اخر الاخبار:
بيان صادر من احزاب شعبنا - الخميس, 23 أيار 2024 10:31
استراليا- اعلان عن امسية تشكيلية - الأربعاء, 22 أيار 2024 19:52
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

في الذكرى السنوية 76 لمؤتمر السباع، وقائع وشهادات في السيـرة والمسيـرة// رواء الجصاني

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

رواء الجصاني

 

عرض صفحة الكاتب 

في الذكرى السنوية 76 لمؤتمر السباع،

وتأسيس اتحاد الطلبة العراقي العام

وقائع وشهادات في السيـرة والمسيـرة

رواء الجصاني

 

    بمناسبة الذكرى السادسة والسبعين لانعقاد مؤتمر "السباع" التاريخي الخالد ببغداد في 1948.4.14  وحيث اعلن عن تأسيس اتحاد الطلبة العراقي العام، تنهمر الذكريات تعبق برغم مرور تلك العقود المديدة، خاصة وانك – ايها الطالب المتقاعد!- ممن انتظموا وعملوا ونشطوا لعشرين عاما بالتمام والكمال، في صفوف ذلك الاتحاد العريق وهيئاته القيادية المختلفة... فلا تبخـلْ بما عندك من شهادات ووقائع ومواقف - ولو بايجاز – عن تلك المسيرة العابقة بكل عطاء وتضحيات وشهداء ومناضلين بواسل يستحقون كل التمجيد.. 

  - ولا تخفِ سراً بأن فرحة غامرة تعتريك وانت تقرأ، وتتابع، اخبارا هنا، واخرى هناك، عن فتية وشباب رواد - ورائدات طبعا- وهم يواصلون اليوم، ينيرون في رحاب النضال الطلابي والوطني، تحت راية وخيمة الاتحاد..

-  وأشهدْ اولاً، بأن لا منظمة عراقية، نقابية – مهنية – ديمقراطية، عريقة اخرى، نافست اتحاد الطلبة العام (ولتسمهِ"الاتحاد لاحقا") لا عمراً ولا مواصلة، وتضحياتٍ، وميزات عديدة اخرى، وتحملْ مسؤولية تلك الشهادة، وأسـعّ لأن تثبتّ ذلك في السطور التاليات ...

  -  وأنطلقْ– ايها الرجل- من البدايات، واوائل عام 1966 حين كنت طالبا في الاعدادية المركزية ببغداد، فرحـتَّ في علاقة تنظيمية مع صديق في كلية العلوم، وكان نشطاء الاتحاد قد بدأوا لملمة الصفوف، بعد ان تشتت، بسبب عسف وقمع الانقلاب البعثي الاول في العراق في الثامن من الشباط المشؤوم عام 1963. وكم وكمْ فقـد الاتحاد – الى جانب ابناء الشعب الاخرين-  اصدقاء واعضاء وكوادر، شهداء باسلين، او في السجون والمعتقلات، بسبب تلكم الكارثة السوداء، ولكن الجهود تثابرت، لتعود النشاطات بهذا الشكل او ذلك، وفق الاوضاع السياسية العامة ..

 -  ثم تذكرْ – ايها الطالب المتقاعد- بدء انتظام وتزايد نشاطك الاتحادي عامي 1967/1968 وانت في معهد الهندسة العالي بجامعة بغداد، ومشاركاتك في مختلف الفعاليات الاتحادية، وابرزها التظاهرات امام مقر جامعة بغداد، عام 1967 وحداث الاضراب الطلابي الذي قمعته السلطة بالرصاص، في كلية التربية، وغيرها، فأصيب من اصيـب واعتقل من اعتقل، وطُورد من طورد.. ولكن العمل تواصل وأشتدَّ برغم كل ذلك، وحتى الانتصار التاريخي في الانتخابات الطلابية، وفوز الاتحاد الكاسح، مما دفع السلطة لالغاء النتائج، وحظر العمل النقابي الطلابي كله..

- وتوقفْ ايها الرجل عند حال الانشقاق الذي حدث في الاتحاد بسبب تأثيرات سياسية متقابلة، وقد انحزت الى احد الجانبين، بروحية الحماسة الشبابية، وليس بقناعات فكرية او غيرها... وأشـرْ هنا بالمناسبة الى حالات عديدة مشابهة، متعبة، حين يتدخل السياسيون والحزبيون بشكل حاد ومباشر، فيأثرون سلباً على فاعلية ودور المنظمات النقابية / الديمقراطية   ...

