اخر الاخبار:
ارتفاع اسعار الدولار في بغداد واربيل - السبت, 28 كانون2/يناير 2023 11:00
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

محطات طبية

• الكحول تأثيراته هدّامة جسمانياً وأجتماعياً ـ القسم الثاني ـ

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. مزاحم مبارك مال الله

الكحول تأثيراته هدّامة جسمانياً وأجتماعياً

 ـ القسم الثاني ـ

 

ثالثاً ـ تأثيراته على درجة الحرارة

تنخفض حرارة الجسم عبر آليتين:ـ

أ)أنتشار حرارة الجسم الكامنة الى الأوعية الدموية التي توسعت.

ب)أعاقة عمل مركز تنظيم حرارة الجسم في الدماغ.

لذلك فالكثير من محتسي الكحول يعانون من مشاكل قلبية حينما يتعرضون لتيار الهواء البارد.

رابعاً ـ تأثيراته على الجهاز الهضمي

 

  • أ‌)       بالجرعات القليلة:
  • 1.   ينبه الغشاء المخاطي للمعدة ويزيد من أفراز حامض الهيدروكلوريك ومن العصارات الهاضمة في البنكرياس والكبد.
  • 2.   يهيئ أجواء المعدة للأصابة بالقرحة.
  • 3.   يؤخر مرور المواد الغذائية المهضومة الى الأمعاء.
  • ب‌) بالجرعات الكثيرة:
  • 1.   أضطراب في هضم البروتينات.
  • 2.   ألتهاب الكبد والمعدة الحاد.
  • 3.   ألتهاب الغشاء المخاطي المزمن الضامر(يحصل ضمور)فيقل أفراز حامض الهيدروكلوريك المهم جداً في عملية الهضم.
  • 4.   يتداخل في تمثيل فايتمين ب 12 ، وفي أمتصاص حامض الفوليك فيسبب الوهن والشعور بالكسل.
  • 5.   يتداخل في أمتصاص الحديد مسبباً فقر الدم.
  • 6.   يهيئ الأجواء لألتهاب البنكرياس النزفي الحاد(تصاحبه آلام شدية جداً في منطقة البطن والظهر على طول الخط المستعرض)والذي يتم تشخيصه بأرتفاع نسبة أنزيم الأميلس.
  • 7.   يسبب الكحول بفقدان الشهية وتقيؤ صباحي.
  • 8.   يحصل الأمساك جراء تلكؤ حركة الأمعاء ، وفي حالات أخرى يسبب أسهالات.
  • 9.   يهيئ الأجواء لأصابة الكبد بـ (التشمع) وهي المرحلة النهائية في تلف الكبد حيث يصاب المدمن بما يلي :ـ
  • ·       تنخر خلايا الكبد.
  • ·       أرتفاع نسبة المادة الصفراء فيحص اليرقان(وهو ليس ألتهاب الكبد الفايروسي).
  • ·       أرتفاع نسبة الدهون بالدم.
  • ·       أرتفاع ضغط الدم البابي(الدورة الدموية الكبدية).
  • من المفيد أن نذكر أن الكحول يتأكسد في داخل الجسم من مادة الأيثانول الى مادة الأستلديهايد الأكثر سمية القاتلة لخلايا الكبد.

 

كما أثبتت الاحصائيات أن الكحول سبب مباشر بألتهابات الفم، البلعوم، المرئ والأمعاء وكذلك الأصابة بالسرطان.

أن متناولي الكحول بأستمرار وبكميات غير محسوبة تراهم يعانون من قرحة المعدة والأمعاء.

خامساً ـ تأثيراته على تمثيل المواد

أ)تأثيره على مستوى السكر في الدم:الجرعات العالية تسبب أرتفاع نسبة السكر نتيجة تغيرات بايوـ كيمياوية معقدة جداً تسبب تحليل الخزين المهم في الكبد (كلايكوجين).أما لدى المدمنين فالكحول يسبب نقص في مستوى السكر جراء تأثر الكبد وتلكؤ عمل البنكرياس.

ب) تأثيره على الشحوم:نتيجة تأثر الأحماض الدهنية بمجمل عملية التمثيل الغذائي فأن نسبة الدهون وبأنواعها الضارة ترتفع بشكل ملحوظ.

ت) تأثيره على البروتينات:نتيجة تأثر الكبد فأن تصنيع البروتينات بالكبد يتأثر جداً أضافة الى حصول التلكؤ بأمتصاصها في الأمعاء مما ينتج عنه أرتفاع نسب المواد السامة في الدم.

ث)تتأثر العديد من الهورمونات، وكذلك التعامل الكيميائي والفيزيائي في داخل الجسم لعناصر مهمة كالصوديوم والبوتاسيوم وما ينتج عنه(خصوصاً حينما يبدأ الكبد بالتأثر التخريبي لخلاياه)حصول تجمع السوائل(الوذمة) في الجسم كتورم القدمين أو تجمع السوائل في البطن.

سادساً ـ تأثيراته على المسالك البولية

يعرقل عمل الهورمون المضاد للأدرار الذي يفرز في الغدة النخامية وبالتالي فالذي يتناول الكحول يعاني من زيادة كمية البول.

