اخر الاخبار:
القبض على "أبرز" عنصر في شرطة داعش بأيسر الموصل - الثلاثاء, 15 حزيران/يونيو 2021 20:43
تظاهرة طلابية في جامعة صلاح الدين بأربيل - الثلاثاء, 15 حزيران/يونيو 2021 11:48
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

فتنة تمثال المنصور ببغداد// علاء اللامي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

علاء اللامي

 

عرض صفحة الكاتب 

فتنة تمثال المنصور ببغداد:

حقيقة العلاقة بين المنصور والصادق كما رصدها المؤرخ الشيعي اليعقوبي

علاء اللامي

 

اليعقوبي هو أقدم وأشهر مؤرخ مسلم شيعي رصين سلط الضوء قبل أكثر من ألف عام على علاقة المنصور بالإمام الصادق وسفَّه دون أن يقصد ذلك رواية المتطرفين الشيعة الشيرازيين المعاصرين حول تسميم الخليفة للإمام؛ فمن هو اليعقوبي: إنه المؤرخ والجغرافي والرحالة أحمد بن إسحق بن جعفر بن وهب بن واضح اليعقوبي. ولد في بغداد، وسنة ولادته غير معروفة، وسنة وفاته على أرجح الروايات في حدود سنة 292 هـ، أي 905 م. وهو معدود في أعيان وأعلام الشيعة. وممن أكدوا تشيعه السيد محسن الأمين في كتابه "أعيان الشيعة - ج 3 - الصفحة 202". أما محمد جميل حمود العاملي فقد اعتبره من المتشددين الشيعة كجده في مقالة له على موقع "مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث"، ولكن حجج العاملي ضعيفة، وخصوصا حجته بكون اليعقوبي من الشيعة الفرس شديدي الولاء لآل البيت كما يقول، لأن التشيع في بلاد فارس لم يكن له وجود واسع في تلك البلاد في القرن الثالث الهجري، والراجح أن اليعقوبي شيعي معتدل بحكم شخصيته العلمية ونزوعه للحياد والموضوعية في رواية التاريخ وبحكم ما روي وعرف عنه، حتى أن هناك من نفى عنه التشيع من علماء المسلمين السنة الذين أخذوا عنه العلم واعتبروه أستاذا لهم لحياده في التأليف وندرة تطرقه للخلافات بين الطوائف والمذاهب وعدم مجاهرته بانحيازه المذهبي للتشيع.

 

وقد أحدث اليعقوبي ثورة حقيقية في ميدان الرواية التاريخية العربية الإسلامية حين حررها من الإسناد والعنعنة والتكرار الذي استمر لعدة قرون قبله. يقول الباحث شحادة بشير في مقالة له إن اليعقوبي "كان معلماً جغرافياً للمسلمين وكان الكثير من علماء الجغرافيا التالين لعصره؛ كابن الفقيه، وابن رُسْتَه، والمسعودي، والإِصْطَخْرِيِّ، وابن حَوْقَل، والمقدسي، وغيرهم، يعتبرونه أستاذاً لهم. وكان على مستوى عقلي رفيع واطلاع متنوع وثقافة علمية واسعة، الأمر الذي مكنه من اتحافنا بإنتاج علمي غني، وضع الأساس الذي بنيت فوقه عقول الأجيال اللاحقة إنتاجها العلمي). وفي التأليف التاريخي "استخدم اليعقوبي منهج النقد العلمي القائم على التحليل والمقارنة والاستنتاج، وعدم الانسياق في تصديق الأخبار دون تحليلها، فقد رفض الاقتناع بالأساطير الفارسية التي تسربت للتراث العربي الإسلامي/ اليعقوبي ... المؤرخ والجغرافي صاحب الأسفار / صحيفة "تاريخ" عدد 24/11/2020 ".

