اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

صاحبة الض..... هي التي فازت ب Big Brother// نيسان سمو

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

نيسان سمو

 

عرض صفحة الكاتب 

صاحبة الض..... هي التي فازت ب Big Brother

نيسان سمو

 

منذ اكثر من ثلاثة اشهر والأولاد حرموا علينا مشاهدة التلفاز بسبب البرنامج البلجيكي الهولندي المشترك والذي يُسمى Big Brother. فكرة البرنامج ان ينعزل وينطوي المشاركين  فيه لمدة مائة يوم بالتمام والكمال عن العالم الخارجي . لا اتصال ولا مشاهدة الاهل والاصدقاء ولا تلفون ولا انترنت  ولا تلفزيون ولا اي وسيلة تربطتهم مع العالم الخارجي ( يعني كانوا مرتاحين من الكورونا والتسميات الجيبولوتيقية ) . تجربة يعيشها المشتركون ليكونوا كل هذه الفترة بعيدين عن العالم الخارجي وتحولاته واخباره ومآسيه وبلاويه !

 

شارك في البرنامج عدد كبير من المشاركين من كل من هولندا وبلجيكا ، وفي كل اسبوع كان يخرج مشارك او اثنين ويقل عدد المتواجدين وهكذا الى أن وصل عدد الباقيين إلى ثلاثة مشاركين لليوم  الاخير ويتم اختيار الفائز وحسب التصويت الكبير الذي حصل من شعب البلدين !

 

وبسبب شغف الأولاد لمتابعه البرنامج والذي كان مبشار لمدة اربعه وعشرون ساعة في اليوم اضطرينا ان نتابع بعض اللقطات من ذلك البرنامج ( طبعاً الأولاد لَو يعرفون البث المباشر لحروب التسميات في عنكاوا كانوا تركوا البرنامج وحملوا السيوف ويا حوم إتبع لو جريًنا ) . والذي شدني إليه في فترات متقطعة هو عدم وجود الخصوصية في البرنامج والنقل  المباشر ! أي الاستحمام وتغير الملابس والطعام والنوم وكُل كلمة كانت تخرج منهم حتى وهم نيام وغيرها كانت تُنقل بشكل مباشر وعلى مدار اربعه وعشرون ساعه ! راح اختصر طَوًلتها هواية !

 

وانا وبالصدفة اتابع مع الأولاد فقرة من ذلك البرنامج واللحظة كانت مداعبة بين صديقتين في البرنامج احداهن هولندية والاخرى بلجيكية ، وبسبب لعبة وحركة صعبة تركت البلجيكية ضرطة بسبب الضغط الذي وقع عليها من خلال اللعبة ، فضحكن الاثنتان بشكل كبير ( وهذا كله كان على الهواء مباشرةً ) فقامت الهولندية بافتعال حركة مقصودة في إخراج ضرطة على الهواء هي الاخرى ! في المساء وعند وقت الشاور ( الإستحمام ) كررت الهولندية عملية التضريط لأكثر من مرة وهي توجه مؤخرتها للكاميرا الذي تنقل الحدث مباشر من تلك الزواية ! في وقتها قلتُ للأولاد لا داع لتكملة البرنامج الى النهاية لأن هذه الفتاة هي التي ستفوز ( شوفوا الحلقة الاخيرة وكاف ) ! ضحك الأولاد على عقلي وقولي ذلك ( مثل كل مرة ) فقلت لهم سترون بنفسكم يا اطفال ! استمر البرنامج ليكمل ايامه المائة ويخرج كل اسبوع مشارك او اكثر الى ان وصل الى اليوم الاخير ، وكان الباقيين في النهائي تلك الفتاة واخرى بلجيكية وشاب بلجيكي كان يعتبر عُمدة الدار المعزولة عن العالم ! وعند إعلان نتائج التصويت غادرت الفتاة البلجيكية كمركز ثالث وصَفًت المنافسة بين العُمدة والفتاة الهولندية . وفي قراءة التصويت النهائي لجمهور الدولتين فازت أم الضرطات وبفارق كبير ! والجائزة التي حصلت عليها بالإضافة الى اللقب كان مبلغ خمسة وسبعون ألف  يورو ( يعني عشرة آلاف ليرة لبنانية أوستة آلاف ليرة تركية أو بحدود خمسمائة دينار عراقي ) . نظر الأولاد وقال اوقحهم كيف عرفت ذلك يا عراقي ( لعد ليش يكولون العراقيين أغبياء )  ! قلتُ له بسبب الضرطة يا ولد وخرجت الى معتكفي من جديد . وانا واثق بأنه لم يعلم شيء مما قلته ( ليش الاكبر منه ورؤساء وملوك العرب راح يعرفوا حتى هو يعرف ) !