   - ولا تنسَ – ايها الموثق - فتذكر في هذا السياق بأن زميلك في الدراسة حينها، والشهيد الباسل في الثمانينات، صالح محسن الجزائري، هو الذي اعادك الى جادة الصواب (!!!) فعدتَ الى الاتحاد الام، بعيدا عن التشدد (اليساري) وواصلت العمل - وقـلْ النضال ولا تخف– وفي هيئاته المسؤولة لنحو عقدين ..

 - وفي تراتب الاحداث والوقائع، زمنياً، تحدث عن خوض الانتخابات الطلابية عام 1969 وكيف كُلفـت ان "تتزعم" قائمة الاتحاد في معهد الهندسة العالي، بجامعة بغداد، وكيف حصلتم على اكثر من مئة وسبعين صوتاً، مقابل قائمة البعث، والسلطة (الاتحاد الوطني) التي فازت بفارق محدود، برغم المغريات والتهديدات والضغوط، خاصة وان الجلاد الشهير، ومدير الامن العام السابق، ناظم كزار كان "طالبا" معكم في الدراسة، وقد مارس حقه(!) في التصويت في ذات القاعة الانتخابية التي كنت موجودا داخلها...(1)

   - وتتخرج من الدراسة ايها الطالب العتيق والمزمن، وتلتحق بالخدمة العسكرية لعام كامل، ولكنك  تستمر خلالها - وفي مغامرة غير مطلوبة - في مهماتك الاتحادية، مسؤولا للعلاقات المركزية مع فروع اتحادات الطلبة العرب في جامعة بغداد، ومنها اتحاد طلبة فلسطين، واتحاد الطلبة اليمني، المغربي، التونسي والاردني... وغيرها..

  - وفي ذات الفترة، او بعدها بقليل، تذكـرْ بأنك تكلفت ايضا، بمسؤولية العلاقات مع اتحاد طلبة كردستان العراق، وكان بشقيين، وكذلك مع طلبة نشطاء اخرين يمثلون واجهات طلابية لحركة القوميين العرب، وبشقيها ايضا، وكل ذلك بهدف التقريب والتقارب للدفاع، جهد المستطاع، عن المصالح الطلابية، الدراسية والاجتماعية والنقابية وغيرها، و"اعترف!" من جديد ان من بين بين ابرز المشرفين والمسؤولين المباشرين عن تلك النشاطات: حميد مجيد موسى، فخري كريم، والشهيد على حسن، والفقيد مهند البراك  ..

   - ثم يحل موعد الرحيل الى موسكو، عام 1972 وكان السفر ممنوعاً آنذاك، فخرجتَ من البلاد بهوية مزورة الى دمشق، ومنها الى موسكو "الحب والحلم" آنذاك وقد أنتخبت بعد وصولك بأسابيع عضوا في اللجنة التنفيذية لجمعية الطلبة العراقيين (اي فرع الاتحاد) في الاتحاد السوفياتي السابق، ولتنشط مع نخبة من الاحباء والاعزاء في فعاليات طلابية علنية هذه المرة، وقد توليّتَ خلال تلك الفترة مهام الاعلام والنشر ... ثم لتترك الدراسة، متذمرا اولاً، ومتشوقاً للعودة الى الوطن، لاسباب مختلفة يطول الحديث عنها هنا، وانت تبتغي الايجاز والتوقف عند المؤشرات وحسب ..

 - وحال وصولكَ البلاد، وثـقْ - ايها النقابي المتقاعد - أنك عدت للعمل الاتحادي والطلابي، وفي سكرتارية الاتحاد ايضا، مسؤولا تنظيميا، وسياسيا عن تشكيلاته وهيئاته ومنها في اكاديمية الفنون الجميلة وكليات الاداب والزراعة، والقانون والسياسة، والادارة والاقتصاد، والجامعة التكنولوجية، وهيئة المعاهد الفنية وغيرها..  

- وضفْ - وانت توثق ايها الطالب العتيق - انك كلفتَ ايضاً بشؤون العلاقات والاعلام في الاتحاد، فرحت مشرفاً على صفحة اسبوعية للطلبة والشباب خصصتها جريدة "طريق الشعب" الغراء، خاصة باتحاد الطلبة العام، وشقيقه اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي، وذلك منذ صدورها العلني في ايلول 1973 وحتى اضطرارها للتوقف عمليا منذ اواخر 1978 بعد اشتداد غدر الحزب اليعثي الحاكم، وتفشي ارهابه.. ولتوثق هنا ان تلك الصفحة - وبمساهمة حيوية من متطوعين نشطاء- راحت منظماً جماعياً لاعضاء وهيئات الاتحاد، في بغداد، وعموم ارجاء البلاد العراقية، وخارجها، تتابع وتغطي شؤونهم الطلابية، والاجتماعية والنقابية، وكذلك التضامنية مع اشقائهم العرب، والاقران، طلبة المعمورة ..

