اخر الاخبار:
قصف يستهدف قاعدة بلد الجوية - الخميس, 05 كانون1/ديسمبر 2019 20:07
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

ايران ليست المدينة الفاضلة وعليها إحترام النسيج العراقي// كامل زومايا

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

كامل زومايا

 

عرض صفحة الكاتب

ايران ليست المدينة الفاضلة وعليها إحترام النسيج العراقي

كامل زومايا

 

قبل أيام كتب أحد الأصدقاء في التواصل الاجتماعي موقفا سلبيا من تظاهرات شعبنا العراقي وحاول إلصاق بعض التجاوزات على المال العام والممتلكات الخاصة ، بأنه من عمل المتظاهرين وكان ردي له في صفحته عبر التواصل الاجتماعي ، بأن اكثر التجاوزات المخطط لها  هي من عمل ذيول ايران ، وتبين من خلال ردود اصدقائه، بأنهم يعرفون مواقفي السلبية من ايران الاسلامية واني عنصري وحاقد ووو الخ ، ولابد لي من خلال هذه الأسطر أن أوضح بعض الحقائق عن تدخل ايران السافر في مناطق شعبنا الكلداني السرياني الآشوري  في سهل نينوى منذ انهيار النظام الديكتاتوري في نيسان 2003  بعيدا عن التظاهرات التي انطلقت في الاول من تشرين الاول 2019 هذا اولا ، وثانيا الدفاع المستميت عن الجارة ايران من قبل البعض وكأنها المدينة الفاضلة ، ذكرني هذا الموقف ما حدث معنا في 1990 في سجن ابو غريب وكنت شاهد على ذلك في قسم الاحكام الخاصة للسياسيين ابان النظام الديكتاتوري البائد، سأتناولهما كل على حده:-

 

1- موقف ايران وتدخلها السافر في مناطق شعبنا في سهل نينوى 

تسعى ايران الاسلامية ان يكون لها وجود في عموم العراق وخاصة في سهل نينوى للوصول الى سوريا ، وذلك من خلال ادواتهم من بعض الاحزاب والاطراف الاسلامية بإدارة القنصل الايراني الذي يتحرك بكل سهولة ووقاحة في المنطقة دون أي اعتراض من الحكومة العراقية بالرغم من تدخل القنصل الايراني في عمليات التغيير الديموغرافي في سهل نينوى وتخريب النسيج الاجتماعي بين أبناء الأقليات في سهل نينوى المتآخيين فيما بينهم من الشبك والايزيديين والكاكائيين وشعبنا الكلداني السرياني الآشوري وبعض القرى العربية والكردية في المنطقة، وهذا الصراع المحموم ليس وليد اليوم وليس له علاقة بالثورة العراقية التي انطلقت في الاول من تشرين الاول 2019 ، وهنا لابد لنا ان نؤكد بشكل مؤثق إن عمليات التغيير الديمغرافي التي طالت مناطق شعبنا في سهل نينوى بعد انهيار النظام الديكتاتوري في نيسان/ 2003  ولحد الان ألحقت بديموغرافية المنطقة أكثر مما فعله النظام الديكتاتوري طيلة حكمه الجائر لمدة 35 سنة، ولدينا من الوثائق ما يدل على ذلك وليست افتراءات وقد حاولنا إلفات نظر الرأي العام المحلي والدولي والحكومة العراقية لكي تتحمل مسؤولياتها في حماية هوية شعوب المنطقة في سهل نينوى من الزوال  والحد من عمليات االتغيير الديموغرافي ونزيف الهجرة  من خلال عقد مؤتمر دولي بعنوان مؤتمر أصدقاء برطلة للفترة 23 و24 تشرين الثاني 2013 تحت شعار ( لا للتغيير الديموغرافي لمناطق المسيحيين في العراق ) ممكن الرجوع اليه  الروابط ادناه..

 

إن صراع ايران مع امريكا والدول الاقليمية لسنا معنيين بهذا الصراع لا من قريب ولا من بعيد ، وليس هناك تبرير من قيام ايران الاسلامية في محاولاتها الحثيثة ولحد اللحظة في الاستيلاء على مناطق شعبنا عبر سياسية الترغيب والترهيب بشكل مباشر او غير مباشر كوننا الحلقة الضعيفة في المنطقة وعدم تحمل الحكومة العراقية لمسؤوليتها لكونها حكومة طائفية وضعيفة،  ولكن مع هذا، سنبقى نرفض تلك السياسات وسنبقى نرفض عملية الاستيلاء عبر ادواتها، ومن ارتضى ان يكون تابعا ذليلا لاجندة ايران في المنطقة ويراهن عليها بعيدا عن قيم وطنه سيكون هو الخسران في النهاية مهما طال الزمن ، سيتعافي العراق وبشائر التعافي قادمة ولائحة في الأفق انها ارادة الشعوب علينا الايمان بها..

