اخر الاخبار:
عمرها نحو 5000 سنة.. قطعة اثرية تصل بغداد غداً - الإثنين, 06 كانون1/ديسمبر 2021 11:03
تظاهرات بمحافظات عراقية اليوم - الأحد, 05 كانون1/ديسمبر 2021 10:07
عودة التظاهرات الطلابية في إقليم كوردستان - الأحد, 05 كانون1/ديسمبر 2021 10:06
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

حين نمشي معاً// د. ادم عربي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. ادم عربي

 

حين نمشي معاً

د. ادم عربي

 

في عمق الكلام أنا أغور

كلمات للحن فيها أدور

ما للزنبق البري عبير

اذا ما فاح منك الاثير

حين نمشي معاً

في شارع المدينة العتيقة

غيمة الصيف فوقنا

وزندك تلتف حول خصري

أمامنا زهور وبحر

وخلفنا مراكب الصيادين

لماذا هذا الزهر

في حضرتك يستكين؟

حتى اذا  ما جلسنا

على مقعدك الحجري

نسيم البحر يغازلنا

ويبعثر شعرك الغجري

وقمنا نمشي

 نغطس في الزحام

وساد الضجيج

وتعطلت لغة الكلام

واشترينا اشياءنا الصغيرة

وعدنا

الى منبع النهر القديم

وشربنا نخب الحنين

وارتشفت من شفتيك

عصير التوت

وغازلتك موجة

قبل على الشاطيء

أن تموت

من عنقود فمك

استقطروا النبيذ

فشربت السماء

واحمرت وجنيك

وظهر الشبق الاحمر

عند الغروب

ورفعت الشمس يدها لك

مودعةً على صبح جديد

واعترضنا نجم

مشى على أناملنا

ولم يتعب

وحين كتبتُ عن عينيك

نقَّطَ ما اكتب

سمعتُ نبض قلبي

ولكنه كان نبضك

حتى الكلمات

كنتي تقولين

 هي ما اود ان اقول

حتى النظرات

كنت تنظرين

 هي ما أودُ أن  أنظر

لك المجد

فقد إستوقفكِ نجم قادم من السماء

وغافلني

بعد ان شربتُ من شفتاك

وراح يشرب

هنا سرُ الحالمين

هنا احلام العائدين

هنا امتزج قلبان

في قلب واحد

هنا غنينيا

بصوت واحد 

أنا يوسف يا سيدتي

إخوتي أرادوا قتلي

جريمتي

 أنني أحببتكِ

هكذ قال لي إمام الجامع

وحين قبلتكِ

تساقطت اوراق الشجر

وأرسل البحر موجات الشعر

وعبر الربيع دون ان يترك أثر

ذاهلاَ

على أمل أن يعود

في فصل آخر

أنا يوسف يا سيدتي

أخرجتيني

من نفسي

ومن أنياب الذئب

وتوجتيني

ملكاً على ملاككِ

هكذا قال لي

في الدرس الثاني

شيخُ الجامع

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.