اخر الاخبار:
القبض على "أبرز" عنصر في شرطة داعش بأيسر الموصل - الثلاثاء, 15 حزيران/يونيو 2021 20:43
تظاهرة طلابية في جامعة صلاح الدين بأربيل - الثلاثاء, 15 حزيران/يونيو 2021 11:48
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

قضايا شعبنا

بمناسبة اليوبيل الفضي لتأسيس حزب إتحاد بيث نهرين الوطني

 

                                        ــ بيــان ــ

يا أبناء شعبنا العراقي المظلوم

يا أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري المضطهد

 

اليوم إذ تمر الذكرى الخامسة والعشرون لتأسيس حزب إتحاد بيث نهرين الوطني، حزب الشعب حقاً، الحزب الذي رسم مبادئه من عمق الألآم التاريخية لهذا الشعب العريق، صاحب الحضارات التي أمتدت على مدى سبعة آلاف عام، هذا الشعب الذي نَمتْ تسمياتهُ ودويلاته ودولة وإمبراطورياته منذ طفولة التاريخ، لا بل هو صاحب صنع التاريخ، بدءاً بالحرف والكتابة والإختراعات في كافة مجالات الإنسانية، ومن مراجعةٍ ظاهرية للتأريخ نرى كل الشعوب على الكرة الأرضية، تشيد بحضاراته لا بل دَرَّستَها ولا زالت وقدَمت مئات الأطروحات عنه وعن حضاراته، وألّفت آلاف الكتب عنه، ورغم تشتته الذي بدأ منذ الفي عام وتعدد تسمياته، لا زالت شعوب أرض بيث نهرين تشيد بوجوده وبحضاراته وتشهد تأثيره الحاضر، وتكنُّ له التقدير و تعترف بتقدمه العلمي والمعرفي ونهجه في السلام والمحبة، والوطنية الخالصة أينما سكن سواءاً في العراق أو ايران أو سوريا أو تركيا أو لبنان أو فلسطين والأردن، فهنيئاً لك يا شعبنا الكلداني السرياني الآشوري هذه الشهادات التأريخية والحاضرة.

وبالمقابل كانت هناك إمبراطوريات ودول وشعوب تكنُّ كل الكره لهذا الشعب وفضله على الإنسانية جمعاء، وللأسف لا زال قسماً منها والى يومنا هذا تريد قلعه من جذوره، بالتهميش المجتمعي والسياسي والوطني، ومارس الشعوبيون، وخاصةً منذ أواسط القرن التاسع عشر الى يومنا هذا كل ممارسات التطهير العرقي، والإذابة القومية بحقه بالقتل والتهجير القسري والتغيير الديمغرافي وتزويرالتأريخ، وفي العراق فقط وخلال القرن العشرين كمثال لا للحصر، مَرَّ هذا الشعب بعدة محطات من القتل والتهجير، بدءاً بمؤامرة إتفاقية سايكس بيكوعام 1916 وعدم تخصص له كيان سياسي على الأرض، ومجزرة سيفو عام 1915، ومجزرة سميل عام 1933 و عام 1942محاولات تخوينه وضرب وطنيته، وأعوام 1960-1963 في شمال العراق من خلال ثورة الشعب ضد الطغيان والتسلط، وعام 1968 من خلال القرارات المجحفة بحقه التي تخص القضاء والقوة الجوية العراقية، ومجزرة صوريا عام 1969، وأعوام 1976- 1980من خلال قرارات إطفاء حق التصرف بأراضيه وصنع التغيير الديمغرافي في بلداته وقراه، وعام 1988 من خلال الأنفال على قراه وبلداته في شمال العراق، وبعد الإحتلال عام 2003 وقع تحت مؤامرة عام 2005، ومنذ عام 2005 - 2013 وقع شعبنا في العراق تحت عمليات الإرهاب، بشتى أنواعه، وكانت محطاته مذبحة سيّدة النجاة عام 2010، وتفجير باصات الطلبة في واقعة كوكجلي عام2012، والتفجيرات في بغداد والمحافظات الأخرى، والتفجيرات في بلدة بغديدي وبرطلة وتللسقف، والخطف والإبتزاز أينما وجد على أرض العراق، والحرب النفسية في كل مجالات الحياة من الوظائف الى العمل المهني وحقول الفلاحة والصناعة والتجارة، وتدميرعشرات الكنائس، ومصادرة أملاكه في أغلب محافظات العراق، حيث ذهبت ضحية الإرهاب أكثر من 1200 ألف ومائتي شهيد من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري وخسر كل مرتكزاته الإقتصادية، وفي عام 2014 كانت المؤامرة الكبرى على يد داعش موجهة لشعبنا في مدينة الموصل وسهل نينوى الذي كان يسكنها أكثر من 280,000 مائتي وثمانون الف نسمة، تم قتل العديد منهم، وتهديدهم وسبي عدة نساء، ومصادرة كافة اموالهم وممتلكاتهم وتحت أنظار الحكومات العراقية، إضافة الى بعض القرارات التي صدرت من برلمانات جمهورية العراق التي في تطبيقها تؤدي الى سلب هوية هذا الشعب وتُغَّلِب كفة التميّز العنصري والمذهبي تجاهه، ومروراً بسلوك الأحزاب الحاكمة، التي تعمدت في كل ممارساتها السياسية، الى تهميش هذا الشعب الى حد سلب حقوقه السياسية سواءاً حق الكوتا أو حق التمايز الإيجابي في المشاركة الحقيقية في السلطة، وتعمدت الى تهميش الأحزاب السياسية الأصيلة لهذا الشعب بتعاملها مع فئة الأحزاب المصلحية منها والتابعة وفاقدة القرار السياسي.