 

ثانيا ايران المدينة الفاضلة للمسلمين الشيعة

وافق العراق وايران على انهاء الحرب العبثية في 20 آب / 1988 بعد موافقتهم على قرار مجلس الامن المرقم 598 ومن ضمن الاتفاق ، تم اصدار عفو عام للهاربين من الحرب، وعادت أول وجبة من ايران الاسلامية 103 من الهاربين بإرادتهم الى العراق، ولكن حال تسليمهم للسلطات العراقية تم اعتقالهم وتقديمهم بما يسمى "محكمة الثورة" وتم حكمهم بالسجن المؤبد بالرغم من قرار العفو الصدامي.

تم نقلهم الى سجن ابو غريب وتم ايداعهم لمدة اسبوع تقريبا في محجر (الاستقبال) قسم الاحكام الخاصة قبل توزيعهم على ردهات وخيم وجملونات قسم الاحكام الخاصة في سجن ابو غريب، في هذه الاثناء كنا نستمع جميعا بأن في المحجر هناك 103 سجين العائدين او الذين فروا من المدينة الفاضلة ايران الاسلامية وعودتهم طواعية الى جهنم صدام...

 

بدأت الحلقات النقاشية بين جماعات حزب الدعوة والمجلس الاعلى والعمل الاسلامي ووو..الخ في جملونات سجن الاحكام الخاصة والمقفلة لتبيان الموقف من هؤلاء الفارين من جنة النعيم وبعد النقاش فيما بينهم وكأنهم يعيشون ايام الرسول وقبل الإسلام تم الاتفاق على مايلي :-

1- عدم الجلوس والأكل معهم لانه حرام ( مرتدين) 

2-  يجب مقاطعتهم، ممنوع البيع والشراء معهم في البسطيات المفروشة في باحة السجن البسيطة ( نمنم ، كصب، خيط نايلون ،حاجات لصناعة الحقائب (الجنط)  البيسطة ...الخ

3- فصل حماماتهم عن حمامات المؤمنين (جنابة، وغير مستحبة والمكان الرطب والاتصال وفشل الوضوء وووالخ ) هكذا كانوا يتصرفون مع سجناء المسيحيين والايزيديين وسجناء القوى اليسارية والديمقراطية، لأن في معتقداتهم بأن هؤلاء كفرة، وكذلك اعتبروا جماعة 103 ايضا كفرة مرتدين لكونهم رفضوا فضائل المدينة الفاضلة لايران الاسلامية.

الى جانب ذلك اعتبارهم خونة بعثيين ووكلاء امن يجب اخذ الحيطة والحذر منهم، واعتبارهم مرتدين لانهم رفضوا طاعة ولاية الفقيه للدولة الاسلامية الفاضلة في العالم.

 

 

حقيقة جماعة 103

بعد توزيع المحكومين جماعة 103 على خيم وجملونات القسم الاول والثاني في قسم الاحكام الخاصة في سجن ابو غريب، تبين بأن اغلبهم كانوا يصلون ويصومون وهم شيعة اقحاح ولكنهم كفروا بسياسة الملالي في ايران وبمدينتهم الفاضلة بسبب انتهاك ابسط حقوقهم الانسانية والنظرة الدونية والعنصرية لغير الفرس، وتأكدوا عن قرب لا توجد الدولة الاسلامية الفاضلة الا في مخيلتهم قبل هروبهم من العراق واللجوء الى ايران.. (الحديث طويل عن اوضاع السجن والسجناء في ذلك الوقت)

 

ايران جارة علينا احترامها وعلينا ان نحترم تطلعات الشعب الايراني وخصوصيته ولكن في نفس الوقت ، على ايران أن تحترم خصوصية الجيران ومن حقنا كشعب عراقي أن ندافع عن حقوقنا واستقلالنا وعدم قبول التدخل في شؤوننا، ومن يعتقد إن ايران النموذج المتميز في المنطقة، وإن  ايران مدينته الفاضلة في تطبيق الاسلام أو السعودية أو تركيا أو تركيا ، بأمكانه ان يقطع تذكرة سفر ذهاب فقط  ويتنعم هناك بحرية بتلك الدول بدون دوخة راس له ولنا...

 

كامل زومايا

للاطلاع على اعمال مؤتمر اصدقاء برطلة

https://ishtartv.com/viewarticle,51091.html

 

البيان الختامي لمؤتمر اصدقاء برطلة للفترة 23 و24 تشرين الثاني 2013

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=388596&r=0

 

 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.