اخر الاخبار:
ناشطون يرفضون القانون الجديد للانتخابات - الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2019 10:30
قصف يستهدف قاعدة بلد الجوية - الخميس, 05 كانون1/ديسمبر 2019 20:07
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

هَل الشعب الفرنسي افضل من الشعب العراقي!// نيسان سمو

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

نيسان سمو

 

عرض صفحة الكاتب

هَل الشعب الفرنسي افضل من الشعب العراقي!

نيسان سمو

 

على الشباب العراقي ان يحول ثورته الى ثورة علمية حقيقية كغرار الثورة الفرنسية! الشعب الفرنسي ليس بأفضل من الشعب العراقي فقط عليه أن يعي الحقيقة! وهذا وقتها!

 

الكل يعي ( بإستثناء كاتب السخرية هذه ) بأن الثورة الفرنسية العظيمة كانت نتيجة القهر والظلم والجوع الذي أوصله رجال الدين والسياسيين التابعين لهم او المشاركين معهم في تقرير وتفقير وتجويع الشعب الفرنسي .  ولكن في نفس الوقت علينا ان لا ننسى او نتغافل الدور العظيم الذي مهد له الكبار العظماء من المفكرين والكتاب والفلاسفة الغرب في توعية الشعوب على سياسة الساسة المتحدين مع رجال الدين في استغلال ذلك الانسان . نحن هنا نعي وندرك بأن تلك الظروف لم يحصل عليها الشعب العراقي بسبب ( شنو راح تذكر كل الأسباب ) ! لهذا سنقول لهم بأنكم لا تختلفون عن الشعب الفرنسي وعليكم ادراك واستيعاب أسباب المذاهب في جوعكم وفقرهم وظلمكم لهذا عليكم التخلص من تلك الظاهرة المستديمة العقيمة بترك وإلغاء كل الطائفية والمذهبية! هؤلاء متحدين مع السياسي الناهب والسارق في كل شيء ولكن كل حسب طريقته! هؤلاء اخطر وأبشع من السياسيين لأنهم يعون ما هم فاعلين! سيحاربونكم ويسجنونكم ويعتقلونكم ويقتلونكم وسوف لا يبخلون بأي ظلم يصل إليكم من اجل ترهيبهم وتخفويكم ولكن عليكم ان تدركوا ذلك ولا تهابوهم ! سيتحالفون مع الشيطان ضدكم وسيفتون ضد نظالكم وعدالتكم وصحة مطالبكم ولكن هيهات ان تركنوا او تستسلموا لهم ! لا دين لهم ( هاي اشلون رهمتها رجل دين لا دين له ) !!!!!!!! ولا ضمير عندهم ولا حقوق يقرون بها فعليكم ادراك ذلك والضرب على ذلك الوتر! صادقاً كل المصائب والجرائم والقتل والتشريد والتهجير والفقر والظلم التي أنتم فيه بسببهم ولا غير ذلك ! في كل سخرية اسخرها اركز على ذلك الجانب لانه الاهم في كل شيء . نظموا انفسكم وتثقفوا افكاركم واجعلوها كالثورة الفرنسية مسك الختام والتخلص من هذا الاٍرهاب المستديم ! سيحاولون وبشتى الطرق ولكن اياكم ان تهتزوا  او تتراخوا او تسامحوهم على جرائمهم ! اجعلوها ثورة حقيقية علمية ضد البائت من الاوهام . اجعلوها مسك الختام للأوهام والتخلف . حرروا انفسكم من هذا التعسف الذي يقتلكم ولالاف السنين بإسم نفس الدين ( هل رأيتم دين ارهابي او قاتل ) ! لتكن ثورة المثقف ضد المتخلف ! انظروا الى العالم والإنسان المتحرر في ارجاء العالم كيف تحرر وكيف تخلص ولماذا ! هذا السؤال سأوجه لكم ! لم يتخلص ولَم يتحرر ولَم يبتسم إلا عندما ركن مسرحية الاديان والمذاهب جنباً ولعن كل من يتحد او يعمل معها ! المسألة قد تكون معقدة للبعض نوعاً ما ولكننا هنا نحاول ان نبسطها لماذا نحن جوعانين ومتخلفين ومظلومين ومقهورون بالرغم من اننا ارض الأنبياء والرسل والأديان ! الجواب ببساطة لأنهم السبب ( شوف الشغلة اشكد سهلة ) ! اتحدى هنا اي إنسان على وجه المعموره ( اتحدى مشانكم ) ان يأتي ويقول غير ذلك ! هذه هي الحقيقة والنقطة التي نصبوا اليها ! طبعاً قد لا يستوعب البعض ما أقوله والاخر قد لا يصدقه ولكن صادقاً ( شنو تريدون احلف بشنو  راح احلف ) هذا هو طريق الخلاص الحقيقي ولا يوجد طريق اخر ومرة اخرى اتحدى اي إنسان في العالم ان يحضر ويقول عكس ذلك ( للمرة الثانية اتحدى العالم من شأنكم ) ! اختصاراً ولا أحب الاطالة والثرثرة ( ليش اكو ثرثاريين ) هذه فرصتكم الاخيرة فإذا اجتم فيها كان الفرج العظيم واذا ما تهاونتم او لم تسمعوا الكلام فستعودوا الى نقطة متأخرة جداً ستدفعون  الكثير والكثير وحتى قرون  للتخلص منها ( شوف في النهاية لا مفر لك غير التخلص منها ). اخلص منها الْيَوْمَ قبل قرون اخرى تضيع لك ولأجيالك . سوف أكرر هنا اجعلوها ثورة حقيقية علمية على غرار الثورة الفرنسية وستشاهدون وتشعرون بنتائجها ! لا تفوتوا الفرصة لانها قد لا تتكرر! أكرر لانها قد لا تتكرر وبالتالي الضياع في كل شيء . لا تثقوا بالطائفي والمؤمن والمذهبي وفاقدي الضمير من السياسيين ان اسمهم على شاكلتهم . عندما يعي الشعب الحقيقة فلا دكتاتور او امام او خليفة قادر على ردعه او ايقافه أنتم الحقيقة الوحيدة . انهم يقتلونكم ويسلبونكم بحجة هذا شيعي والاخر سني والثالث كردي والرابع مسيحي ( اخاف أقول اشوري او كلداني شوف الحقارة ) ولكن في النهاية أنتم لا شيعه ولا سنة ولا سريان أنتم اخوة في الانسانية وغير ذلك كله هراء في هراء!

