اخر الاخبار:
تصفية قيادي كبير بداعش في العراق - الخميس, 20 حزيران/يونيو 2024 20:52
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

أعرف الحق تعرف أهله// موسى فرج

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

موسى فرج

 

عرض صفحة الكاتب 

أعرف الحق تعرف أهله...

موسى فرج

 

بعضهم ساخط على حقبة نوري سعيد وبعضهم متيم بها، بعضهم كاره لحقبة عبد الكريم والبعض محب لها، بعضهم يلعن حقبة صدام والبعض الآخر ولهان بها...وهكذا مع كل الحقب والجدل قائمٌ ومحتدم، الحق مع من منهم ...؟؟

من وجهة نظري الشخصية إن الناس في سلوكها مع الحكم تتوزع في شرائح، منهم الشريك مع الحاكم وهذا جزء من الحالة يتبنى غي الحاكم وعدله على حد سواء عليه ما على الحقبة وله ما لها ، ومنهم المنتفع من الحالة وهذا تقييمه ينطلق من مدى انتفاعه منها بصرف النظر عن محل الانتفاع مادياً كان أم اعتباري من حيث النفوذ والوجاهة والسلطة أعرف المستفيد تعرف منطقه ، ومنهم المتضرر من اجراءات الحقبة وسواء كان الضرر مادياً أو اعتبارياً أيضاً وهذا موقفه ساخط عليها ذام لها على طول الخط ، ومنهم الـ لا يدري وهذا يبني موقفه على شطارة أي من الطرفين الناقم أو المتيم ايهما أشطر في عرض ما يتبناه يكسبه لصفه . وكل هؤلاء بعيدون عن الموضوعية ...

 

كلام عميق للغاية في هذا المجال قاله علي بن ابي طالب "ع" قبل حوالي 1400 عام مفاده: "لا يُعرف الحق بالرجال اعرف الحق تعرف أهله، واعرف الباطل تعرف أهله"...

 

وهذا يعني أنه يوجد معيار للتقييم ينبغي أن تبني عليه موقفك ساخطاً كنت أو متيما، وانه توجد مسطرة تفصل بين الطالح والصالح ...هذا إذا كنت تارس هدومك أما إذا كنت رقماً في القطيع فموقفك تحدده رنة الدراغ المعلقة في عنق المرياع أو شطارة ايهما الساخط والولهان. فقد استقرت كل شعوب المعمورة على تبني مفردات من قبيل: العدل والوطنية والنزاهة والمقدرة وهي ما تقابل العدل في كلام علي إن توفرت في هذا الحاكم قيل عنه صالحاً وحقبته صالحه وإن ساد عنده نقيضها عد طالحاً هو وحقبته ...

هذا المنحى يفترض ان يكون المؤمنون به أثنان: القائلون بالتفسير المادي للتاريخ وانصار منهج علي بن أبي طالب ...

 

نجي لحقبة نوري:

-الثروة والأرض في حقبة نوري سعيد: هل انها كانت موزعه بين العراقيين بشكل عادل أم أن 2% منهم يحتكمون على 98% منها و98% منهم لهم 2% فقط ...؟

 

-الوطنية: هل كانت حقبة نوري سعيد وطنية قحه والحكم فيها مستقل أم خاضعاً للأجنبي حتى قال فيه محمد باقر الشبيبي:

المستشار هو الذي شرب الطلا... فعلام يا هذا الوزير تعربدُ؟

 

-النزاهة: هل كانت انتخابات تلك الحقبة نزيهة أم أنه تم إلغاءها لمجرد إن عدد ربما 11 منهم لم يكونوا ينتمون للقطيع الذي يقوده نوري سعيد ...؟

 

نجي لحقبة عبد الكريم:

-الثروة والأرض: هل بقيت النسبة كما هي أم تغيرت جذرياً ...؟ لكن أطرافاً تقود القطيع روحياً قاومته وقالت عنه اغتصاب لا يحل على مسلم...؟

 

-الوطنية والاستقلال والمواطنة: هل استمر المستشار البريطاني يكع العركَ والوزير العراقي من يمه يسكر ...؟ أم انه جرى سحق حلف بغداد ومغادرة كتلة الإسترليني...؟ وهل ميز الحكم مواطنيه على أساس ديني او عرقي ...؟ أم أن الناس كانت في بحبوبة في هذا المجال...؟

 

-النزاهة والعفه: هل امتلك الحاكم قصوراً أم لم يمتلك داراً حتى وفاته ...؟ وهل ضبطت له ارصدة وأموال بعد مماته ...؟ وهل كان يجلب له الغذاء بالسفرطاس من بيت أخته ...؟

 

نجي لحقبة صدام:

-الثروة والأرض: هل بقيت خارطة العراق على حالها أم توازعتها الذئاب من الجهات الأربع ...؟ وهل بقيت ثروة أم ديون على العراق تربو على 180 مليار دولار بعز الدولار...؟

 

-الوطنية والاستقلال والمواطنة: هل كان استقلال العراق محترماً أم أن الأجنبي كان يفتش غرفة نوم الحاكم وما تحت سريره...؟ وهل أن في عهده المواطنة محترمة أم انه يرى العراق مجرد شجرة ينبغي هزها بعد كل اسبوع لتتساقط الأوراق اليابسة والصفراء وتبقى فقط أوراق البعث اليانعه...؟

 

النزاهة والعفه: وإن لم يكن مسجلاً باسمه في الطابو هل بقي شبر من العراق أرضاً وسماءاً خارج تحكم وملكية صدام الشخصيه...؟

 

نجي لحقبة جماعة هسا:

-أليسوا هم أتباع صاحب مقولة " لا يُعرف الحق بالرجال اعرف الحق تعرف أهله، واعرف الباطل تعرف أهله"...؟ ما الذي أبقوه منها بحق أحمد والبتول ...؟؟

 

يمجدون حقبة نوري ...؟ يلغون اليوم الوطني للجمهورية العراقية التي يستظلون بظله...؟ لا يغير من الأمور شيئاً ما بقيت المقارنة بين الأبيض والأسود وبين النهار والليل قائمه فالبياض يعرف بالسواد والنهار يعرف بالظلام والصحو يعرف بالمسطولين سواءاً كان الذي شرب الطلا أنكَليزي أم من جنسيات أُخر....

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.