اخر الاخبار:
تصفية قيادي كبير بداعش في العراق - الخميس, 20 حزيران/يونيو 2024 20:52
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

عيد العنصرة ...عيد حلول الروح القدس على التلاميذ// ماجد إبراهيم بطرس ككي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

ماجد إبراهيم بطرس ككي

 

عرض صفحة الكاتب 

عيد العنصرة ...عيد حلول الروح القدس على التلاميذ

ماجد إبراهيم بطرس ككي

 

تحتفل الكنيسة في أربع اقطار المعمورة يوم الاحد المصادف ١٩ ايار بعيد العنصرة وهو عيد مسيحي يحتفل به بعد عيد القيامة بخمسين يومًا، ويقصد به حلول الروح القدس على تلاميذ السيد المسيح له المجد بعد صعود يسوع بعشرة أيام بحسب سفر أعمال الرسل.

 

في التقليد المسيحي، عيد العنصرة هو الاحتفال بشخص الروح القدس الذي يحل على الرسل، مريم، وأتباع يسوع الأوائل، الذين اجتمعوا معًا في العلية.

ملأت ريح "قوية" الغرفة التي تجمعوا فيها، وظهرت ألسنة من النار على رؤوسهم، مما اتاح لهم بالتحدث بلغات مختلفة حتى يتمكنوا من فهم بعضهم البعض وحتى يعرفوا ان يتفاهوا مع الشعوب الذين سيقابلونهم اثناء التبشير والكرازة. وهذه كانت ظاهرة غريبة لدرجة أن بعض الناس اعتقدوا أن المسيحيين كانوا في حالة سكر - لكن بطرس أشار وقال إن هذه الظاهرة سببها الروح القدس.

كما أعطى الروح القدس الرسل مواهب وثمار أخرى ضرورية لإتمام مهمتهم العظيمة -الا وهي الخروج والتبشير بالإنجيل لجميع الأمم. حيث انه تحقق وعد العهد الجديد (لوقا 24: 46-49) في ان الرسل قبل انطلاقهم لنشر الإنجيل. سوف "يلبسون القوة".

بعد يوم الخمسين مباشرة، بشر بطرس، وبإلهام من الروح القدس، اليهود وغيرهم من غير المؤمنين، حيث افتتح الكتب المقدسة للعهد القديم، موضحًا كيف تنبأ النبي يوئيل بأحداث ومجيء القدوس. الروح في يوم الخمسين.

كما أخبر الناس أن يسوع الذي صلبوه هو "الرب" وقام من بين الأموات. عندما سألوا ماذا يجب أن يفعلوا، حثهم بطرس على أن يتوبوا عن خطاياهم وأن يعتمدوا.

يعتبر عيد العنصرة هو ايضا ميلاد الكنيسة. بطرس، البابا الأول، يكرز لأول مرة ويحول آلاف المؤمنين الجدد. اتحد الرسل والمؤمنون، لأول مرة، بلغة مشتركة، وحماسة مشتركة وهدفًا للذهاب والتبشير بالإنجيل.

 

العنصرة كلمة من سبعة حروف

الالف:أ َمَا تَعْلَمُونَ أَنَّكُمْ هَيْكَلُ ٱللهِ، وَرُوحُ ٱللهِ يَسْكُنُ فِيكُمْ؟

(كُورِنْثُوسَ ٱلأُولَى ٣:‏١٦)

اللام: لِأَنَّهُ لَمْ تَأْتِ نُبُوَّةٌ قَطُّ بِمَشِيئَةِ إِنْسَانٍ، بَلْ تَكَلَّمَ أُنَاسُ ٱللهِ ٱلْقِدِّيسُونَ مَسُوقِينَ مِنَ ٱلرُّوحِ ٱلْقُدُسِ.

(بُطْرُسَ ٱلثَّانِيَةُ ١:‏٢١)

العين: عَلِّمْنِي أَنْ أَعْمَلَ رِضَاكَ، لِأَنَّكَ أَنْتَ إِلَهِي. رُوحُكَ ٱلصَّالِحُ يَهْدِينِي فِي أَرْضٍ مُسْتَوِيَةٍ. (سفر المزامير ١٤٣:‏١٠)

النون: نِعْمَةُ رَبِّنَا يَسُوعَ المسيح، وَمَحَبَّةُ ٱللهِ، وَشَرِكَةُ ٱلرُّوحِ ٱلْقُدُسِ مَعَ جَمِيعِكُمْ. آمِينَ.

