اخر الاخبار:
القبض على "أبرز" عنصر في شرطة داعش بأيسر الموصل - الثلاثاء, 15 حزيران/يونيو 2021 20:43
تظاهرة طلابية في جامعة صلاح الدين بأربيل - الثلاثاء, 15 حزيران/يونيو 2021 11:48
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

دولة فلسطين المحتلة أسباب القوة وطريق التحرير// د. عادل رضا

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. عادل رضا

 

دولة فلسطين المحتلة أسباب القوة وطريق التحرير...

قراءة كاشفة لواقع الحرب الاخيرة

د. عادل رضا

كاتب كويتي

 

اتفاق سايس بيكو, قسم الواقع العربي حسب مصالح و رغبات الاستعمار الفرنسي البريطاني الروسي القيصري آنذاك, وهو يمثل تقسيم غير منطقي للمناطق العربية والمحافظات , وهذا التقسيم "ساقط" و سيتدمر مع الزمن لأنه ضد "حركة التاريخ" ومقاوم "للشعور العام" ولا علاقة له ب "الناس" , ناهيك على ان العالم كل....العالم , في دراساته وقراءاته وابحاثه لما يحدث ويجري في مناطقنا " لا ينظر الينا كسوريين وأردنيين وكويتيين ومغاربة وجزائريين وموريتانيين وسودانيين... الخ , بل ك "عرب" لأنه يعرف ان ذلك هو واقع المنطقة, وحقيقتها, فهو درسها وحللها ويعرف خباياها من خلال الاستشراق وتقارير استخباراته والأبحاث الاجتماعية التي قام بها, فهنا "ارض العرب" و هي قومية "اللغة" وليست قومية "عنصر"  وكذلك قومية "الدين الإسلامي" اذا صح التعبير, المفجر لنهضة الامة العربية بمسلميها ومسيحيها وباقي تشكيلة الأديان فيها على السواء والإسلام هو باني  واللب المحوري "للشخصية العربية" امام كل العالم.

هذا العالم من حولنا الذي يتحرك "قوميا" ليحقق مصالحه والذي يقرئنا قوميا ك "عرب" ولكنه يريد الغاء هذه الحقيقة عن ذهنياتنا وعقلنا , لذلك في دراساته يقول ما هو مختلف عن خطابه الإعلامي الاستحماري الدعائي الخادع , ولكن ما يحصل لكل الشعوب العربية ان الحدث السياسي وما يجرى على ارض الواقع في "دولة فلسطين المحتلة" بالخصوص يعيد تذكيرنا بتلك الحقيقة وهذا الواقع الحقيقي , بعيدا عن التقسيمات الأصغر الساذجة السخيفة من مناطقيات وطوائف ومدن وريف وبين اهل الساحل والبادية ....الخ من تقسيمات "سطحية" التي لم تخدمنا سابقا لكي نعيش "الوهم" بأننا سنستفيد منها "لاحقا" لنحقق مصالحنا في صناعة النهضة المجتمعية والسعادة الفردية في خط انتاج الحضارة والابداع الفردي والمجتمعي.

ان الصراع العربي الصهيوني هو مسألة "وجود" فالصهيونية شر مطلق وممثل "ابليس الرجيم" واتباعه من شياطين العالم الذين يتحركون على الأرض العربية التي تم استعمارها، وهؤلاء "الاوغاد" ليسوا طلاب "سلام" ولا ساعيين للخير، فهم التطبيق الحركي لما يريده "ابليس" وما توسوس به الشياطين.

 

يقول الباحث الروسي ألكسندر نازاروف بهذا الخصوص:

"في واقع الأمر، فإن مشكلة الأرض ليست قضية مهمة بالنسبة لإسرائيل، فتعداد السكان اليهود لن يزيد بالقدر الذي تصبح فيه هذه المشكلة جوهرية. لكن المشكلة الأساسية والوجودية بالنسبة لإسرائيل هي المشكلة الديموغرافية، والزيادة السكانية المرتفعة للفلسطينيين مقارنة باليهود. فتعداد السكان الفلسطينيين يزداد أسرع بكثير من زيادة تعداد السكان اليهود، ولا يدور الحديث هنا عن الفلسطينيين في الضفة الغربية فحسب، وإنما أيضا عن مواطني "إسرائيل" من العرب. ومع مرور الوقت، ووفقا لأي شكل من أشكال التعايش بين الشعبين في دولة واحدة، فإن "إسرائيل" سوف تصبح حتما في يوم من الأيام دولة فلسطينية. ولا أرى حلا "لإسرائيل" كي تحافظ على الهوية اليهودية للدولة، على المدى البعيد، سوى اللجوء إلى شكل من أشكال التطهير العرقي للفلسطينيين."