 

هذه الحركة هي رسالة الحرية التي أرسلتها لنا تلك المشاركة ، وقد إستوعبها شعب البلدين لهذا صوًتَ لها وبشكل كبير من أجل تلك الرسالة ! نصف بنات العالم المتخلف ليس لهن لا عمل ولا حركة غير التغطية والكذب والخوف من المجتمع والنصف الآخر يغطون رؤوسهن من أجل التستر على العيبة والتي لا تتواجد غير في مُخيلتهن التي زرعها لهُن ذلك المجتمع المتخلف . والباقي يموتون وهُن مقيدات بين الخجل والتخفي والتستر الى يوم القيامة ( حتى في ذلك اليوم من الخجل سوف لا يقومون ) !

 

حتى الضرطة عند ذلك العالم المتخلف جريمة وخجلة ما بعدها عيبة فكيف اذا جاءت من فتاة ( يا للهول والعيبة ) ! كل شيء عيب ومُخجل ومتستر عليه في ذلك العالم حتى الضرطة والتي هي عملية فسيلوجية ( يعني كنيزيولوجيا ، هاي الدكتور صباح راح يشرحها إلنا ) طبيعية لكل انسان ( لاء وألف لاء ، يجب ان تكون سرية وإلا عاقبك الرب ) ! بيع الوطن والشرف والأنتماء الى دول خارجية والخيانة العظمى والسرقات والفساد الاخلاقي والانساني والاقتتال وهدر الارواح والارهاب والإعتماد الكُلي على عقل وفكر صاحبة الضرطة في مُجمل مرافق الحياة وغيرهامن الجرائم العظمى غير معيبة ولكن الضرطة  معيبة ( الله لا يجبركم على الضرطة إي والله ) . لقد حاصرتم وسجنتم كل المرأة ونصف المجتمع بسبب ذلك العيب والتي لا يتعدى الضرطة وخنقتم اغلب الشباب والشابات بسبب ذلك العيب والذي لا يتواجد غير في كُتبكم ومُخيلتكم المضروطة ( عجبتني هاي الكلمة اليوم ) !

 

مجتمع بكامله مُغلق عليه ومفطوس خوفاً من ان يطلق او تخرج من احدهم او احدهن  الضرطة ! أْقتل ، إنهب ، تَجَسَسْ ، خْون ، بْيع وطنك ،اقتُل جيرانك ، فَجّر نفسك ، قوم بعمليات إنقلابية ، صير شيوعي ، تحوّل الى كافر ، وأعمل اي شيء رذيل في هذا العالم بس لا تضرط ! هذاهو الفرق بين هلولندا بلد الزهور والتقدم والتطور والرفاهية والامان والعيش الزهيد  وبين العالم الذي يُحرم الضرطة ! الله يحصر ضرطتًكُم اكثر واكثر حتى تنفجر في رؤوسكم الخاويه !

 

لا تنسون بأن والد ووالدة تلك الفتاة هما الذان يمنحونكم كل وسائل الراحة والعيش برفاهية التي بعضكم فيها ! هُم الذين يصنعون لكم حتى ملابسكم الداخلية المخملية ! ليش ماكو فتوى ضد هذه الملابس الداخلية ما أعرف ! والله فكرة ! كُنا نخرج ونحن ملفوفين بالبطانيات ! بس حتى هاي من عندهم !

 

الضرطة هنا كانت رسالة الحرية يا أغبياء ! وإذا ما كانت قد صدرت من إحدى المشاركات العربيات في مثل هكذا برنامج لكان كل ذلك العالم من ( من وييييين ! ولا مانعرف رأسه من ساقيه اليوم ) خرج ونادى وطالب بإخراج وإعدام تلك الفتاة ! ستون ألف مُعمم كان سيدلوا بنفاقه وكذبه ودجله وأعلنوا الردة وأصدروا آلاف الفتاوي التي تشبه وجوه أصحابها ! هنا في الغرب هذه الفتاة هي التي صوًت لها الجمهور وهي التي إختارها الشعب كي تتربع على القمة .... هل رأيتم الفرق يا حُفات العالم !

 

لا يمكن للشعوب المتخلفة التقدم دون البدأ من نقطة الصفر !

 

@NissanSamo  على التويتر !

نيسان سمو 09/04/2021

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.