اخر الاخبار:
تفجير يستهدف مكتباً لعصائب أهل الحق في النجف - الأربعاء, 21 شباط/فبراير 2024 19:54
مقتل شخص بقصف للطائرات التركية شرق دهوك - الثلاثاء, 20 شباط/فبراير 2024 20:17
كنيسة " مار يوسف " في العمارة تنهض من جديد - الإثنين, 19 شباط/فبراير 2024 19:11
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

شعب اسرائيل- الجزء الاخير// اعداد الشماس سمير كاكوز

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اعداد الشماس سمير كاكوز

 

عرض صفحة الكاتب 

شعب اسرائيل- الجزء الاخير

اعداد الشماس سمير كاكوز

 

قد أرسل أليشع رجلاً من قبله لكي يمسح ياهو ولكي يسقط بيت عمري ويبطل عبادة البعل في

سفر الملوك الثاني 9 : 1 - 10

ودعا أليشاع النبي أحد بني الأنبياء وقال له أشدد حقويك وخذ قارورة الزيت هذه في يدك وأمض إلى راموت جلعاد فإذا وصلت إلى هناك تبحث هناك عن ياهو بن يوشافاط بن نمشي فأذهب إليه وأنهضه من بين إخوته وأدخله مخدعا ضمن مخدع وخذ قارورة الزيت وصب على رأسه وقل هكذا قال الرب إني مسحتك ملكا على إسرائيل ثم أفتح الباب وأهرب ولا تبطئ فمضى الفتى أي النبي الفتى إلى راموت جلعاد ووصل إليها فإذا روساء الجيش جالسون فقال لي إليك أيها الرئيس كلام فقال ياهو إلى من من جماعتنا؟فقال إليك أيها الرئيس فقام ياهو ودخل البيت فصب الفتى الزيت على رأسه وقال له هكذا قال الرب إله إسرائيل إني مسحتك ملكا على شعب الرب على إسرائيل فأضرب بيت أحاب سيدك فإنتقم لدماءعبيدي الأنبياءودماءجميع عبيد الرب من يد إيزابل فيبيد كل بيت أحاب وأقرض من أحاب كل بائل بحائط، من عبد وطليق في إسرائيل وأجعل بيت أحآب كبيت ياربعام بن نباط كبيت بعشا بن أحيا وأما إيزابل فتأكلها الكلاب في حقل يزرعيل ولا يدفنها دافن وفتح الباب وهرب