(كُورِنْثُوسَ ٱلثَّانِيةُ ١٤:١٣)

الصاد: "صِرْتُمْ قُدْوَةً لِجَمِيعِ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ"

(رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي ١: ٧)

الراء:" رُوحُ السَّيِّدِ الرَّبِّ عَلَيَّ، لأَنَّ الرَّبَّ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْمَسَاكِينَ، أَرْسَلَنِي لأَعْصِبَ مُنْكَسِرِي الْقَلْبِ، لأُنَادِيَ لِلْمَسْبِيِّينَ بِالْعِتْقِ، وَلِلْمَأْسُورِينَ بِالإِطْلاَقِ"

(سفر إشعياء ٦١: ١)

الهاء: هَذِهِ كَلِمَةُ ٱلرَّبِّ إِلَى زَرُبَّابِلَ قَائِلًا: لَا بِٱلْقُدْرَةِ وَلَا بِٱلْقُوَّةِ، بَلْ بِرُوحِي قَالَ رَبُّ ٱلْجُنُودِ. (زَكَريَّا ٤:‏ ٦)

 

يؤكد هنا بولس الرسول في رسالته الاولى الى اهل كورنثوس بان كنيسة المسيح ممثلة بكل عضو فيها تمثل هيكله المقدس. حيث يوجد الرب يوجد هيكله الذي يقدسه روحه القدوس.

 

يخبرنا القديس بطرس هنا في رسالته الثانية بأننا لا نستطيع تفسير النبوّات حرفيًا بالاتكال على مفاهيمنا وتصوراتنا، لأن النبوّات هي من الله، ولا يمكننا فهمها إلا عَبْر استنارة الروح القدس.

 

في سفر المزامير يذكرنا داود النبي بان السيد المسيح له المجد أرسل الروح القدس روحك الصالح. ليرشدنا فلا نهلك ولا نفقد نصيبنا الأبدي.

وعمل الروح القدس هوان يقودنا في طريق مستوية أي يعمل في داخلنا لتصير طريقنا مستوية.

 

يذكر هنا بولس الرسول في رسالته الثانية الى اهل كورنثوس بان قياس نعمة المسيح ومحبة الله وشركة الروح القدس في الحياة تتحدد بالرغبة في أن تكون في وحدة متكاملة ووحدانية مع جسد المسيح كله. هذا يعني إزالة كل الغيرة والمنافسة، ولم تعد تقارن نفسك بآخر. بدلاً من ذلك، يفرح الجميع عندما يتبارك الأخ أو الأخت. وكلهم حريصون على العطاء بدلاً من أخذها. هذا النوع من الشركة فقط يكشف حقيقة نعمة المسيح ومحبة الله شركة الروح القدس .

 

يقول هنا بولس الرسول في رسالته الاولى الى اهل تسالونيكي بفرح الروح القدس ... فالروح الذي عمل فى بولس عمل فيهم فصاروا متمثلين ببولس بل وبالرب. وأعطاهم الروح فرحاً وعزاء فقبلوا الكلمة وسط الضيقات الكثيرة التى وقعت عليهم، وأصبحوا قدوة ومثالا للمؤمنين.

 

اشعياء النبي هنا تنبأ بان الرب قد جاء ليس فقط ليبشر المساكين بالروح (أي الذين يحتاجون إلى غفران خطاياهم ويشعرون بفقرهم الروحي واحتياجهم للمصالحة مع الله) ببشارة الغفران وأن لهم ملكوت السماوات، بل سيأتي ايضاً ليشفي القلب المكسور، أي النفس الجريحة من أحداث الحياة الأليمة، والمحزنة

ثم يطلق المأسورين أحراراً من القيود الروحية بسبب الخطية وأعمال إبليس، والقيود النفسية بسبب هذه الجراح الدفينة في أعماق النفس.

 

هنا في سفر زكريا نرى ان روح الله القدوس هو الذي يدبر كل شيء، والأمر ليس راجعًا لقدراتنا وقوتنا وإمكانياتنا. لذلك أراه الملاك الزيت الذي يملأ المنارة فيطمئن أن الروح القدس الذي يسكن وسط شعبه هو الذي يعمل في شعبه

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.