 

ومعلوم أن ثمة رواية وردت في مصادر شيعية متأخرة تتهم المنصور العباسي باغتيال جعفر الصادق بالسم، وهذه الرواية تقوم على مقولة أو حديث "ما مات منا - نحن آل البيت - إلا مسموم أو مقتول"، وليست هناك رواية موثقة أخرى تتضمن تفاصيل عملية اغتيال الصادق ورواتها، بل أن هذه المقولة ذاتها مضطربة ومشوشة ولم يرد لها ذكر في المصادر الشيعية المعتبرة الأقدم ككتب الشيخ المفيد (336 هـ - 413 هـ/947 م - 1022 م) ومنها كتاب "الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد"، ولكنها وردت في كتب المتأخرين عنه بأكثر من قرنين ونصف كابن طاووس الحلي (ت 1266) وقد نُسِبَ هذا الحديث  إلى عدة متحدثين به ، فنسب الى الإمام الرضا وإلى الإمام الحسين وإلى الإمام الحسن نقلا عن الرسول محمد وإلى الطبرسي متحدثا عن وفاة الإمام العسكري ...إلخ.

 

يروي لنا اليعقوبي في كتابه الأشهر "التاريخ/ ج3/ ص117 - طبعة النجف سنة 1936م" رواية مهمة وكفيلة بتفنيد وتسفيه كل الروايات والأقاويل التي نسجت بعد قرون حول اغتيال المنصور للإمام الصادق بالسم، دون أن يعني ذلك تبرئة المنصور من قمع وتقل خصومة والثائرين عليه بالسلاح، فقد نقل اليعقوبي عن إسماعيل بن علي بن الصحابي عبد الله بن عباس (دخلت على أبي جعفر المنصور يوما وقد اخضلت لحيته بالدموع، وقال لي ما علمت ما حل بأهلك؟ فقلت: وما ذاك يا أمير المؤمنين؟ قال فإنَّ سيدهم وعالِمهم وبقية الأخيار منهم قد توفي. فقلت: من هو يا أمير المؤمنين؟ فقال: جعفر بن محمد - الصادق -، فقلت أعظم الله أجر أمير المؤمنين وأطال لنا بقاءه. فقال لي إن جعفرا كان ممن قال الله فيه (ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا) وكان ممن اصطفى الله ومن السابقين بالخيرات".

 

ولكن، ما الذي يجعلنا نطمئن لرواية اليعقوبي هذه، ولا نشك في أنها قد تكون محابية للمنصور؟ هناك عدة أسباب لعدم الشك فيها ومن ذلك هاتان الحادثتان:

إن اليعقوبي لم يتردد عن ذكر عمليات القتل والقمع الدموي التي ارتكبها المنصور لمن ثار ورفع السلاح ضده وضد دولته من العلويين. فقد أورد اليعقوبي مشاجرة بين المنصور وبين عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبي طالب حين اعتقله المنصور وطالبه بإحضار ابنه محمد الذي ثار ضد المنصور وأفلت من مطارديه العباسيين. وحين رفض عبد الله تسليم ابنه شتمه المنصور فرد عليه عبد الله، فأخذه معه أسيرا مقيدا بالحديد إلى العراق وحبسه هو وأهله في الحيرة في بيت بناه لهم حتى ماتوا فيه. وفي هذا الصدد لم يكتف اليعقوبي برواية هذا الخبر بل زاد عليه رواية تدخل في باب ما يشاع فكتب "وقد قيل" إن آل عبد الله العلوي وجدوا مقتولين ومسمرين في الحيطان /ج3 ص106. فهل كان اليعقوبي سيتردد عن ذكر التفاصيل أو حتى الشائعات لو صحت مؤامرة المنصور لاغتيال جعفر الصادق بالسم، وهو الذي لم يترك حتى الشائعات عن قتله لهؤلاء العلويين في الحيرة فدونها في تاريخيه؟

 

وأستدرك هنا، أن أبا الفرج الأصفهاني، هو مؤرخ شيعي أيضا، أورد رواية مختلفة في التفاصيل في كتابه "مقاتل الطالبيين" لوفاة عبد الله بن الحسن مقتولا ومن معه من أهله في محبسه في مدينة "الهاشمية" وليس في الحيرة كما روى.