وشجع أليشع أيضاً يهورام ويوآش على مقاومة الآراميين في

سفر الملوك الثاني الفصل السادس

وقال بنو الأنبياء لأليشاع إن هذا المكان الذي نحن مقيمون فيه بحضرتك قد ضاق بنا فلنذهب إلى الأردن ويأخذ كل رجل خشبة من هناك ونصنع لنا هناك مكانا لإقامتنا فقال إذهبوا فقال أحدهم تفضل بالذهاب مع عبيدك فقال أذهب ومضى معهم فوصلوا إلى الأردن وقطعوا الخشب وفيما أحدهم يقطع خشبة سقط الحديد في الماء فصاح وقال آه يا سيدي إنما هو مستعار فقال رجل الله أين سقط؟فأراه المكان فقطع عودا ورماه هناك فعوم الحديد فقال له خذه إليك فمد يده وأخذه وكان ملك أرام يحارب إسرائيل، فتشاور مع ضباطه قائلا يكون معسكري في مكان كذا لكن رجل الله كان يرسل إلى ملك إسرائيل يقول إحتفظ من أن تمر بهذا المكان فإن الأراميين نازلون هناك فأرسل ملك إسرائيل إلى المكان الذي قال له عنه رجل الله وحذره منه وتحفظ هناك لا مرة ولا مرتين فاضطرب قلب ملك أرام من هذا الأمر ودعا ضباطه وقال لهم آلا تخبرونني من منا مع ملك إسرائيل؟فقال أحد ضباطه كلا يا سيدي الملك إنما أليشاع النبي الذي في إسرائيل هو يخبر ملك إسرائيل بـما تتكلم به في غرفة نومك فقال أمضوا وآنظروا أين هو حتى أرسل وآخذه فأخبر وقيل له هوذا في دوتان فأرسل إلى هناك خيلا ومركبات وجيشا كثيرا فجاؤوا ليلا وأحاطوا بالمدينة وبكر خادم رجل الله وخرج فإذا جيش محيط بالمدينة وخيل ومركبات فقال له خادمه آه يا سيدي ماذا نصنع؟فقال لا تخف فإن الذين معنا أكثر من الذين معهم وصلى أليشاع وقال يا رب إكشف عن عينيه ليرى فكشف الرب عن عيني الخادم فرأى فإذا الجبل مملوء خيلا ومركبات نار حول أليشاع ولما نزل الأراميون إليه صلى أليشاع إلى الرب وقال إضرب هولاء القوم بالعمى فضربهم بالعمى كما قال أليشاع فقال لهم أليشاع ليست هذه هي الطريق ولا هذه هي المدينة تعالوا ورائي فأسير بكم إلى الرجل الذي تطلبونه فسار بهم إلى السامرة فلما دخلوا السامرة قال أليشاع أفتح يا رب عيون هولاء ليبصروا ففتح الرب عيونهم فأبصروا فإذا هم في وسط السامرة فقال ملك إسرائيل لأليشاع حين رآهم هل أضرب يا أبت هل أضرب؟فقال لا تضرب ألعلك تضرب الذين أسرتهم بسيفك وقوسك؟ضع أمامهم خبزا وماء ليأكلوا ويشربوا ثم ينصرفون إلى سيدهم فأعد لهم مأدبة عظيمة فأكلوا وشربوا ثم أطلقهم فمضوا إلى سيدهم ولم يعد غزاة أرام يأتون إلى أرض إسرائيل وكان بعد ذلك أن جمع بنهدد ملك أرام كل جيشه وصعد وحاصر السامرة فكانت في السامرة مجاعة شديدة وهم محاصرون لها حتى صار رأس الحمار بثمانين من الفضة وربع قب من الحمص بخمسة من الفضة وبينما كان ملك إسرائيل عابرا على السور إذا بإمرأة صرخت إليه تقول خلص يا سيدي الملك فقال لها إن الرب لم يخلصك فمن أين أخلصك أنا؟أمن البيدر أم من المعصرة؟ثم قال لها الملك ما شأنك؟فقالت إن هذه المرأة قالت لي هاتي إبنك لنأكله اليوم وغدا نأكل ابني فطبخنا ابني وأكلناه وقلت لها في اليوم الثاني هاتي ابنك لنأكله فأخفت ابنها فلما سمع الملك كلام المرأة مزق ثيابه وهو عابر على السور فنظر الشعب فإذا على بدنه مسح من تحت ثيابه وقال كذا يصنع الله بي وكذا يزيد إن بقي رأس أليشاع بن شافاط عليه اليوم وكان أليشاع جالسا قي بيته والشيوخ جالسون معه فأرسل الملك رجلأ ممن معه فقبل أن يصل الرسول إليه قال للشيوخ أرايتم كيف أرسل ابن القتال هذا لقطع رأسي؟ فإذا دخل الرسول فأغلقوا الباب وأدفعوه بالباب أليس صوت رجلي سيده وراءه؟وبينما هو يتكلم إذا بالملك نازل إليه وقائل ها إن هذا الشر من قبل الرب فماذا أنتظر من الرب بعد ذلك؟