سابعاً ـ تأثيراته على الجهاز التناسلي

 

  • ·       يؤثر على نشاط هورمون التوستيسرون والذي يؤدي الى ضعف النشاط الجنسي بل وحتى الرغبة الجنسية، والمدنون يعانون من تباعد الرغبة الجنسية مع ملاحظة سرعة القذف والتي ينتج عنها تعجيل في أنطفاء رغبة الطرف الثاني.
  • ·       حالات عقم الذكور تم تسجيلها أضافة الى ضمور الخصية وكبر حجم ثدي الرجل.
  • ·       هناك نظرية حديثة مفادها أن مدمني تعاطي الكحول من الذكور هم الأسرع في بلوغ ما يُطلق عليه اليوم(سن يأس الرجال).
  • ثامناً ـ تأثيراته على الحمل والجنين
  • 1.   يجتاز الكحول المشيمة فيؤثر على الجنين بشكل مباشر، وأن حصول الأجهاض لدى المدمنات أكثر من غير المدمنات بثلاثة مرات.وحينما يولد الطفل لأم مدمنة فأن الوليد سيعاني من(متلازمة الحرمان الكحولي) حيث يعني الوليد من أختلال عضلي، هيجان ، أزرقاق البشرة.
  • 2.   الكثير من حديثي الولادة لأمهات مدمنات يولدون بتشوهات خلقية مثل صغر حجم الجمجمة والدماغ، تغير في تنسيق الأنف والعينين. كما أثبتت الدراسات الى أن هؤلاء أذا ما كبروا فأنهم أكثر عرضة للأصابة بالأورام الخبيثة ناهيك عن تأخرهم بالتطور الزمني لأقرانهم.

 

تأثيرات الكحول الأجتماعية

يتضح مما سبق أن للكحول تأثير مباشر على أفعال وأنعكاسات أفعال الأنسان من خلال تأثيراته المتعددة على الجهاز العصبي المركزي والمحيطي الناتجة عن تأثر مراكز السيطرة الحسية والحركية لديه وبالتالي على القابلية الذهنية في التعامل مع الحدث أو مع الظرف أو المحيط.

ولمّا نقول: أفعال، ردود الأفعال،الحس، الحركة، الذهنية..الخ أي بمعنى أشمل:هو تأثير الكحول على السلوك،ولكل سلوك يوجد فاعل(أي الذي يتناول الكحول) وكذلك يوجد متلقي (أي الأخرين المحيطين به)،ولمّا كان لكل فعل رد فعل يعاكسه بالأتجاه(ومن الناحية الأجتماعية ليس بالضرورة أن يساويه بالمقدار) لذا فنتوقع أن الشخص الذي يتناول الكحول بكميات غير محسوبة ،أو كأدمان سيواجه مشاكل شخصية وعامة أجتماعية، وأهم كل التأثيرات الشخصية هو فقدان المكانة والمنزلة الأجتماعية. أما تأثيراته الأجتماعية العامة فالسلوك السلبي(غير المنطقي وغير السَوي أو غير المبرر) الذي يمارسه محتسي الخمر سيواجه حزمة من ردود أفعال ربما تؤدي الى نتائج سلبية وخيمة تترتب عليها مواقف تغّير المجرى الطبيعي لحياته وفي حدها الأدنى.

غالباً ما يُثار محتسي الخمر فتكبر أصغر مشكلة لديه أو يتوسع خلافٍ ما، لذا نجد الصور التالية في أغلب الحالات:ـ

 

  • 1.   مشاكل مالية بسبب ما يتطلب شراء المشروبات الكحولية.
  • 2.   مشاكل عائلية تتمثل بالزعل، أعتداءات كلامية وأخرى عنف جسدي، والتي في الغالب تؤدي الى تدخل أطراف أخرى، ناهيك عن زيادة عدد حالات التفريق والأنفصال بين زوجين بسبب هذه المشاكل.
  • 3.   الأنعكسات السيئة في المعطيات العامة لبناء الشخصية لدى أولاد وبنات ذلك الأنسان الذي يمتاز بفقدان التوازن  بتصرفاته جراء تناول الخمر.
  • 4.   تكسر أواصر العلاقات الأجتماعية التي تربط هذه العائلة بمجموعة من العوائل مع فقدان أو زعزعة التواجد الأجتماعي للشخص المعني وأهتزاز صورته لدى باقي أفراد العائلة، علماً هناك الكثير من الذين يتناولون الخمر يتمتعون بالعقلانية والتركيز وبعلاقات أسرية جيدة ،وسبب ذلك هو عدم عبور الحدود في تركيز كمية الكحول في الجسم.
  • 5.   الخسارة الأنتاجية جراء فقدان القدرة الزمانية والعضلية للمشتغل.
  • 6.   خسائر مالية جراء حصول الأمراض بسبب تناول الكحول المفرط وخصوصاً ما يتعلق بالكبد، وما يشكل ذلك من عبْ كبير على العائلة.
  • 7.   غالباً ما يكول محتسي الخمر مدخناً، فعدد غير قليل من حالات الحريق تم تسجيلها جراء عدم الأدراك أو تشوش الأدراك الحسي.
  •  

 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.