اخر الاخبار:
ارتفاع اسعار الدولار في بغداد واربيل - السبت, 28 كانون2/يناير 2023 11:00
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مخاطر الألعاب الالكترونيّة في قصّة" آدم والألعاب الالكترونيّة" للشاعرة ميساء الصّح// روز اليوسف شعبان

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

روز اليوسف شعبان

 

مخاطر الألعاب الالكترونيّة في قصّة" آدم والألعاب الالكترونيّة"

للشاعرة ميساء الصّح

روز اليوسف شعبان

 

يقع الكتاب الصادر عن دار الهدى ع. زحالقة عام 2018، في اثنين وثلاثين صفحة، رسومات منار نعيرات.

تعالج هذه القصة موضوعًا يشغلنا جميعًا، كأهل ومعلمين، ألا وهو انهماك الأطفال لساعات طويلة جدًّا في اللعب في الألعاب الالكترونية في الآيباد وفي الهواتف الخلويّة، الأمر الذي يشكّل خطرًا عليهم وعلى صحّتهم النفسيّة والاجتماعيّة والتربويّة والتعليميّة.

 

مرّرت الكاتبة رسالتها التربويّة الهامّة من خلال الطفل آدم، الذي يعيش مع أسرته المكوّنة من والده الذي يعمل مبرمجًا للبرامج الالكترونيّة، ووالدته واخته الطفلة مريم.

يقضي أدم جلّ وقته بعد عودته من المدرسة في اللعب في هاتف والده الخلويّ وحين يأخذه والده منه، يتابع اللعب في الآيباد، مما أزعج ذلك والديه. كانت الأمّ تصرّ على أن ينهي آدم أوّلا واجباته البيتيّة ومن ثمّ ينتقل للعب في هذه الألعاب. وقد حاولت مرارًا أن تقنعه بضرورة التخفيف من اللعب في هذه الألعاب مبيّنة له أضرارها. لكنّ آدم لم يصغ لكلام والدته. وكثيرًا ما كان يشعر بالندم لأنه كان يسبب الضيق لوالديه.

 

     ذات يوم حضرّت مدرسته فعاليات بمناسبة أسبوع الصحة، فقدمت إلى صفّه معلّمة جديدة حنونة واسمها أيضًا حنان، قدّمت للطلاب محاضرةً في مخاطر الألعاب الالكترونيّة مبيّنة لهم بالصور والشرائح تأثير هذه الألعاب على عقل ودماغ ونفسية الطفل. فهذه الألعاب تشجّع على العنف، كما أن الطفل يشعر بالوحدة ولا يستطيع تطوير علاقته مع الآخرين. ثمّ سألت المعلمة الطلاب إذا كانوا يعرفون أضرارًا أخرى للألعاب الالكترونيّة، وبدأ الطلاب في تعداد مخاطر هذه الألعاب التي سمعوها  من أهاليهم.

سأل آدم المعلمة : "كيف نقضي أوقات فراغنا"؟ أجابته المعلمة بالقراءة فهي تزيد الثروة اللغوية وتشعر القارئ بالمتعة وتصنع منه مثقفًا مخترعًا عالمًا.....

 

عاد أدم إلى بيته سعيدًا وقد قرّر الإقلاع عن اللعب بالألعاب الالكترونية واستبدال ذلك بقراءة القصص، وقد أخبر والدته بقراره وطلب منها التخفيف هي أيضًا من استعمال الهاتف الخلويّ وتخصيص وقت كافٍ له للعب معه كما أعلمها أنه سيطلب من والده أن يبرمج برنامجًا محوسبًا يبيّن فيه مخاطر الألعاب الالكترونيّة.

 

أنهت الشاعرة ميساء الصح قصّتها بقصيدة تربويّة وجّهتها للطفل :

" لا زلت طفلا واعدًا

في المحتوى ترعى الكثير

حتى تحقق منصبًا

تغدو مديرًا أو وزير

فارسم طريقًا آمنًا نسرٌ بآفاق يطير

وابعد عن الأخطار كي

تزهو دروبك والمصير

لا لا تخف من خطوة

كن واثقًا حين المسير

لا زلت طفلًا واعدًا

في المحتوى ترعى الكثير"

 

القيم في القصة: ظهرت في القصّة قيم تربوية هامّة مثل: ضرورة انتباه الأهل للألعاب الالكترونية التي يلعب بها أبناؤهم، وتخصيص وقت قصير ومحدّد لاستعمال الهاتف الخلويّ أو الآيباد.

ضرورة جلوس الأهل مع أبنائهم وتخصيص وقت للعب معهم. ومن الضروريّ جدًّا أن لا يستعمل الأهل أيضًا الهاتف الخلويّ بكثرة خاصّة أمام أطفالهم. فهم قدوة لهم، وبدلًا من ذلك يجب عليهم الجلوس مع أبنائهم واللعب معهم.

تشجيع الأطفال على قراءة القصص لما لها من فوائد جمّة.

زيادة الوعي وتثقيف الأطفال في مواضيع تتعلّق بالصحة من خلال فعاليات تثقيفيّة وتربويّة تقوم بها المدارس

إقناع الأطفال بضرورة الإقلاع عن اللعب بالألعاب الالكترونية بأساليب تربويّة محفّزة ومثيرة.

استخدام الحوار في التعامل مع الأطفال ومخاطبة عقولهم ومشاعرهم.

 

اللغة في القصة: لغة الشاعرة ميساء الصح جميلة وقريبة من عالم الطفل وقد استخدمت تعابير من عالمه  مثل: آيباد، لوحة الكترونية، ألعاب الكترونية وغير ذلك. كما أنها استخدمت الشعر التي أرادت من خلاله إيصال رسالة  تربوية للأطفال، وحثّهم على الحلم ورسم طريق المستقبل والابتعاد عن الأخطار، والسير بخطوات ثابتة نحو مستقبل واعد.

بقي أن نشير أنّ هذه القصّة مهمّة لأطفالنا وهي بلا شك توعويّة تحمل رسائل هامّة ، ومن الضروريّ تعليمها لطلابنا لعلّنا بذلك نساهم في إقناعهم بضرورة  الاقلاع عن اللعب في الألعاب الالكترونيّة والتخفيف من استعمال الهاتف الخلويّ والآيباد،  فبالتعاون بين الأهل والمدرسة  ننقذ أطفالنا من الانزلاق في مستنقع العنف، ونساهم في خلق جيل مثقف واعٍ  يتمتع بالصحّة الجسديّة والنفسيّة والعقليّة.

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.