 

اذا تهاونتم او توقفتم سيسحلونكم ويقتلونكم واحد بعد الاخر! انهم يعرفونكم ويصورونكم ويتربصون لكم فلا تدعوا الفرصة تضيع من ايديكم !اكرر انهم سيسحلونكم ويقتلونكم واحداً بعد الاخر !أي نهاون او إسترخاء او التوقف ستكون نهايته مُرة لكل مشارك في هذه الثورة.

 

الحرية والمساواة والتآخي كانت نتيجة الثورة الفرنسية فهل هذه المطالب ضد المذهب او السياسي او المسيطر على مُقدرات الشعب! هل هي مطالب تكفيريه ! ألم تطالب كل المذاهب وجَم الاديان بالحرية والمساواة والتآخي فلماذا يقفون ضدها ( شوفوا نحن لم نأتي بشيئ من عندنا بل من الاديان أنفسها ) !! إنها الفرصة المهمة جداً في تاريخ العراق وشعبه فلا تهملوها ولا تتركوها ولا تتقاعسوا عليها ! بَل اتحدوا وتآخوا وسَيلين كل شيء في النهاية أمامكم. إنها نقطة البداية!

 

لا يمكن للشعوب المتخلفة أن تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر !

 

نيسان سمو 14/11/2019

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.