اخر الاخبار:
القبض على "أبرز" عنصر في شرطة داعش بأيسر الموصل - الثلاثاء, 15 حزيران/يونيو 2021 20:43
تظاهرة طلابية في جامعة صلاح الدين بأربيل - الثلاثاء, 15 حزيران/يونيو 2021 11:48
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

قضايا شعبنا

غبطة الكاردينال ساكو للسياسيين المسيحيين: كوّنوا القوى والاستراتيجيات وحرروا أنفسكم من الطائفية

 

عشتارتيفي - وكالة فيدس/

يجب على النقابات والأحزاب السياسية العراقية التي يحركها نشطاء مسيحيون أن تجمع بين القوى والاستراتيجيات والسياسات لمعالجة حالات الطوارئ والمشاكل التي تؤثر على حياة الجماعات المسيحية المحلية. وإلا فإن نشاطهم "بدون ترتيب معين" سوف يساهم في النهاية في التآكل البطيء للوجود المسيحي في العراق.

 

يأتي النداء من الكاردينال لويس رافائيل ساكو ، بطريرك بابل للكلدان ، الذي وجه انتقادات مباشرة للطرق التي يتحرك بها المناضلون والقادة السياسيون المسيحيون الطموحون في ضوء الانتخابات السياسية الوطنية المقبلة ، المقرر إجراؤها في 10 تشرين الاوّل/ أكتوبر 2021.

 

وفي النداء الذي بثته القنوات الرسمية للبطريركية الكلدانية ، أعرب البطريرك عن استعداده لعقد اجتماع بين السياسيين والمجموعات المدنية التي تشير إلى الطوائف المسيحية المختلفة ، لبدء التقارب وتشكيل أدوات التنسيق في ضوء التعيين الانتخابي القادم.

 

 وفي خطابه ، كرر البطريرك أن الصعوبات التي تواجه الجماعات المسيحية العراقية قد ازدادت منذ سقوط نظام صدام حسين. ومنذ ذلك الحين ، ارتكبت "الجماعات الإجرامية المنظمة" وذات العلاقات الخارجية عمليات خطف ومضايقة وترهيب ومصادرة غير قانونية للممتلكات ومذابح فعلية ضد المسيحيين العراقيين. وكلّها ضغوط أضيفت إليها أعمال العنف التي تقوم بها الجماعات الجهادية مثل داعش ، والتي دفعت مئات الآلاف من المسيحيين إلى الهجرة إلى دول غربية.

 

ويأسف البطريرك انّ نشاط العديد من السياسيين المسيحيين الطامحين يتسم بمنافسة سياسية ممزقة وإهدار للطاقة في مواجهة السيناريو الحالي. يبدو أنها اشتباكات بين الفصائل وخلافات ضارية بين أولئك الذين يبدو دائمًا أنهم يبحثون عن المال ومناصب قوة.

 

أصبحت بعض الأحزاب التي تضم قادة ومناضلين مسيحيين مراكز صغيرة وكبيرة للتعصب ، تركزت حصريًا في محاولة القضاء على خصومها السياسيين داخل المجتمعات المسيحية نفسها. ويضيف البطريرك إن تجنب التمزقات والصدامات السياسية الداخلية سيكون مفيدًا لحماية حق المواطنة للمسيحيين بشكل فعال ، "لإنقاذ ما يمكن إنقاذه".

 

ويشكو الكاردينال العراقي انّه لسوء الحظ ، تجعل المصالح الخاصة المقيدة والرغبة في التأكيد الشخصي العديد من السياسيين المسيحيين غير قادرين على اتخاذ مبادرات تهدف إلى حماية المصلحة العامة للجماعات التي ينتمون إليها والبلاد بأكملها. ويلاحظ البطريرك "وصل عدد المرشحين المسيحيين في الانتخابات المقبلة إلى 34" وهو تأكيد على درجة الانحياز والتشرذم اللاحق "الذي يميز المبادرات السياسية للمسيحيين في العراق. ويذكر الكاردينال ساكو في هذا الصدد أن النظام الانتخابي العراقي الحالي يحتفظ بخمسة مقاعد (من إجمالي 325) في البرلمان للطوائف المسيحية ، وفي ضوء هذه الحقيقة ، كان للأحزاب التي يحركها قادة ومسلحون مسيحيون ان تجلس معًا وتتفق على قائمة من خمسة أشخاص "يمكن أن تلتقي عليها الأصوات بالإجماع.

 

ويختم البطريرك ساكو مؤكدّاً انّ الكنيسة الكلدانية مستعدة للمساهمة والمشاركة دون أي نية في الحلول مكان الأحزاب السياسية. منذ فترة قصيرة (انظر فيدس 16/5/2019) ، ادان البطريرك ساكو بالفعل في عدة مناسبات التجزئة في القوى السياسية التي يحركها القادة والمسلحون المسيحيون ، مشيرًا إلى أنه بفضل هذه التمزقات الداخلية أيضًا ، أصبحت الأحزاب السياسية العراقية تتمتع بسلطة أكبر. كما تمكنوا من وضع مبعوثيهم في المقاعد البرلمانية المخصصة لممثلين ينتمون إلى المكون المسيحي.

قضايا شعبنا

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.