اخر الاخبار:
تفاصيل قرارات جلسة مجلس الوزراء - الأربعاء, 16 حزيران/يونيو 2021 11:17
القبض على "أبرز" عنصر في شرطة داعش بأيسر الموصل - الثلاثاء, 15 حزيران/يونيو 2021 20:43
تظاهرة طلابية في جامعة صلاح الدين بأربيل - الثلاثاء, 15 حزيران/يونيو 2021 11:48
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

أبو العُرّيف// قصة: عالية فواز رحال

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

عالية فواز رحال

 

 

أبو العُرّيف

قصة: عالية فواز رحال

 

يُحكى أنّهُ في إحدى القرى، كان يعيشُ السّكّانُ في دِعةٍ وهدأةِ بالٍ، وكانوا إذا واجَهتْهُم مشكلةٌ يلجؤونَ ألى شخصٍ من قريتهم يُدعى أبا العُرّيف.

وقد رافقته هذه الكنيةُ ردحًا من الزّمن، حتّى نسيَ النّاسُ اسْمَهُ الشّخصيّ وكنيتَه الحقيقيّةَ.

وبمرورِ الزّمنِ أُصيبَ أبو العُرّيف بشَأْفَةِ التّكبّرِ، فصارَ يظنّ أنّه

المرجِع الأعلى، لكلّ رأيٍ وفكرةٍ في القريةِ، وصار يُلغي ويصادرُ آراءَ الآخرين، مع أنّه في حقيقةِ الأمر لم يكن يعرِفُ

أكثَر منهم، وكان في رأيِهِ مستبدًّا، أحيانًا يُصيبُ، وأخرى يخيبُ.

وفي أحدِ أيّامِ الحصادِ، كان رجالُ القريةِ يتفيّأون ظلَّ الجمّيزة الكبيرةِ، الواقعةِ على سفحٍ يُشرفُ على الحقولِ وقد استحصدت، واكتست لونًا ذهبيًّا، أين منه صفرةُ الذّهبِ النُّضارِ، وكانوا يوقدون نارًا خفيفةً في حفرةٍ أحاطوها بالحجارةِ،وصفّوا حولها أباريق القهوة والشّاي وجلسوا ينتظرون نسائمَ العصر ليواصلَ كلٌّ عملَه:هذا يذهبُ إلى بيدرهِ ،وذاكَ يحملُ منجله ويواصل الحصاد وكلٌّ لديهِ عملٌ

سيواصلَهُ، بعدَ أن عملَ الجميعُ حتّى بُعيْدَ الضُّحى.

أمّا النّسوةُ فكان بعضهنّ في البيوت والبعضُ تجمّعنَ عندَ الغدير يغسِلن الملابس ريثَما تدور عجلَةُ دوريّة المساء.وكانت بينهُنّ ابنةُ أبي العرّيف الوحيدةُ، وقد نقعَت عباءة أبيها البنّيّة في وعاءٍ لغسلها مع بعض الملابس.

وبينما كان معظم الرّجال تحت الجمّيزة، ظهرَ أبو العرّيف

من السّفح المقابلِ يُهروِلُ بعباءتِه الرّماديّةِ الفضفاضة، وكأنّهم

حدسوا أنّه عاتبٌ عليهم ، لِمَ لَمْ يُخبروهُ بمكان تجمّعهم، فاتّفقوا على اختلاق مأزق خفيفٍ يتندّرون بعرضه عليه

ليحلَّه ويُرضيَ بعضَ غرورهِ، ولمّا وصلَ أبو العُرّيف أجلسوهُ في صدر الدّيوان، فأخذَ أحدُهم جمرةً من النّار ووضعها خفيةً على ذيل عباءته دون ان يُحسَّ.

وما هي إلّا لحظات حتّى أخذت النّارُ تسري في أطرافِ عباءتهِ فصارَ يركضُ ويركضُ وهو يصيحُ :يا ويلي أطفِئوا ذيلَ عباءتي!!!!

فقال أحدُهم: تصرّف يا أبا العُرّيف، ألسْتَ تعرفُ كلَّ شيءٍ؟

وصار أبو العرّيف يركضُ والنّارُ تأكل ثوبهُ فظنّ النّاسُ أنّهُ سيقفزُ في الغديرِ، لكنّهُ عرَّجَ نحوَ أحدِ الحقولِ وصار يتدحرجُ فيهِ ظانًّّا أنّ هذا يُطفئُهُ، وأخذت ألسنةُ اللّهب تأكلُ هشيم َ الحقلِ وسنابلَهِ ، أمّا ابنتُهُ فحملت عباءتَهُ المُبلّلةَ وانطلقت وراءَهُ كالسّهمِ ولفّتْهُ بها حتّى أخمدتْ نارَ ثوبِه،وأمّا الحقلُ فقد أتت النيرانُ عليهِ كُلّهِ، رغمَ كلّ المحاولات الّتي بذلها أهلُ القريةِلإخمادِها.

ومنذُ ذلك النّهارِ، اعتزل أبو العرّيف مجالسَ الرّجالِ، والتزمَ

في إدارةِ شؤونِ بيته ، وظلّت ابنته الوحيدةُ تعتني به حتّى

يومِهِ الأخي

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.