 

ما قاله نازاروف (مع تحفظنا ورفضنا لكلمة "إسرائيل التي ذكرها) نحن نقول: هو دليل إضافي بأن الصهيونية هي مشروع "قتل متواصل" و " اجرام مستمر" و "هولوكوست حقيقي" و "ذهنية نازية هتلرية"، وهذا ما أثبته الاحداث وما يجري على ارض الواقع المعاش على الأرض وخاصة مع مواجهات القدس 2021 وهي توترٌ بدأ بين متظاهرين فلسطينيين والعسكر الصهاينة في 6 مايو 2021 نتيجة قرار إخلاء عائلات فلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح لصالح إسكان مستعمرين صهاينة.

فأشعلت الاشتباكات العنيفة في القدس أعنف قتال منذ سنوات بين الصهاينة والمقاومين الفلسطينيين في قطاع غزة، على خلفية ذلك الامر.

حيث أعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية سابقاً عن إطلاق اسم "سيف القدس" على عملية القصف المتواصل ضد كيان الاحتلال في رد واضح وصريح على إعلان الجيش الصهيوني اسم "حارس الأسوار" على عمليته ضد القطاع.

وأعلن رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية" نحن قررنا أن نستمر ما لم يوقف الاحتلال كل مظاهر العدوان والإرهاب في القدس والمسجد الأقصى المبارك".

وشدد على أن "معادلة ربط غزة بالقدس ثابتة ولن تتغير، فعندما نادت القدس لبّت غزة النداء".

حاليا يواجه الصهاينة نقل للحدث العسكري الى داخل مواقعه الاستعمارية الداخلية وتفجر التناقضات الداخلية السكانية في المدن المحتلة، وسقوط "وهم الأمان" وأيضا أصبح هناك "معادلة "رعب متبادل" بين الفلسطينيين أصحاب الأرض "الحقيقيين" والمستعمرين الصهاينة وهم التجميع البشري من مختلف دول العالم من اوباش البشر وحثالاته.

من الخباثة والسقوط الموجودة ضمن هذا الصراع الحالي وقبله، هو الإصرار "الخبيث" من وسائل الاعلام المتحدثة عربيا، هو إصرارها على استخدام "كلمة إسرائيل" والتوصيف المتكرر ب "مناطق إسرائيلية!؟" او "المدن الإسرائيلية!؟" وهو ليس فقط "استفزاز للشعوب العربية بل "اعتراف ضمني غير معلن" لهذا الكيان السرطاني الفاقد لأي "شرعية" و لأي "جذور" , و هو إصرار "تدليسي" لخلق "قناعة في اللاوعي" و محاولات لغسل الدماغ "والتزييف , ناهيك عن إعادة تقديم الروايات الصهيونية بلسان عربي اذا صح التعبير , وهذه كلها "تصرفات خيانة " و حالة "عمالة" وطاقم الموظفين في هذه الوسائل الإعلامية الدعائية الغير مهنية هم مدانين شرعا وجنائيا في أي قانون يتعلق بالصراعات و هم "خدم للاستعمار" و ساقطين في بئر الخيانة , و دواعي تبرير "ساذجة" من باب انهم "موظفين يحتاجون الرواتب المالية!؟" , ليس حجة مقنعة , بل هو "مفتاح" للخيانة او "مدخل" لطعن امتهم و شعبهم العربي بكل مكان , و هو يعرفون كما نعرف ان أي "خطاب اعلامي يتم تقديمه , هو يخدم "هدف" و ضمن "توجيه" و"اوامر"  , و من يقبل "خيانة" دينه وامته العربية "فهو "خائن للأمة العربية والإسلامية" , فمبررات الوظيفة و الراتب هي نفس مبررات "الجواسيس" , فهؤلاء ليسوا اعلاميين مهنيين بل " ابواق ساقطين" , و ان تحدثوا بكلام "ناقد" ضد الصهاينة , او بخطاب مؤيد لفلسطين , لأن "النقد الهوائي الكلامي التنفيسي" لا يضر الكيان الصهيوني و لا داعميه من الاشرار الدوليين , بل هو مفيد لهم ما دام مربوط باعتراف من هنا و تنفيس للغضب من هناك و ما يخافونه ويرتعبون منه الصهاينة و داعميهم الدوليين هو "الخطاب الإعلامي الكاشف للمؤامرة و الصانع للوعي والبصيرة و المفجر للحركة التطبيقية على خط تحرير الانسان و المجتمع من الاستحمار الداخلي و الاستعمار الخارجي".

 

ان حالة "التخبط" التي يعيشها الكيان الصهيوني في ظل الأوضاع الحالية، يعكسها القصف الاجرامي ضد المدنيين العزل والأبرياء في قطاع غزة، حيث لا يوجد عند هؤلاء المجرمين القتلة أي بنك اهداف عسكري هناك، وخاصة بظل "حرب غير تقليدية "شرعية محقة "يمارسها الفلسطينيون لتحرير أراضيهم والدفاع عن حقوقهم في بلدهم المحتل.

