اخر الاخبار:
بيان صادر من احزاب شعبنا - الخميس, 23 أيار 2024 10:31
استراليا- اعلان عن امسية تشكيلية - الأربعاء, 22 أيار 2024 19:52
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

مفهوم الدين الانساني من خلال (الهجوم على الاسقف مار ماري)// د. عامر ملوكا

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. عامر ملوكا

 

مفهوم الدين الانساني من خلال (الهجوم على الاسقف مار ماري)

د. عامر ملوكا

 

"لقد وُجدت وتوجد جماعات إنسانية من غير علوم وفنون وفلسفات، ولكنه لم توجد قط جماعة بلا ديانة" (هنري برجسون)

 

يمكننا تعريف الدين وحسب وليم جيمس بانه مجموعة الاحاسيس والتواصل المعرفي بين الفرد وبين قوى خارقة. اما سبنسر فيعرف الدين (بالحضور الفائق لشيء غامض وعصي على الفهم). وتعريف اخر، الدين هو نظام من الاعتقادات والممارسات والقيم الروحية التي يتبعها الأفراد أو المجتمعات في علاقتهم مع الكيان الخارق أو الروحاني، وغالبًا ما يتضمن الدين أيضًا قواعد وتعاليم توجه سلوك الفرد وتنظم علاقاته مع الآخرين ومع العالم من حوله. يتنوع الدين بشكل كبير بين الثقافات والمجتمعات، ويمكن أن يشمل مجموعة متنوعة من المعتقدات والطقوس والتقاليد والممارسات الشعائرية.

 

ويتضمن الدين عادة عناصر أساسية مثل الإيمان بوجود الكيان الإلهي أو الخارق، وإيمان بالروحانية والحياة الأخروية، وتوجيه السلوك الإنساني بموجب القيم والتعاليم الدينية. ويلعب الدين دورا كبيرا في صنع الهوية الثقافية والاجتماعية للفرد ويكون له تأثير كبير على الحياة اليومية للفرد او للمجتمع.

 

ولكي نلقي نظرة على اهم النظريات في نشوء الأديان على مر العصور والتي كانت نتيجة للحاجة الإنسانية الأساسية لفهم العالم وتفسير الظواهر الطبيعية الخارقة، وكذلك لتوجيه السلوك الإنساني وتوفير الراحة الروحية والأمل في وجه التحديات والمصاعب. تعد الأديان جزءًا لا يتجزأ من تطور البشرية وثقافاتها، وقد أثرت بشكل كبير على مجريات التاريخ والسلوك الإنساني. ومن اهم النظريات حول نشوء الأديان وأهميتها للإنسان:

نظرية الفجوة الأساسية: تقترح هذه النظرية أن الإنسان يبحث عن إجابات عن الأسئلة الكبرى في الحياة مثل معنى الوجود والموت، ويشعر بالحاجة إلى الاتصال بقوة أو كيان روحي أعلى منه لتوجيهه وتوفير الراحة الروحية.

 

نظرية التفسير النفسي: تقترح هذه النظرية أن الأديان نشأت نتيجة لحاجة الإنسان إلى التغلب على القلق والخوف من الموت والغيبيات بوجود كيانات خارقة وخالقة تحميه وتوجه حياته.

 

نظرية التطور الاجتماعي: تقترح هذه النظرية أن الأديان نشأت نتيجة لتطور المجتمعات البشرية وظهور التنظيمات الاجتماعية المعقدة، حيث أصبح وجود نظام معترف به للقيم والمعتقدات امرا مهما لضمان الانسجام والتعاون.

 

وللأديان اهمية في حياة الفرد او الشعوب ويعتمد تأثير الدين على الإنسان والمجتمع بشكل كبير على السياق الثقافي والتاريخي والاجتماعي للمجتمع المعني، ويمكن أن يكون إيجابيًا أو سلبيًا بناءً على كيفية تطبيقه وفهمه. يمكننا تحليل الأثر الإيجابي للدين:

توجيه السلوك: توفر الأديان إطارًا أخلاقيًا وقيميًا يوجه سلوك الفرد ويعزز الشعور بالمسؤولية والتقدير للآخرين.

 

توفير الراحة الروحية: توفر الأديان الإيمان بوجود كيان خارق يرافق الإنسان في مختلف جوانب حياته ويقدم الدعم الروحي والعزاء في الأوقات الصعبة.

 

بناء الهوية الثقافية: تعزز الأديان الهوية الثقافية والانتماء الاجتماعي، وتعمل على تعزيز الانسجام والتضامن داخل المجتمعات.

 

تحقيق السلام والتسامح: تعمل الأديان على تعزيز السلام والتسامح بين الناس من خلال تعزيز القيم الإنسانية المشتركة وتشجيع التعايش السلمي بين الثقافات والديانات المختلفة.

 

اما الأثر السلبي للدين فيتمثل في :

(الهجوم على الاسقف مار ماري)

مثالا

التطرف والعنف: يمكن لبعض التفسيرات الضيقة للدين أن تؤدي إلى التطرف والعنف، وتبرير العنف بالنيابة عن الدين.

 

القمع والتحكم: يمكن للسلطات الدينية استخدام الدين كوسيلة للقمع والتحكم في الأفراد والمجتمعات، وقد يؤدي ذلك إلى فقدان الحريات الشخصية.

 

التمييز والتفرقة: قد يؤدي الدين أحيانًا إلى التمييز والتفرقة بين الأشخاص بناءً على الدين أو العقيدة الخاصة بهم.

 

ولهذا ظهرت بعض الأفكار لفلاسفة وعلماء الاجتماع ومن اهمهم أوجست كونت هو فيلسوف فرنسي، ولد في 19 يناير عام 1798 في مدينة مونبلييه في فرنسا .

 

 فلقد اقر كونت بأهمية الدين للإنسان والمجتمع، ولكن نظرته للدين تختلف عن ما هو موجود ومألوف، فرأى أن يخترع ديناً يجعل فيه “الإنسانية” هي التي تحل محل القوى العظمى والخارقة التي تؤمن بها الأديان المعروفة لدى معظم الشعوب والحضارات، على انها تجمع بين القيم الفاضلة والحاجات العاطفية والنفسية للإنسان، لتسود فكرة “الإنسانية” بدل الرب الخالق. وانطلق كونت من ان الانسانية هي القاسم المشترك بين كل البشرية وتشارك فيه كل البشرية ماضيا وحاضرا ومستقبلا واطلق على هذا الدين (دين الإنسانية) .

 

الدين الإنساني يمثل تيارًا فلسفيًا ودينيًا يركز على القيم الإنسانية الجوهرية، والتعاطف، والتسامح، والعدالة. يهدف الدين الإنساني إلى تعزيز العلاقة بين الإنسان والإنسان وبين الإنسان والكون بشكل عام، ويسعى لتحقيق السلام والتعايش السلمي بين البشر.

 

تتمثل أهمية الدين الإنساني في قدرته على تقديم إطار أخلاقي يشجع على العمل الخيري والتعاون، ويساعد على تطوير الشخصية الإنسانية بمفهومها الأوسع وأعمق. يلائم الدين الإنساني جميع البشر بغض النظر عن خلفيتهم الثقافية أو الدينية، ويشجع على التعايش السلمي واحترام التنوع الثقافي والديني. ويمكن للدين الإنساني أن يكون جسرًا للتواصل والتفاهم بين الثقافات المختلفة، ويساهم في بناء مجتمعات مترابطة تتمتع بالسلام والازدهار.

 

د. عامر ملوكا

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.