اخر الاخبار:
قصف اسرائيلي يستهدف محيط دمشق - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 20:04
مسيحيو الموصل في ضوء الوثائق العثمانية - الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2024 18:51
"حقيبة" تقطع طريق كركوك - اربيل بشكل مؤقت - الثلاثاء, 27 شباط/فبراير 2024 20:28
ماكرون لا يستبعد إرسال قوات لأوكرانيا - الثلاثاء, 27 شباط/فبراير 2024 19:10
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

على أرصفة الصيف الكسولة// كواكب الساعدي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

كواكب الساعدي

 

عرض صفحة الكاتبة 

على  أرصفة الصيف الكسولة

كواكب الساعدي

 

وطن  النخيل  يبدو بعيداً

تمر الريح

ترتعش  سنابل قمحه

والآمال  تطفو بمعافاته

كطحالب البحر

 

٢

الصيف  بحار  عتيق  لوحتّهُ الشمس

كأن  بينه  وبين.  شرايين  البحر مصاهرة

والمدينة  التي  تركتها  لم  أجدها

سوى!!!

بعضا  من  أنفاس غاربة

 

٣

بين  الحقول  المنسية

كان  النهر ناعسا

أُعمّد  يدي  بفضةِ مائه

قاصياً ودانياً

والجداول  منه تتدفق

على  الطرقات  التي  تعبر  الأرض

وعلى الحقول المنسية

 

٤

بينما  ظلت  الأمور  بيني  وبينك عالقة

المستقبل  دونك  أخشاه

فأنا الأنثى  امسك  لك  الكون بيدي

كعشتار  تهدي  لتموز الربيع

عصّيةً  أن  يكسرني دَعي

وشفافة  كقطع  البورسلان

أن  وضعتني  بظل  قارورة عطر

 

٥

اسمع  من  بعيد قُبّرة

 توشوشُ كالضجيج  في  الأحلام

والصيادون وطرائدهم

بلون  الدم الداكن

قال  لصاحبه  في  الرحلةِ

تضجرني النساء

رد  صديق  الرحلة:  ولكن  هن  ضرورة للحياة:!!

ضحكا!!

 

٦

ثم استدركا

كيف  ارتضينا  أن  تستلب  منا البلاد؟؟

حواة  كل آوان يخرجونَ لنا بأفعى

من الجِراب

كلهم  الذين تآمروا

تعروا  حين  سقطت  ورقة التوت

خطاياهم  تحوم  حول  لياليهم الحمراء

لكنهم  يكتمون  خوفهم  خلف  خطب  رنانة

مجوفة  من  اي تعبير

 

٧

ومع كل اختمال

سأظل  أشدو للتي

تأخذني  القصائد  عنوة اليها

للتي  حين تمر

تتنتفض الأرض

ويورق على سجيته

عشب  الله                                                                    

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.