 

الحادثة الثانية التي تؤكد أن العلاقات بين الإمام الصادق والخليفة المنصور لم تكن عدائية دائما بل كان طبيعية وعادية في أحيان كثيرة، ولكنها لم تخلُ من تعرض الإمام لمضايقات الخليفة التي كان يهدف من خلالها الى الابتزاز والتحذير والتأكد من انعدام أية نوايا للثورة والخروج لدى الإمام ضد الخليفة والدولة، والدليل على طبيعية العلاقات بين الرجلين هو إيراد اليعقوبي لحادثة توسعة الحرم المكي في زمن المنصور، وكيف رفض الناس الساكنين حول الحرم أن يبيعوا بيوتهم ليتم هدمها وتوسعة المسجد كما أمر المنصور، وهنا أسقط بيد الوالي العباسي على مكة زياد بن عبيد الله الحارثي فلجأ لطلب مساعدة الإمام جعفر، فتدخل الإمام وقال للوالي سَلِّ الناس أهم نزلوا على البيت أم البيت نزل عليهم. بمعنى سل هؤلاء الناس، هل كانوا سابقين لبناء البيت الحرام أم البيت الحرام كان سابقا لهم، وهم بنوا بيوتهم لاحقا حوله؟ فقالوا إنهم نزلوا على البيت ولم ينزل عليهم، فقال لهم: فإن للبيت فناء! أي بما إنكم نزلتم على البيت الحرام فإن له فناء فأخذتموه مساكن لكم فأرحلوا عنه، فأفحمهم، فرحلوا وقبلوا ببيع مساكنهم، وحلَّ الإمام هذه المشكلة سلماً لمصلحة الوالي وخليفته المنصور!

 

ثمة سبب تأريخي مهم آخر، يجعلنا نميل الى تصديق رواية اليعقوبي وتكذيب الروايات السلفية الشيرازية المتأخرة، ومفاده أن الفرع الحسني وليس الحسيني من العلويين هم من تولوا - بعد مأساة كربلاء واستشهاد الإمام الحسين بن علي وصحبه - القيام بالثورات والتمردات المسلحة ضد دولتي بني أمية وبني العباس، وحتى الثائرين من الحسينيين كالإسماعيليين والزيديين لا يعتبرون ضمن الشيعة الاثني عشرية، أما الإمام الصادق وأبوه محمد الباقر لم يكن لهما أي علاقة بثورات العلويين من الحسنيين ولم يشكلوا أي خطر حقيقي أو محتمل على الخلافة العباسية بل انصرفوا الى التثقيف والتأليف الفقهي حتى آخر إمام من أئمتهم الاثني عشر، ولهذا تنتفي أية أسباب لأي اضطهاد محتمل يلحقه بهم العباسيون وقد لا تنفي بعض المضايقات لهم لهذا السبب السياسي أو ذاك!

 

إن هذه الفتن الطائفية الموسمية التي يؤججها التيار السلفي الشيعي الشيرازي المتطرف خطرة تصب الزيت على نار الاستقطاب الطائفي والعرقي القائمة بفعل وجود نظام حكم المحاصصة الطائفية والعرقية وتشرذم الدولة وانقسامها فعليا على الأرض وإن الحكم أضعف من أن يقف بوجه هذه الفتن والأخطار ثم أنه يستفيد منها في جوانب كثيرة منها التحشيد والشحن الطائفي لأحزابه ومليشياته وخصوصا في مواسم الانتخابات وتشكيل الحكومات ولهذا بالضبط يمكن توجيه الاتهام لنظام الحكم بأنه يتخادم "يتبادل الخدمات" مع هذه التيارات الطائفية المتطرفة الساعية لتدمير ما تبقى من الدولة التابعة والمجتمع معا.

*كاتب عراقي

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.