اخر الاخبار:
القبض على 82 إرهابياً في البصرة وديالى - السبت, 10 نيسان/أبريل 2021 20:21
نيجيرفان بارزاني يصل إلى بغداد - السبت, 10 نيسان/أبريل 2021 10:36
العراق يفتح أبوابه لأكثر من 30 دولة - السبت, 10 نيسان/أبريل 2021 10:35
الاطاحة بزعيم داعش في كابول - السبت, 10 نيسان/أبريل 2021 10:30
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

الحزب الديمقراطي الكوردستاني اثبت عراقته كوردستانيا وعراقيا وعالميا// لؤي فرنسيس

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

لؤي فرنسيس

 

عرض صفحة الكاتب 

الحزب الديمقراطي الكوردستاني اثبت عراقته كوردستانيا وعراقيا وعالميا

لؤي فرنسيس

 

 فكوردستانيا:  هو اول حزب كوردستاني يتأسس من توحيد الافكار والاحزاب والشخصيات السياسية والمثقفة في كوردستان عام 1946 من اجل قضية جوهرية تخص الملايين من الكورد والكوردستانيين تم تفريقهم على عدد من الدول في معاهدة سايكس بيكو السيئة ، وهضمت حقوقهم في تلك الدول، كما وتأتي عراقته في كوردستان كونه نابع من عائلة كوردية قومية مؤمنة بالكوردايتي  لم تقبل المساومة على الحقوق رغم كل الاغراءات التي قدمت لها، ان كان في العراق او في تركيا او في ايران او سوريا وتحملت تلك العائلة المناضلة كل المصاعب من اجل قضيتهم التي نذروا انفسهم من اجلها .

 

فعمل الحزب الديمقراطي الكوردستاني خلال مسيرته النضالية داخل كوردستان على نشر ثقافة الحوار والتسامح داخل البيت الكوردي خصوصا بين الاحزاب والعشائر وتحريم اللجوء إلى القوة والسعي لتدويل القضية الكوردستانية على جميع المستويات وتثبيت حدود كوردستان والدفاع عن حقوق جميع الكورد الساكنين في المناطق الاخرى من العراق كجزء غير مجزأ من الأمة الكوردية .

 

اما عراقته عراقيا:  فهو الحزب الاول الذي ناد بالديمقراطية للعراق ولم يكن يبحث عن امتيازات او مناصب لشخوصه اسوة بالاحزاب الاخرى التي كانت على الساحة حينها، وانما كان يبحث عن تحقيق العدالة بكل اوجهها ، منذ ان كان يحكم العراق ملكا ثم رئيسا جمهوريا وفي جميع الحكومات التي توالت على حكم البلد كان معارضا ايجابيا لايبحث عن الحروب والقتال ولا عن مناصب لكنه كان يدافع عن كيانه ووجوده دائما ، ليستطيع المطالبة بحقوق مجمل الشعب العراقي منذ مؤتمره الاول الذي عقد في  16/8/1946، وكان  في منزل (سعيد فهيم) بمدينة بغداد وبشكل سري، حيث شارك فيه (70) ممثلاً وفي  المؤتمر الثاني الذي عقد في شهر آذار من عام (1951) في منزل (علي حمدي) بمدينة بغداد، وكان المؤتمر بمشاركة قرابة (30) ممثلاً عن الفروع ولجان مناطق البارتي وفي المؤتمر الثالث الذي عقد في 26/1/1953 في مدينة كركوك وبمشاركة قرابة (35-40) ممثلاً وفي المؤتمر الرابع الذي عقد في فترة 4-7/10/1959 في منزل (كاكه زياد) بمدينة بغداد، حيث كان المؤتمر بإشراف البارزاني الخالد مباشرة وفي  المؤتمر الخامس الذي عقد في شهر أيار من عام (1960) في مقر الحزب حينذاك بمدينة بغداد ، وكل هذه المؤتمرات تعتبر دليلا واضحا على ان الحزب الديمقراطي الكوردستاني كان عراقيا بامتياز كون المؤتمرات الخمسة الاولى جميعها عقدت في بغداد ماعدا المؤتمر الثالث عقد في كركوك الكوردستانية ولو لاحظنا مسيرته المشرفة من عام 1946 الى ايلول عام 1961 واندلاع ثورته الوطنية الاولى في 11 ايلول 1961 يسعى لبناء مجتمع مدني يسوده القانون وتكافؤ الفرص يتعايش فيه الجميع في ظل سلطة وطنية نزيهة وشفافة، وتحقيق التعددية السياسية، وتداول السلطة سلميا ويسعى لارساء النظام الديمقراطي البرلماني في العراق بالشكل الذي يضمن للعراقيين حق مواطنة كاملة، ويحفظ للعراق مكانته الدولية ويضمن استقلاله وسيادته ، وترسيخ وتعزيز الوحدة الوطنية بين كوردستان والعراق وضمان مشاركة جميع مكونات الشعب العراقي في المؤسسات الدستورية واقامة علاقات طيبة مع الاحزاب الوطنية العاملة في والعراق والتي تؤمن بالتأخي الوطني وتعترف بحق الشعب الكوردستاني في تقرير مصيره.

 

اما عراقته دوليا:  فهو الحزب ربما الوحيد المسالم في العالم ناضل لاكثر من سبعة عقود يطالب فيها العالم ان ينظر الى شعب فرق بين اربعة دول تنتهج نهج قومي شوفيني ضد المختلفين قوميا عن سكانها ، وكان الحزب دائما متمسكا باهداف الامم المتحدة ومبادئها واحترام المعاهدات والمواثيق الدولية وكان يسعى في مجمل مسيرته الى تقوية العلاقات مع دول الجوار وتعزيزها على اساس مبدأ المصالح المشتركة وهو من الاحزاب القليلة التي قامت بحملة دولية لحث الدول والمنظمات الدولية وخصوصا الامم المتحدة للدفاع عن الشعوب المقهورة ومساندة جهودها من اجل استقلالها وإقامة افضل العلاقات مع الاحزاب العالمية ولاسيما تلك الاحزاب التي تؤمن بالديمقراطية وحقوق الانسان وتعترف بحق الشعب الكوردستاني في تقرير مصيره.

 

نعم انه حزب عريق وجدي وله قضيته التي تتفرع كوردستانيا وعراقيا ودوليا وله فروعه في غالبية دول العالم وهو على علاقات طيبة مع المؤسسات والحكومات والاحزاب والافكار والشخصيات التي تؤمن بالحقوق المشروعة للبشرية اجتماعيا وثقافيا واقتصاديا وسياسيا........ نعم انه الحزب الديمقراطي الكوردستاني  الذي سوف يعقد مؤتمره الرابع عشر في 26 ايار 2021 مع ذكرى اندلاع ثورة كولان التقدمية المباركة والتي اندلعت  في السادس والعشرين من ايار 1976 وانا متأكد بان كوادره واعضائه سوف يكونون مضحين وعلى اتم الاستعداد لانجاح هذا المؤتمر المقدس والذي سوف يجدد الحياة داخل الحزب ويرفع من شأنه عاليا على المستوى العالمي ليكون مناضليه انموذجا حيا ملتزما بالمبدأ والنهج الخالد امام جميع مناضلي العالم ....ومن الله التوفيق

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.