 - وللتوثيق ايضا، عليك ان تعترف(!) من جديد ايها الرجل الموثق، بأن المنظمة الطلابية للحزب الشيوعي العراقي كانت سنداً متيناً لتعضيد عمل الاتحاد، ودعم نشاطاته، وبهدف توحيد القوى، وتعزيزها، من اجل الديمقراطية للعراق، وبنائه وتقدمه.. وكنت – وهذه المرة سياسيا- عضوا في قيادة تلك المنظمة الحزبية، وحيوياً، كما كان يقول لك ذلك مسؤولوك على الاقل !!!. - ثم، لتتذكـرْ وإن بمرارة هنا، الاضطرار عام 1975 الى تجميد عمل اتحاد الطلبة العام، اسوة بالمنظمات الديمقراطية الاخرى الشقيقة ( رابطة المرأة، واتحاد الشبيبة الديمقرطي) طموحاً وأملا في ان يخدم ذلك القرار – اي تجميد العمـل- المصلحة الوطنية، وقد خابت تلكم الطموحات والآمال بعد ان أستذأب متنفذو حزب البعث الحاكم واجهزته القمعية، ولتبدأ مواسم الهجرة الى المنافي مع اواخر العام 1978..  

- وتكون براغ حصتك من المنافي – المؤقتة كما كنا نمني النفس!- .. وحالما تصلها، تُعهـدُ اليك من جديد مهمات طلابية، نقابية وسياسية، وفي فترة معقدة وصعبة، بالتزامن مع قرار الغاء تجميد عمل الاتحادي، في الداخل، وكردستان، حيثما سمحت الظروف، وفي الخارج حيث الجمعيات والروابط الطلابية العراقية، وهي فروع اتحاد الطلبة العام..

 - وهكذا يبدأ التحضير والعمل وتكون رايات التضامن مع طلبة وشعب العراق هي الخفاقة الاعلى في اولويات فروع الخارج، وعلى مدى الاعوام القادمة، وكم كانت النشاطات حيوية وفعالة ومؤثرة، ونابعة من الضمير اولا وقبل كل شئ، وباشراف لجنة التنسيق المركزية للجمعيات والروابط الطلابية التي تم انتخابك  سكرتيرا عاماً لها في الكونفرنس التاسع الذي احتضنته ضواحي براغ، خلال ايلول  1980 وبقيّتَ في تلكم المسؤولية لخمسة اعوام متعاقبة (2) ..

   - وعلى طريق التوثيق ايضا، سجلْ هنا انك قد تكلفتَ، وتكفلتَ بمهمة تمثيل قيادة اتحاد الطلبة العام في الجمهورية العراقية، لدى سكرتارية اتحاد الطلاب العالمي، ومقرها براغ، ولنحو سبعة اعوام تقريبا (1979- 1986) وكانت مهمة شاقة امامك، بهدف اعلاء صوت التضامن مع نضالات طلبة وشعب العراق ضد حكم الارهاب، والحرب، ومن اجل الديمقراطية والحقوق الانسانية. وأكـدْ– ايها الرجل- ان الصعوبة الاكبر تلك المهمة كانت بسبب انقسام الموقف،  وحتى ممن كان يعرف بالبلدان الاشتراكية، من نظام صدام حسين الارهابي الدموي، اذ كان سائرا على طريق التوجه الاشتراكي، بحسب قناعات وتعابير البعض في تلك الايام (3)..

 - وفي مسار هذه التوثيقات، وما أوحت وتوحي اليه، فلتؤكد - ايها الطالب المزمن، وربما الى اليوم، في المشاعر على الاقل - ان العشرات من اعضاء الاتحاد ونشطائه، بذلوا ما بذلوا، وتحملوا ما تحملوا، ولحد الاستشهاد في سبيل الشعب والوطن، سواء كان ذلك خلال فترات دراستهم، او بعد ذلك في ساحات النضال الوطني، والتضامني ..

 - كما عليك ان توثق ايضا، ان المئات من اعضاء الاتحاد، وممن تخرج من مدرسته، انطلقوا حيويين، ثم راحوا نشطاء، بل وقادة في صفوف الحركة الوطنية، وكذلك في منابر ومرافق ومؤسسات علمية ورسمية عديدة، داخل العراق وخارجه.. 

- ثم عرجْ ايضا لتلفتَ الانتباه الى كيف كانت الهيئات الاتحادية، ومنها – مثلا على الاقل - في اواخر الستينات، واوائل السبعينات تموج بالتضامن الصداقي، والانساني وتدعو له، وتتبنى قيمه، وأنت شاهد عيان، ومعنيّ بتلك الفترة وعنها ...

