اخر الاخبار:
2483 إصابة جديدة بفيروس كورونا في العراق - الخميس, 26 تشرين2/نوفمبر 2020 19:46
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

وحدة شعبنا فقط في المقابر// لطيف نعمان سياوش

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

لطيف نعمان سياوش

 

عرض صفحة الكاتب 

وحدة شعبنا فقط في المقابر

لطيف نعمان سياوش

 

صباح اليوم زرت مقبرة عنكاوا لاحظت أضرحة العجائز والشيوخ، الصغار والشباب من:-  الكلداني– الآشوري– السرياني– الارمني– الصابئي كلها جنبا الى جنب..

روادتني تساؤلات ووشائج حيوية، وأنا اتصفح اسماء الراحلين والراحلات، وأقول:-

إن كان الموت يجمعنا لماذا تفرّقنا الحياة ولاتجمعنا لطالما نحن أحياء؟

طوائف متعددة، كنائس متعددة.. أما ألاحزاب الكثيرة فلا  نفع لها ولاجدوى  منها.

 

(10) برلماني الكوتا موزعين بين المركز والاقليم متناحرين فيما بينهم على مدار السنة يعجزون ان يعملوا أي شي لنا... جلهم لاينطقوا أربع كلمات خلال أربع سنوات تحت قبة البرلمان لأنهم يؤتمرون بأوامر الاحزاب التي تقودهم ويعملون لمصلحتها بإستماتة غريبة غير مكترثين لقضايا شعبهم وآلامهم، وغبنهم، والتجاوزات التي طالتهم وتطالهم كل يوم، وكأنهم غرباء عنّا ..لا بل اشعر احيانا بأنهم لاينتمون الينا البته..

 

منذ سنوات طويلة وخصوصا بعد 2003 الآشوري المتشدد يقول أنا الاصل والفصل، الكلداني المتشدد يقول نحن الاغلبية، ونحن الاصل، السرياني كذلك..

امتلأت صفحات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية العديدة المعنية بشعبنا بالجدالات العقيمة والسفسطة، وغالبا ما تصل الى حد التشهير ببعضهم البعض،  وأحيانا السب والشتم!!

 

أنا أسأل كل المتشددين من كافة الاطراف والجهات، وخصوصا السياسيين منهم:- ترى ماهي النتائج؟.. وما الذي جنيتموه؟.. والى متى؟.. ما الذي قدمتموه لشعبكم؟....الخ .. أسئلة كثيرة أخرى تؤرقني ليل نهار..

 

هذا يتسائل بسخرية (ماهذه التسمية القطارية؟) .. وآخر يأتي بمصدر من الكتاب الفلاني والمؤرخ الفلاني بأنه هو الاصل والآخرين لاشيء، وثالث يتهم غيره لاتأريخ له ولا جغرافية.. وهؤلاء تحديدا هم أكثر ممن فشلوا في إيجاد تسمية تجمع بين جناحيها ابناء الشعب الواحد..

كلنا نعرف جيدا هناك جهات تهلل وتصفق لهذا التشتت، ولو ذهبت بعيدا قليلا اقول هذه الجهات تشجع وتدعم فرقتنا لا بل تكافىء من يسعى لتمزيقنا..

لن انس مقولة صديقي الراحل شمايل ننو وحكمته عندما كان يقول مؤكدا:- (قل ماتشاء. قل أنا كلداني- آشوري- سرياني- كلدو آشوري- آرامي..الخ ، لايهم أبدا لكن فقط عليك أن تؤمن بأننا شعب واحد)..

 

نعم راودتني هذه المشاعر وأنا أقرأ على قطع المرمر وقبور الراحلين أسماء جميلة  لأعزاء غادرونا..

دنحا– ورديه– آشور– توما– خاجيك- بابل– يحيى– شوشي ..الخ .. وكأنهم يقولون:- كلنا توّحدنا هنا برغم  خبث الخبثاء وسعيهم في تجزأتنا.. وإن كانت كنائسنا مجزأة  ومقطّعة  فصليبنا واحد، وأمتنا واحدة، ولغتنا واحدة، وبيتنا واحد..

لعل ألاغرب من كل ماورد هو شعور البعض بأن العجز بالاتيان بتسمية مناسبة توحدنا هو السبب الحقيقي وراء تشتتنا، ويمتد هذا الشعور حتى يصل لدى بعض مثقفينا!!.. أما الاحزاب والسياسيون فلا ثقة لي بغالبيتهم، لا بل اشعر بأنهم ساهموا بقصد او بغير قصد في اتساع الهوة بين ابناء البيت الواحد، ويكون الرب في عون المبتلين بهم..

 

لنعمل بتفان وود في إيجاد تسمية توّحدنا، ويبدي كل طرف بعض المرونة  في النقاش وإبداء الرأي للوصول الى مايرضي الجميع والخلاص من التمزق والتشرذم الذي اصابنا ويصيبنا كل ساعة..

 

اليوم يتراقص أمامي حوار الفنان المبدع  دريد لحّام في مسرحية كأسك ياوطن  وهو يخاطب والده :- (والله يا أبي صرنا فرجه للناس!!) ..

فقط أتمنى مخلصا أن لاينطبق حوار دريد لحّام على أبناء شعبي ..

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.