اخر الاخبار:
الهند تعلن ظهور طفرة جديدة لفيروس كورونا - الإثنين, 21 حزيران/يونيو 2021 10:28
تحشيد لتظاهرات جديدة غدا في مدن جنوبية - السبت, 19 حزيران/يونيو 2021 18:59
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اخبار عامة

حملة اعتقالات تطاول ناشطين في بابل بعد تظاهرات ليلية طالبت بكشف قتلة الوزني

 

العربي الجديد

شهدت محافظة بابل، جنوب بغداد، ليل الأربعاء-الخميس، تظاهرات ليلية غاضبة طالبت بالكشف عن قتلة الناشط إيهاب الوزني، الذي اغتيل قبل خمسة أيام في محافظة كربلاء، وسط العراق، ووضع حد للفصائل المسلحة والجهات التي تلاحق الناشطين.

 

وبينما اندلعت مواجهات بين عناصر الأمن والمتظاهرين، أقدمت القوات الأمنية على تنفيذ حملة اعتقال طاولت عدداً من المتظاهرين.

 

وفي ساعة متأخرة من ليل أمس، خرج العشرات من أهالي مدينة الحلة (مركز المحافظة)، في تظاهرة حاشدة وسط المدينة، تطالب بوقف العنف المنظم ضد الناشطين.

 

وأحاط العشرات من عناصر الأمن التظاهرة، وواجهوا المتظاهرين بالرصاص الحي وقنابل الغاز، ما تسبب بحالات اختناق في صفوفهم، فيما نفذ عناصر الأمن حملة اعتقالات بين المتظاهرين بعدما فرقوا التظاهرة.

 

ووفقاً لعضو تنسيقية تظاهرات بابل عمار العوادي، فإنّ "القوات الأمنية اعتقلت العديد من المتظاهرين، بعدما لاحقتهم في الشوارع والأزقة في المدينة وهي تطلق الرصاص الحي باتجاههم، وحتى الآن لا نعرف العدد الحقيقي للمعتقلين، بينما فقدنا الاتصال بالكثير منهم".

 

وأوضح لـ"العربي الجديد"، أن "القوات الأمنية وبدعم من الفصائل المسلحة، تسعى لإنهاء التظاهرات في المحافظة من خلال حملة الاعتقالات التي استمرت حتى ساعات الصباح".

 

وأضاف أن "تلك الجهات لاحقت عدداً من المتظاهرين إلى منازلهم وتمكنت من اعتقالهم"، مشيراً إلى أن "العديد من المتظاهرين لم يستطيعوا العودة إلى منازلهم، وأجبروا على قضاء ليلتهم بمنازل أصدقاء أو أقرباء لهم، خوفاً من عمليات الاعتقال التي تستهدفهم".

 

وحمّل الحكومة "مسؤولية ما يجري من قمع واعتقال تستهدف متظاهري المحافظة في أول أيام عيد الفطر"، مشدداً على أن "تلك الحملة لن تسكت صوتنا، بل سنواصل التظاهر والمطالبة بالحقوق".

 

وأطلق ناشطون وسماً على مواقع التواصل بعنوان "بابل تقمع"، تنديداً بحملة الاعتقالات والقمع الذي تعرض له المتظاهرون.

 

 ومنذ اغتيال الناشط الوزني، عادت ساحات التظاهر لتشهد احتجاجات يومية في مدن البصرة والكوت وميسان والناصرية، فضلا عن كربلاء، وهي المحافظة التي ينتمي إليها الوزني، فيما يقابل عناصر الأمن المتظاهرين بالقمع والرصاص الحي والتضييق.

 

اخبار عامة

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.