وكان لحزب إتحاد بيث نهرين الوطني منذ عام1992 تحليله ورؤيته لما سوف يحدث، لذا بدأ بنضاله السياسي بالمطالبة بتحرير الشعب العراقي، وبناء دولة العراق على أساس فدرالي ديمقراطي وأن يكون لشعبنا الإدارة الذاتية في مناطق تواجده التأريخي.

وكان لحزبكم المناضل حزب إتحاد بيث نهرين الوطني، الوقفات السياسية المشرفة في كل تلك المحطات، ومنذ تأسيسه لكفاحٍ مسلح في عام 1992 ثم تأسيسه كحزب عام 1996 والى يومنا هذا لا لسبب ما، سوى لفهمه آلام الشعب ومظالمه وحقوقه، وطرق الرد عليها سواءاً بالإستذكار أو الإستنكار أو التصدي، أو العمل السياسي المتشعب، وكان للحزب الشرف الكبير في لم شمل الأحزاب السياسية لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري من خلال فهمه للتعددية السياسية وعمق فهمه في توحيد الكلمة والصف، وكان إيجابياً معها بلا إستثناء وخاضَ معها ضد الناكرين لوجود شعبنا عدة معارك سياسية الى أن تحقق النصر الأولي بإخراج قضية الشعب الى العالم والمجتمع الدولي، من خلال التآزر مع ثمانية أحزاب لعقد مؤتمر بروكسل عام 2017، حيث كانت نقلة تأريخية نوعية تخص وجود الشعب، ولا زالَ الحزب يناضل وطنياً من أجل صنع الإطار الوطني الفدرالي الديمقراطي التعددي لكل أبناء الشعب العراقي، لأننا نؤمن بأن الإطار الوطني هو الوعاء الكبير لكل النضالات الوطنية والقومية الإنسانية جميعاً.

ولكن في السياسة لابد من التعرض الى مؤامرات داخلية وخارجية، ومنها من ينكر حق الشعب التأريخي، ويصرح أمام الغير لكسبِ وَدهم، بأن هذا الشعب لم يطالب بالإدارة الذاتية أو بحقوقه، سوى المطالبة بمحافظة سهل نينوى، دون التطرق الى إنها تتحول الى إقليم بموجب المادة (119) الدستورية العراقية، والغاية منها تكرار المؤامرات على الشعب، ونحنُ نسأل اذا كانَ الدستور العراقي يضمن حق تكوين الاقاليم على مستوى المحافظات، فلماذا يتنكر هؤلاء للدستور وحق الشعب؟ ليس إلا لإرضاء من لا يرغب بإستقرار العراق وإسعاد شعبه بنظام سياسي متطوّر معاصر.

وكذلك لا نبالي بكلام مَنْ يلصق بالأحزاب السياسية الكلدانية السريانية الآشورية، نعت (الضعفاء)، بل نقول تفضّل ولو يوم واحد وإطلع على أعمال الأحزاب، ثم ميز من هو الضعيف ومن هو القوي، وأيضاً نقول له هل شخصتم السياسيين الشرفاء وتركتم لهم السياسة؟ أم تدخلتم بها ومنعتم المشاريع السياسية الحقيقية لهذا الشعب أن تتحقق وحاربتم السياسيين الحقيقيين وتصارَعتم على مناصب الدولة، هل نسيتم محكمة التأريخ؟

هكذا هي رسائلهم إليكم أيها الشعب المظلوم لكي يتركونكم فريسةً بيّد الأحزاب الخَرِبة فكرياً و وطنياً، ولكي تَخْلُوا الساحة لهم لغرض الإثراء الباطل وسحق الشعب، وتسليم قضية الشعب بالوصاية الى سياسيين غير محنكيين.

