اخر الاخبار:
بوتين : خطر الحرب النووية يزداد وسنرد بالمثل - الأربعاء, 07 كانون1/ديسمبر 2022 21:15
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

قضايا شعبنا

سهل نينوى: المسيحيون يغادرون الى خارج العراق بوتيرة 20 عائلة شهرياً

 

عشتارتيفي - زاكروس/

تحدث بطريرك الكنيسة الكلدانية، الكاردينال لويس روفائيل ساكو، يوم الأحد (20 تشرين الثاني 2022)، عما وصفه بـ "هموم" الطائفة المسيحية عبر مقال تحت عنوان ’تجاوزات على المسيحيين العراقيين وإقصاء متعمّد’، منوّهاً إلى أن عشرين عائلة مسيحية تغادر العراق كل شهر.

 

وأشار ساكو إلى أن هجرة معظم المسيحين وأن "الباقون على قائمة (الاحتياط)" وعزا ذلك إلى "عدم الاستقرار وغياب تكافؤ الفرص وعدالة القانون، من دون الأخذ بنظر الاعتبار أنهم أهل البلاد الأصليون وشركاء في الوطن".

 

ساكو بيّن أن المسيحيين يعيشون حالة من الإحباط بسبب قوانين الأحوال الشخصية "المُجحِفة": ذاكراً منها "كأسلمة القاصرين، وأسلمة أشخاص اُكرهوا على الإسلام من قبل القاعدة أو تنظيم داعش تحت التهديد بالقتل"، لافتاً إلى أنه سعى شخصياً "لإعادتهم إلى ديانتهم المسيحية تلبية لطلبهم، لكن من دون جدوى بحجة الرَدّة.. هذه ليست بِرَدّة، و إنما إكراه علني، ذلك أن اختيار دين ما يتم عن قناعة وحرية وليس عن إكراه".

 

وتحدث أيضاً عن وجود  قانون بموجبه يُعوَّض موظف مسيحي (بعد تركه للوظيفة بسبب التقاعد أو الهجرة…) بمسيحي آخر، "لكن هذا لم يُنفَّذ، بسبب الطائفية والرشوة والاستحواذ على الوظائف".

 

ساكو لفت كذلك الى تعرض بعض المسيحيين لـ "حالات موجعة" من التضييق والظلم في المؤسسات والمناصب العامة، مشيرا الى عدم الالتزام بقانون تعويض الموظف المسيحي بمسيحي "بسبب الطائفية والرشوة والاستحواذ على الوظائف".

 

وذكر ساكو أنه "قبل أيام قدَّمت رئيسة هيئة الاستثمار استقالتها، وهي بشهادة العديدين إنسانة مخلصة ونزيهة لوظيفتها وللعراق، وبعد استقالتها بدأت حملة التشكيك بصحة شهادتها وتشويه سمعتها والقائمة طويلة"، قائلاً: هذه التصرفات اللاأخلاقية ستبقى في الذاكرة إلَّم تُعالج".

 

كما قال: في سهل نينوى كثُرَت هموم المسيحيين حتى أنهم اخذوا يهاجرون، إذ قيل لي إنهم يغادرون الى خارج العراق بوتيرة 20 عائلة شهرياً، وذلك بسبب الفوضى الطاغية والتشرذم والمحسوبيات التي خلقتها الميليشيات الطائفية.

 

وتساءل ساكو: من يحمي هؤلاء المسيحيين المسالمين الموالين لوطنهم، إذا الدولة لا تحميهم؟ هذه انتهاكات موجعة، ولها تداعيات على سمعة العراق.

 

وختم ساكو "بكل ألم أقول: إذا لا ترغبون في بقائنا مواطنين متساوين في بلدنا العراق، فقولوا لنا صراحةً، لندبِّر الأمر قبل فوات الأوان".

قضايا شعبنا

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.