 - ولا تنسَ – وهل يجوز لك ان تنسى اصلاً ؟!- عطاءات اعضاء الجمعيات والروابط الطلابية خارج الوطن (فروع الاتحاد) الذين ما انفكوا، كما تعلم، وكما عشتَ ذلك، في التضامن مع طلبتهم وشبعهم، ضد الدكتوريات والارهاب والقمع... بل لتوثق ايضا بأن العشرات منهم قد تركوا دراستهم ليلتحقوا بمعمعان النضال الوطني السري والعلني، كما المسلح منه في كردستان العراق، خلال الثمانينات الماضية، وكم من شهيد وشهيد باسل، توج تلك التضحيات الجلى ..

 - كما لتذكّـر من يريد المزيد، او تستهوية المتابعة الاكثر، وكذلك للتاريخ والسائرين على طريق العمل النقابي والطلابي والوطني، ان لكَ شهادات عديدة اخرى ذات صلة ببعض تاريخ وتراث الاتحاد العريق، وكله موثق في الاحالة المرفقة بهذا التوثيق (4) ... 

- ثم جدد مرة اخرى، بل ودائما، التمجيد لشهداء الاتحاد البواسل، والتحية لمناضليه ونشطائه وكوداره القدامى ( من قطعوا ومن رحلوا ومن وصلوا ).. كما فلتؤكد - على الاقل-  بشكل خاص، الاعتزاز بنشيطات الاتحاد، اللواتي تميزنْ في عطائهنّ وتحديهنّ، والكثير الكثير منهن اليوم سيدات مجتمع، باهرات، ومبدعات واختصاصيات بارزات .. 

- كما واعتذر ان فاتتكَ – ايها الشاب المخضرم! – لقطات (مهمة) اخرى هنا وهناك. ثم ثنّي الاعتذار، ولكن هذه المرة عن الاسهاب – ربما- في الحديث عن الدور الشخصي، وبررْ ذلك بالقول: انها شهادات وسيرة ومسيرة، كما جاء في عنوان هذه الكتابة التوثيقية ..

- ختاما فلتوجز مشاعرك - ايها الطالب / الشاب، وان كنت بعيدا عنهما اليوم!! – وانت تكتبُ بمناسبة هذه الذكرى السنوية المجيدة لمؤتمر "السباع" الخالد، واستعـرْ من الجواهري الخالد – مثلما استعرتَ في كتابات سابقة - ما قاله في المؤتمر الثاني لاتحاد الطلبة العام في الجمهورية العراقية ببـغداد عام 1959:

أزِفَ الموعدُ والوعدُ يعِـنُّ، والغدُ الحلوُ لأهليه يَحِـنُ ..

والغـدُ الحـلوُ بنـوه أنتمُ، فإذا كان لكم صُلْبٌ فنحنُ..

 فخرُنا أنّـا كشفناه لكمْ، واكتشافُ الغدِ للأجيالِ فـنّ..

 يا شـبابَ الغـدِ إنـا فتيةٌ، مثلكُم فرّقنا فـي العُمـر سـنُّ..

 لـم يزلْ في جانِحَيْنا خافقٌ، لصُروفِ الدّهر ثَبتٌ مطمئنُّ

----------------------------

***** احالات وهوامش:

 * الصورتان المرفقتان: الاولى مع مندوبات ومندوبي مؤتمر مركزي للاتحاد، في ضواحي براغ، عام 1982.. والثانية للمشاركين العراقيين، الديمقراطيين في مهرجان الطلبة والشبيبة العالمي /بيونغ يانغ 1989..

1/ للمزيد ثمة موضوع بعنوان "في معركة انتخابية قبل أربعة عقود" لنسرين وصفي طاهر، نُشر في الحوار المتمدن بتاريخ 2009.1.15 ..

2/ لتفاصيل اكثر هناك تأرخة للكاتب، ذات صلة، منشورة على الانترنيت بتاريخ 2011.4.14  موسومةٌ بعنوان: "جمعيات وروابط الطلبة العراقيين خارج الوطن 1978-2003/ ربع قرن ضد الدكتاتورية والارهاب" ..

 3/  موضوع بعنوان "شهادات عراقية في تاريخ اتحاد الطلاب العالمي 1979 – 1989" نشر للكاتب في العديد من وسائل الاعلام الالكترونية، وغيرها، اواخر شباط 2018 ..

4/ للمزيد، توثيق للكاتب بعنوان" شهادات وأسماء ومشاركات في حركة طلابية عراقية مجيدة/ بمناسبة الذكرى الستين لمؤتمر السباع"  نُشر في مواقع اعلامية عديدة ..

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.