لان الله «جعل الذي لم يعرف خطية خطيةً لأجلنا، لنصير نحن بر الله فيه» (2كو 5: 21). هذا لا يعني أن المسيح صار خاطئاً بالطبع أو بالفعل.  ابدا بل هو حمل خطايانا فجُعِل خطية لاجلنا، ونحن اخذنا بره، فيسوع هو برّنا (١ كورنثوس ١: 30 ) فالمطلوب صلتنا الروحيّة الحقيقيّة كيف تكون به ، يجب ان تكون حياتنا حياة طاعة كاملة له وبه..

   الرسول بولس يلخص لنا العملية الخلاصية في رسالته الى رومية 5 : 18 –19  " يقول .

فَإِذًا كَمَا بِخَطِيَّةٍ وَاحِدَةٍ صَارَ الْحُكْمُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ لِلدَّيْنُونَةِ، هكَذَا بِبِرّ وَاحِدٍ صَارَتِ الْهِبَةُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ، لِتَبْرِيرِ الْحَيَاةِ. لأَنَّهُ كَمَا بِمَعْصِيَةِ الإِنْسَانِ الْوَاحِدِ جُعِلَ الْكَثِيرُونَ خُطَاةً، هكَذَا أَيْضًا بِإِطَاعَةِ الْوَاحِدِ سَيُجْعَلُ الْكَثِيرُونَ أَبْرَارًا. (رومية ٥: ١٨-١٩) ...

   فالرسالة تقدم لنا ثلاثة ابعاد خلاصية متداخلة ومتكاملة: أولاً، بسقوط آدم، احتُسبت الخطية على الجنس البشريّ؛ وثانيًا، التوبة والاستقامة، تُحتسب خطية المؤمن على المسيح؛ وثالثًا، بالإيمان، يُحتسب بر المسيح إلى الخاطئ المؤمن. .. نعمة ربنا يسوع المسيح معكم .. امين ..

يعكوب ابونا ............... 6 / 6 /2023

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.