سفر الملوك الثاني الفصل السابع

ثم قال أليشاع إسمعوا كلام الرب هكذا يقول الرب إنه في مثل الساعة من غد يباع مكيال السميذ بمثقال ومكيالا الشعير بمثقال في باب السامرة فأجاب رجل الله الضابط الذي كان الملك يستند إلى يده ولو فتح الرب نوافذ السماء هل يتم ذلك؟فأجابه إنك سترى ذلك بعينيك ولكنك لاتأكل منه وكان أربعة رجال برص عند مدخل الباب فقال بعضهم لبعض لماذا نقيم ههنا إلى أن نموت؟إن قلنا ندخل المدينة ففي المدينة مجاعة فنموت هناك وإن أقمنا ههنا متنا والآن هلم نمضي إلى معسكر أرام فإن أبقوا علينا عشنا وإن أماتونا متنا فقاموا وقت الشفق ومضوا إلى معسكر أرام فبلغوا إلى طرف معسكر الآراميين فلم يكن هناك أحد وذلك أن الرب كان قد أسمع في معسكر الآراميين صوت مركبات وصوت خيل وصوت جيش عظيم فقال بعضهم لبعض هوذا ملك إسرائيل قد آستاجر علينا ملوك الحثيين وملوك المصريين ليزحفوا علينا فقاموا وهربوا عند الشفق وتركوا خيامهم وخيلهم وحميرهم وبقي المعسكر على حاله ونجوا بأنفسهم فجاء أولئك البرص إلى طرف المعسكر ودخلوا إحدى الخيام وأكلوا وشربوا وأخذوا من هناك فضة وذهبا ولباسا ومضوا وخبأوها ثم عادوا ودخلوا خيمة أخرى وأخذوا من هناك ما كان ومضوا به وخبأوه ثم قال بعضهم لبعض ليس ما نصنعه قويما إن يومنا هذا يوم بشرى ونحن ساكتون فإن إنتظرنا إلى أن يضيء الصبح أنزل بنا العقاب فتعالوا الآن ندخل ونحمل الخبر إلى بيت الملك فجاؤوا ونادوا بوابي المدينة وأخبروهم قائلين ذهبنا إلى معسكر الآراميين فلم يكن هناك أحد ولا صوت إنسان إلا أن الخيل كانت مربوطة والحمير مربوطة والخيام على حالها فنادى البوابون وحملوا الخبر إلى داخل بيت الملك فقام الملك ليلا وقال لضباطه أنا أقول لكم ما صنعه الأراميون لنا قد علموا إننا جائعون فخرجوا من المعسكر ليختبئوا في الحقل قائلين إذا خرجوا من المدينة قبضنا عليهم أحياء ودخلنا المدينة فأجاب أحد ضباطه وقال ليؤخذ خمسة من الخيل الباقية التي تبقت في المدينة فهي كجمهور إسرائيل المشرف على الهلاك نرسلها إذا ونرى فأخذوا مركبتي خيل وأرسلها وراء جيش الأراميين وقال أمضوا وأنظروا فساروا وراءهم إلى الأردن فإذا كل الطريق مملوءة ثيابا وأمتعة مما طرحه الأراميون من تسرعهم فرجع الرسل وأخبروا الملك فخرج الشعب وسلب معسكر الأراميين فصار مكيال السميذ بمثقال ومكيالا الشعير بمثقال كما قال الرب وكان الملك قد وكل على الباب الضابط الذي يستند إليه فداسه الشعب في الباب فمات كما قال رجل الله الذي تكلم حين نزل الملك إليه فإنه لما تكلم رجل الله إلى الملك قائلا يكون مكيالا الشعير بمثقال ومكيال السميذ بمثقال في مثل الساعة من غد في باب السامرة وأجاب الضابط ولو فتح الرب نوافذ في السماء هل يتم مثل ذلك قال أليشاع إنك سترى ذلك بعينيك ولكنك لا تأكل منه فأصابه ذلك وداسه الشعب في الباب فمات

سفر الملوك الثاني 13 : 14 - 19

ومرض أليشاع مرضه الذي مات فيه فنزل إليه يوآش ملك إسرائيل وبكى على وجهه وقال يا أبي يا أبي يا مركبة إسرائيل وفرسانه فقال له أليشاع خذ قوسا وسهاما فأخذ له قوسا وسهاما فقال لملك إسرائيل وتر القوس فوترها ووضع أليشاع يده على يد الملك وقال إفتح النافذة من جهة المشرق ففتح فقال أليشاع إرم فرمى فقال سهم نصر للرب سهم نصر على أرام تضرب أرام في أفيق حتى تبيده ثم أضاف خذ السهام فأخذها فقال لملك إسرائيل إرم إلى الأرض فرمى ثلاث مرات وتوقف فغضب عليه رجل الله وقال لو رميت خمس مرات أو ستا لكنت حينئذ ضربت أرام حتى أبدته والان فثلاث مرات فقط تضرب أرام

وقد اشتهر يونان ابن امتاي بمناداته لنينوى ولكنه أيضاً شجع يربعام الثاني فحاز انتصارات على آرام

سفر الملوك الثاني 14 : 15

وبقية أخبار يوآش وما صنعه وبأسه ومحاربته لأمصيا ملك يهوذا أفليست مكتوبة في سفر أخبار الأيام لملوك إسرائيل؟

وكان عاموس من أرض يهوذا ولكنه قام بعمله النبوي في إسرائيل. وقد أعلن قضاء الله على ظلمهم وعلى العبادة الطقسية الفرضية التي يمارسونها وحذرهم من الأسر والسبي العتيدين في

