اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

قضايا شعبنا

ساكو: حان الوقت لفصل الدين عن الدولة في العراق

 

بمناسبة مرور شهر على زيارة البابا فرنسيس الى العراق بين الخامس والثامن من اذار/مارس، دعا الكاردينال لويس ساكو بطريرك الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في العراق والعالم، إلى "فصل الدين عن الدولة، وبناء دولة مدنية كما فعل الغرب المسيحي منذ زمان"، مقدما اربعة مقترحات من شأنها تعزيز الحوار والتعايش بين العراقيين بكافة مكوناتهم.

 

وبعدما ذكر بعبارة البابا فرنسيس "ليصمت صوت السلاح، ويعم السلام"، قال الكاردينال ساكو ان "هذه الزيارة فرصة ممتازة  ليستثمرها العراقيون لكي يعودوا بكافة أطيافهم ودياناتهم إلى ذاتهم ووطنيَّتهم ،ويتحلّوا بالمسؤولية، ويطووا صفحة الماضي، ويفتحوا صفحة جديدة  للمصالحة وتعزيز الاخوّة بينهم، وإحترام التنوع وإرساء السلام، وإعادة بناء بلدهم".

 

وكتب الكاردينال ساكو في موقع البطريركية الالكتروني ان العراقيين "من حيث المبدأ والدستور مواطنون متساوون تماماً في الحقوق والواجبات، ولا يمكن ان تنحصر المواطنة في الدين أو المذهب، أو المنطقة أو العرق أو العدد"، وقال "لربما حان الوقت لفصل الدين عن الدولة، وبناء دولة مدنية كما فعل الغرب المسيحي منذ زمان وتفعل دولة السودان هذه الايام".

 

واكد الكاردينال ساكو ان "الدولة المدنية او العلمانية ليست معادية للدين، بل تحترم كل الاديان، لكنها لا تقحم الدين في السياسية. اعتقد ان هذا هو الضمان للعيش المشترك، الدين لله والوطن للجميع. دولة مدنية تضمن حرية الدين وممارسة شعائر العبادة لكل العراقيين على حدٍّ سواء، وتحمي حقوق الانسان الواردة في كافة المعاهدات الدولية".

 

واشار الكاردينال ساكو الى ان الاخوّة الانسانية التي دعا اليها البابا "لا تعني ذوبان الهوية الدينية في دين واحد، بل دعوة ليحافظ كل واحد على دينه ومعتقده، لكن عليه ان ينفتح على دين اخيه الاخر ويحترمه".

 

وفي دعوة من اجل التنوع والتعايش وتعليقا على اعلان رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي السادس من شهر أذار من كل عام يوماً للتسامح، اقترح الكاردينال ساكو اربعة مقترحات عملية هي :

 

-بناء المناهج التربوية والتعليمية بشكل يرسخ الأخوة بين العراقيين ويوطد وحدتهم الوطنية.

 

-تنظيم فعاليات توعية للعراقيين بتنوعهم عبر عقد ندوات ومؤتمرات وبرامج تلفزيونية بين الحضارات والثقافات والديانات بغية اظهار القواسم المشتركة وتعميقها و احترام  الخصوصيات المختلفة. ان ما يجمعهم أكثر بكثير مما يفرقهم.

 

-انشاء مركز وطني يضم قاعات محاضرات ومكتبة متخصصة في مواضيع الحوار بين الديانات مما يساعد على تفكيك ظاهرة التشدد و يمنع  انزلاق الشباب فيه.

 

-تفعيل قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 ومواده، الملزم بحماية المقدسات ومنع الاساءة الى الديانات ورموزها ومعاقبة المسيء.

 

قضايا شعبنا

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.