اذن الحاصل عند الكيان الصهيوني ان الأوضاع الميدانية لا تساعده على صناعة أي حالة ردع يريدها او خوف يرغب في وجوده في الواقع الفلسطيني في الخصوص والعربي بالعموم، على العكس فالسحر انقلب على الساحر إذا صح التعبير، حيث اتضح ان هؤلاء المستعمرين الشيطانيين قلوبهم "شتى" وواقعهم "هش" وخوفهم "شديد" ورعبهم "هستيري" من أي "قوة عسكرية" تقاومهم، حيث يتحولون الى "نمر" مهزوم من ورق، ونحن نتحدث عن

 "قاعدة عسكرية امنية ضخمة ممتدة على طول وعرض ارض دولة فلسطين المحتلة من الصهاينة"

 وهؤلاء لا يمثلون أي حالة "مدنية" فكلهم عسكر وكلهم "محاربين اشرار" فهم ليسوا "دولة" ولا "مجتمع"، هم باختصار تنظيم اداري عسكري أمنى يجتمع فيه اوباش البشر، ضمن قاعدة كبيرة بحجم "دولة" إذا صح التعبير.

ان الحالة الصهيونية على ارض "دولة فلسطين العرية المحتلة" هي حالة استعمارية موروثة، وتمثل حالة غير طبيعية على واقع المنطقة العربية، وهي وضع "سرطاني" ذاهب الى الزوال لا محالة، فهي "زرع" بلا "جذور" ولا "خط طبيعي للحياة"، وتناقض كل ما حولها، ولولا "واقع الانهيار العربي الشامل" لما استمرت هذه الحالة الصهيونية في التواجد كالفطريات على ارض "دولة فلسطين العربية المحتلة".

واهتزاز هذا الكيان وهو السرطان الإداري العسكري الاستخباراتي الـتأمري واضح وجلي عند "تغير" الظروف الموضوعية من الناحية العسكرية ووجود "أسباب للقوة" وإرادة "الفعل والدفاع" ضمن خطة صبورة ملتزمة، وهذا ما انكشف في أيامنا هذه، مع "دفاع" شعبنا العربي الفلسطيني عن حقه في الحياة والوجود والاستمرار، وكذلك التصدي الشرعي والقومي والوطني، لأي "اقتراب شيطاني صهيوني" نحو "القدس الشريف" قلب دولة فلسطين العربية المحتلة.

ان الحرب التحريرية تحتاج الى "خطة" واعداد" و "رغبة" والالتزام في الظروف الموضوعية على ارض الواقع، لتغيير "واقع هزيمة" الى "واقع نصر"، وهذه هي الواقعية الحقيقية، اما الكلام عن الاستسلام باسم "الواقعية" هي خباثة وتدليس وكذب.

والكيان الصهيوني حسب الرؤية الواقعية الحقيقية هو الى الزوال والنهاية ولذلك علينا نحن "العرب" الصمود والاستمرار في الكفاح والنضال ضمن "أسباب القوة" وحسب "خطط مدروسة" بعيدا عن "الاثارات الإعلامية العاطفية" و "عقلية الاستعجال" و "الانجرار" وراء مخططات الاخرين، فلكي ننتصر علينا الاستمرار في قول "لا"

يقول الباحث الروسي الكندر نازاروف بهذا الامر:

"كان من الممكن، بعد حوالي 50 عاما من استمرار التصاعد التدريجي لحرمان إسرائيل الفلسطينيين من حقوقهم يوما بعد يوم، أن يوافق الفلسطينيون، بل وأن يطلبوا أنفسهم بكل سرور الشروط المقترحة في "صفقة القرن". لكن هيمنة الولايات المتحدة الأمريكية، أولا، في طريقها للأفول، وليس لدى إسرائيل أي ثقة في أن تستطيع الاستمرار في انتهاك حقوق الفلسطينيين بعد 10 سنوات من الآن بنفس الوقاحة. ثانيا، يمكن أن يلعب العامل الديموغرافي دورا حاسما، فلا يعطي إسرائيل لا 50 عاما، بل ولا حتى 20-30 عاما لتنفيذ مخططاتها. لذلك تتعجل تل أبيب لتسوية القضية الآن، حيث قد يفوت الأوان فيما بعد."

 

من هنا نفهم الحاجة الصهيونية "لتصفية القضية"، ومن ذلك نفهم ان التسارع الى عقد "اتفاقيات" مع هذا الكيان السرطاني هو "عبث" و "إضاعة للوقت" لا يخدم قضية التحرير بل يضرها ويعرقلها، وان هذه الاتفاقيات ليست الفرصة الأخيرة التي يجب ان يستغلها "العرب" بل هي الفرصة الأخيرة التي يحتاجها "الصهاينة" لكي يستمروا في وجودهم السرطاني الفاقد للجذور على الأرض العربية.

 

د.عادل رضا

طبيب باطنية وغدد صماء وسكري

كاتب كويتي في الشئون العربية والاسلامية

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.