سفر عاموس الفصل الخامس

إسمعوا هذه الكلمة التي أنا مناد بها عليكم رثاء يا بيت إسرائيل قد سقطت عذراء إسرائيل فلا تعود تقوم قد طرحت إلى أرضها فليس من ينهضها لأنه هكذا قال السيد الرب إن المدينة التي تخرج ألفا تبقى على مئة والتي تخرج مئة تبقى على عشرة لبيت إسرائيل لأنه هكذا قال الرب لبيت إسرائيل اطلبوني فتحيوا ولا تطلبوا بيت إيل ولا تذهبوا الى الجلجال ولا تعبروا إلى بئر سبع فإن الجلجال تجلى جلاء وبيت إيل تصير عدما أطلبوا الرب فتحيوا لئلا ينقض كالنار على بيت يوسف فتلتهم وليس من يطفئ في بيت إيل يحولون الحق إلى مرارة ويطرحون البر إلى الأرض إنه خالق الثريا والجوزاء ومحول الظلمات صباحا ومعتم النهار كالليل الذي يدعو مياه البحر فيفيضها على وجه الأرض وآسمه الرب الذي يثير الدمار على القوي فيحل الدمار على الحصن لقد أبغضوا الموبخ في الباب ومقتوا المتكلم بنزاهة لذلك بما أنكم تدوسون الضعيف وتآخذون منه حمل قمح فأنتم تبنون بيوتا من حجر منحوت ولا تسكنون فيها وتغرسون كروما شهية ولا تشربون خمرها فإني عالئم بمعاصيكم الكثيرة وخطاياكم العظيمة تضايقون البار وترتشون وتحرفون حق المساكين في الباب لذلك يسكت العاقل في هذا الزمان لأنه زمان سوء فآطلبوا الخير لا الشر لتحيوا فيكون الرب اله القوات معكم كما قلتم أبغضوا الشر وأحبوا الخير وأقيموا الحق في الباب فعسى الرب إله القوات أن يرأف ببقية يوسف لذلك هكذا قال السيد الرب إله القوات في جميع الساحات يكون نواح وفي جميع الشوارع يقال ويل ويل ويدعى الحارث إلى الانتحاب والعارفون بالنحيب إلى النواح ويكون في جميع الكروم نواح لأني أجوز في وسطك قال الرب ويل للتواقين إلى يوم الرب ماذا يكون لكم يوم الرب؟يكون ظلمة لا نورا كإنسان يهرب من وجه الأسد فيلقاه الدب فيدخل البيت ويسند يده إلى الحائط فتلحسه الحية أليس يوم الرب ظلمة لا نورا؟بل هو مظلم لا ضياء له لقد أبغضت أعيادكم ونبذتها ولم تطب لي آحتفالاتكم إذا أصعدتم لي محرقات وتقادمكم لا أرتضي بها ولا أتطلع إلى الذبائح السلامية من مسمناتكم أبعد عني جلبة أناشيدك فلا أسمع عزف عيدانك بل ليجر الحق كالمياه والبر كنهر لا ينقطع قربتم لي ذبائح وتقادم أربعين سنة في البرية يا بيت إسرائيل؟بل حملتم سكوت ملككم وكيوان كوكب إلهكم ذينك التمثالين اللذين صنعتموهما لكم فسأجليكم إلى ما وراء دمشق قال الرب الذي آسمه إله القوات

وقد اضطلع هوشع بمهمته النبوية في أشد الأيام قتاماً في تاريخ إسرائيل وقد أعلن قضاء الله على الشعب بسبب خيانتهم لله والفقراء ودعاهم للتوبة وحذرهم من القضاء الآتي

يستعمل الاسم إسرائيل و إسرائيليون بمعنى روحي في

سفر أشعياء 49 : 3

وقال لي أنت عبدي يا إسرائيل فإني بك أتمجد

يدعو الله إسرائيل عبدي والإشارة هنا إلى شعب الله الروحي الأمين في

رسالة رومة 9 : 6

وما سقط كلام الله فليس جميع الذين هم من إسرائيل بإسرائيل

يفرق بولس بين إسرائيل حسب الجسد وإسرائيل حسب الروح في

رسالة رومة 9 : 4 و 5

أولئك الذين هم بنو إسرائيل ولهم التبني والمجد والعهود والتشريع والعبادة والمواعد والآباء ومنهم المسيح من حيث إنه بشر وهو فوق كل شيءإله مبارك أبد الدهور آمين

يذكر الرسول امتيازات الإسرائيليين في

رسالة قورنتس الثانية 11 : 22

هم عبرانيون؟وأنا عبراني هم إسرائيليون؟وأنا إسرائيلي هم من نسل إبراهيم؟وأنا أيضا

يتكلم عن نفسه بأنه ليس عبرانياً فحسب بل انه إسرائيلي وفرد من شعب العهد ويقول يسوع المسيح عن نثنائيل أنه إسرائيلي حقاً لا غش فيه

أنجيل يوحنا 1 : 47

ورأى يسوع نتنائيل آتيا نحوه فقال فيه هوذا إسرائيلي خالص لا غش فيه

ولا يشير إلى قوميته فحسب بل يشير إلى إيمانه وإخلاصه

اعداد الشماس سمير كاكوز

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.