لنا الشرف في متابعة أمور شعبنا الكلداني السرياني الآشوري وقضاياه يومياً دون إنقطاع من زاخو الى البصرة، والوقوف والتصدي لكل محاولات الغدر به أو الإعتداء عليه وعلى أراضيه وممتلكاته وحقوقه.

يا شعبنا الكلداني السرياني الآشوري سواءاً الذين هُجُّروا قسراً، أم الباقيين داخل العراق، نعاهدكم بإستمرار نضالنا الذي رسمه لنا رفاقنا الشهداء، ومَنْ منهم من الأحياء، وإستناداً الى نظريتنا الفكرية المستندة الى محاور (الوطنية، والقومية،والإنسانية)، سوف نستمر بالنضال الحقيقي الناصع، كما عهدنا عليه سواءاً داخل العراق أو خارجه ومن خلال الوطنيين الشرفاء من الشعب العراقي، و لدى الأمم المتحدة وأوربا وأميركا وروسيا وأغلب دول العالم الفاعلة، ولن يهدأ لنا بال إلا بتحقيق حقوقك أيها الشعب، ولا تخافوا القتل ولا التهجير لإنكم شعبٌ حيّ يستطيع تنظيم نفسه ويستطيع إختيار قياداته الحكيمة، وهنا أمامكم شواهد حاضرة من خلال تبؤ بعض الشخصيات من الأحزاب مسؤوليات إدارية، وترون أعمالهم النيّرة وتضحياتهم، بفضل إنتمائهم الى مدارس حزبية وطنية قومية إنسانية، ومنهم حزبنا المناضل إتحاد بيث نهرين الوطني.

وسوف يستمر نضالنا متآزراً مع نضال كل الأحزاب الشريفة، الى أن تتحقق مطالب الشعب كاملة، مهما طالت مسيرة النضال ومهما كانت تضحياتنا، وعليكم يا أبناء الشعب الألتفاف حول المسيرة النضالية الحقيقية، وإختاروا الشرفاء والحقيقيين في النضال السياسي، ومارسوا السياسة لإنه لا حقوق لكم إلا بمشروع سياسي، حالكم حال كل شعوب العالم الذين نالوا حقوقهم بالنضال السياسي.

وإن كانت هذه الأسطر تخص الشعب الكلداني السرياني الآشوري المضطهد، نقول لشعبنا العراقي نحن مع آلامك يوميا،ً ونراقب كل شيئ على أرض العراق، ولن نُخيب وطننا العراقي وشعبه مهما تم تمزيقنا، ومهما كَثُرت الإحتلالات والفتن المقرونةِ بها، ولنا الباع الطويل في الحوارات، مع كافة أبناء الشعب الأصلاء لصنع دولة العراق الفدرالية الديمقراطية والتي تسعد شعبه، ولنا الرؤية الكاملة لبناء دولة العراق الفدرالية، ولدينا الآليات الفاعلة لذلك، ولنا إمكانية الوصول الى كل الشرفاء في العالم، من أجل العراق وشعبه وقد قلنا ومن مبادئ هذا الحزب العريق، بأننا عراقيون قبل أن نكون كلدان سريان آشوريين، ونحن عراقيون قبل أن نكون مسيحيون، هذا هو نهجنا ونحيا ونموت من أجله، يداً بيد مع شعبنا العراقي العريق المظلوم.

وبهذه (المناسبة الفضيّة) نقول لشعبنا العراقي والذي جزءاً منه شعبنا الأصيل الكلداني السرياني الآشوري إن الأعداء يريدون تضليلكم بإظهار السياسة (بصورةٍ عفنة) وإظهار العاملين بها بأنهم (فاسدين)، وإن (النظام الفدرالي والديمقراطية نُظم فاسدة)، وهم يبغون تعتيم عقول الناس، لكي يخلوا لهم الإنفراد بالفساد الذي صنعوه، لإن كل مجالات الحياة ليست فاسدة، ولكن الفاسدين هم الذين يستغلونها لأجل خلط الأوراق عليكم، و وضعِكم لا سمح الله في متاهات ضعف تمييز الشريف عن غيره والوطني عن غيره والحقيقي عن المزيّف، كونوا حذرين وعودوا الى التلاحم الوطني وإنبذوا كل فاسدٍ والثورة سوف تنتصر، ولا بد من التغيير ويبقى العراق وشعبه صامداً وسوف يبني دولته المعاصرة.

 

المجد والخلود لشهداء شعبنا العراقي

المجد والخلود لشهداء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري

المجد والخلود لشهداء حزب إتحاد بيث نهرين الوطني

    

                                                   المكتب السياسي 

                                         لحزب إتحاد بيث نهرين الوطني

                                                        2021-6-7

                                            في الذكرى الفضية لتأسيسه

 

قضايا شعبنا

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.