اخر الاخبار:
قصف اسرائيلي يستهدف محيط دمشق - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 20:04
مسيحيو الموصل في ضوء الوثائق العثمانية - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 18:51
"حقيبة" تقطع طريق كركوك - اربيل بشكل مؤقت - الثلاثاء, 27 شباط/فبراير 2024 20:28
ماكرون لا يستبعد إرسال قوات لأوكرانيا - الثلاثاء, 27 شباط/فبراير 2024 19:10
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

يوميات حسين الاعظمي (1057)- موسوعة المقام العراقي/3

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (1057)

 

 (مقدمة لموسوعة المقام العراقي، المجموعة الكاملة) / 3

     من ناحية اخرى، تقدم هذه الموسوعة الفنية ايضاً، أفكاراً وطروحاتاً غير تقليدية في نظرتها الى التراث والموروث، في محاولة للتعبير عن المعاني الحقيقية لمفهوم التراث والموروث، ومفهوم التحديث والحداثة فيهما. طروحات اخرى عن واقع المجتمع المقامي الحقيقي، في محافظتهم وإلتزامهم بأسس المضامين التعبيرية الدينية والدنيوية، وكذلك المضامين الصوفية والروحية التي يتميز بهما غناء وموسيقى المقام العراقي. وقد وصل الامر الى وصف هذا المجتمع بـ(مجتمع الفضيلة) وهي الصفة التي تنطبق على كل مجتمعات التراث والموروث بكل بيئاتها ومحيطاتها وثقافاتها المختلفة..! كالبيئة الريفية او البدوية او الصحراوية او الساحلية او الجبلية وغيرها من البيئات التي تمتاز بالقيم والالتزام والمحافظة..!

 

عودة الى مصطلح العولمة

      في تسعينات القرن العشرين حتى نهايتها ونهاية القرن، بدأت قوى الشر المتحكمة بالعالم، بالتهيئة النفسية لكل سكان الارض، تهديداتها بصورة خفية أو شبه ذلك، أو ربما بصورة علنية في الحقيقة، بتطورات الصناعة ومجمل الادوات التكنولوجيا الاخرى المستقبلية، بإشارة واضحة الى الهيمنة المطلقة لهذه القوى العدوانية بواسطة الصناعات التكنولوجية المخيفة لكل سكان الكرة الارضية. فكُتِبَ الكثير عنها في الصحافة العالمية، وساهمت كل وسائل الاعلام في كل العالم بالحديث عن المستقبل القادم، تصحبهم الخشية والحذر من هذا المستقبل المجهول..! حتى باتت الاستفسارات والاستفهامات في كل وسائل الاعلام المقروءة والمسموعة والمرئية. بكل المضامين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفنية والثقافية والعلمية، اكثر كثافة حول الموضوع الذي شغل البشرية واقامها ولم يقعدها، موضوع -العولمة- بغية التوصل الى مفهوم دقيق حتى لو كان مفهوم تقريبي لهذا المصطلح المثير –العولمة- خاصة والعالم في هذه الاثناء يودع القرن العشرين والالفية الميلادية الثانية، ويستقبل القرن الحادي والعشرين والالفية الثالثة..! فكثرت الدراسات والبحوث والحوارات والمناقشات في شتى بقاع العالم، وصدرت عن ذلك كتباً عديدة تبحث في مضامينها عن المغزى والمعنى والاهداف الحقيقية لهذا المضمون او المصطلح الجديد..!

 

      اليوم اصبح كل شيء واضح ومفهوم في نوايا هذه القوى الاجرامية الارهابية، ونحن في العقد الثالث من القرن الحادي والعشرين. وهو ما نراه ونسمع عنه من خلال وسائل الاعلام المختلفة، من هيمنة وسيطرة وقتل واجرام واحتلالات بلدان آمنة واذلال البشر بشكل عام، وغير ذلك من اشكال التسلط والظلم والقهر والهيمنة على كل مقدرات البشر..! والحبل على الجرار كما يقال..! إذن أين نحن العرب من هذا الواقع المخيف..!؟ أليس فينا علماء..؟ أليس فينا باحثون..؟ أليس فينا رجال مبدئيون..؟ أليس نحن أهل التاريخ..؟ ألسنا نملك اكثر ثروات العالم..؟ فلماذا هذا الانبطاح..؟ والى اي مدى ننتظر، بل ماذا ننتظر..؟

 

والى حلقة قادمة ان شاء الله.

 

اضغط على الرابط

من موسوعة المقام العراقي المصورة، برنامج المقام العراقي الحلقة 21

https://www.youtube.com/watch?v=QBGGxqNsYUM&ab_channel=%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%

84%D8%A7%D8%B9%D8%B8%D9%85%D9%8A

 

 

صورة واحدة / في حدائق التروكاديرو قرب برج ايفل في باريس. الجالسون يميناً حسين الاعظمي ومحمد كمر ومائدة نزهت وعيسى برواري وجبار سلمان. الواقفان سامي عبد الاحد والشهيد سعد عبد اللطيف. في تشرين اول 1977.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.