اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

رسالة مفتوحة.. تحية كبيرة للرئيس نيجرفان برزاني// كامل زومايا

تقييم المستخدم:  / 2
سيئجيد 

كامل زومايا

 

عرض صفحة الكاتب 

رسالة مفتوحة.. تحية كبيرة للرئيس نيجرفان برزاني

لإستذكاره ضحايا الإبادة الجماعية.. ولكن

كامل زومايا

 

بمناسبة الذكرى 89 لمذبحة سميل، استذكر الرئيس نيجرفان برزاني الجريمة النكراء والإبادة الجماعية التي تعرض لها شعبنا الكلداني السرياني الآشوري على صفحته في توتير حيث كتب مايلي :-

 "اليوم 7 آب، في يوم الشهيد الآشوري، نحيي بإجلال ذكرى ضحايا الإبادة الجماعية لإخواننا وأخواتنا الآشوريين التي ارتكبتها السلطات العراقية آنذاك في سيميل قبل 89 عاماً". وأضاف الرئيس بارزاني تأكيده على ضرورة "التعايش والتسامح " انتهى الاقتباس

 

إن الاستذكار والإدانة لما ارتكبته السلطات العراقية بحق شعبنا والتأكيد على التعايش والتسامح من قبل السيد رئيس برزاني ،  تندرج في انصاف ورد الاعتبار لضحايا شعبنا، انها رسالة ايجابية ، بلسما لجروحنا المستمرة ، إلا ان هذه الرسالة الايجابية تحتاج الى سلسلة من مواقف مترجمة لواقع فعلي للاطمئنان من قبل شعبنا الذي يعيش بين ظهراني الشعب الكوردي في اقليم كوردستان العراق والذي يعتبر جزءا مهما من تكوين  المجتمع الكوردستاني ، لذا يحتاج شعبنا انصافه بالشكل الرسمي ، وان لا تقتصر تلك الرسائل الانسانية الطيبة والشعور النبيل من قبل سيادة الرئيس برزاني والقيادة الكوردية تقتصر في المناسبات والاستذكارات ، نحتاج تلك الرسائل أن تفعل الى مواقف عامة في حياة المجتمع الكوردستاني على سبيل المثال الى مايلي :-

1-   ان يتضمن مسودة دستور اقليم كوردستان الإبادة الجماعية لشعبنا اسوة بالشعب الكوردي

2-   اعتبار يوم السابع من آب يوم الشهيد لشعبنا في عموم كوردستان العراق

3-   اعبتار يوم السادس من آب يوم  الابادة الجماعية لشعبنا

4-   اعتبار يوم الاول نيسان عطلة رسمية لجميع اقليم كوردستان والتعريف بثقافة شعبنا وحضارته 

5-   ضرورة تجسيد قيم التعايش السلمي من خلال تضمين علم اقليم كوردستان العراق والنشيد الوطني مكونات الشعب الكوردستاني ومن ضمنهم شعبنا الكلداني السرياني الآشوري ....

6-   انهاء ملف التجاوزات على اراضي وممتلكات شعبنا في اقليم كوردستان العراق تحقيقا للتعايش السلمي وقطع الطريق امام الاصوات الاخرين الذين يضمرون في شق العلاقة الاخوية بين شعبينا

7-   ضرورة مراجعة كتب التاريخ الذي يدرس لابناءنا الطلبة ، فمازال سمكو بطل قومي يدرس في كتب التاريخ بالوقت الذي هو وصمة عار في تاريخ التعايش السلمي بين شعبينا الكوردي المناضل التواق للحرية وشعبنا الكلداني السرياني الآشوري الذي هو الآخر  يريد ان يعيش بسلام مع الشعب الكوردي وبتآخي  من اجل العيش الكريم وتقرير المصير، ان سمكو هو غصة وخنجر غدر لقيم العيش المشترك عندما اقدم بجريمته بغدر قداسة البطريرك مار بنيامين في آذار 1918 اثناء مذابح الابادة الجماعية التي تعرض لها شعبنا على يد الدولة العثمانية  ...

8-   السلام الداخلي ،

لايمكن العيش بسلام داخلي ونحن لا نقرأ التاريخ بشكل شفاف ، وعلينا جميعا،  ان ننتقد بشكل موضوعي جميع الحالات الخاطئة التي ارتكبت من هنا وهناك لكي نعيش مستقبل يزهو بسلام وآمان ، وعليه إن ما تعرض له شعبنا في سميل لم تكن السلطات العراقية وحدها اليد الطولى في تلك الجريمة والإبادة الجماعية التي حلت على شعبنا، بل ان هناك  بعض العشائر الكوردية ساعدت السلطات العراقية بتلك الجريمة وقامت بعمليات النهب والبطش بعدما دغدغت الحكومة العراقية مشاعرهم بأن الاشوريين هم كفار وان اعمالهم تعد جهاد ونصرة للاسلام والمسلمين !!! هذا الجانب المظلم الذي علق ويعلق في ذهننا نحن ابناء ضحايا سميل الشهيدة،  نعيشه وربما نحقد على موقف الكورد !!!! بسبب إننا  لم نقرأ يوما اعتذار لتلك المجازر بحق شعبنا ، كما لم يدرس في المدارس ما جرى لاحد مكونات الشعب الكوردستاني من ابادة جماعية ، لكي تكون لنا عبرة جميعا بان القتل والبطش بحق جيراننا انه عمل غير انساني ، عندها سنعيش قولا وفعلا قيم التسامح ..ولكن من جانب آخر وبسبب غياب الموضوعية وعدم التحدث عن تلك الجرائم الفضيعة التي تعرض لها شعبنا ، جرى تعتيم  ايضا للجانب الانساني والمشرف  لشعبنا الكوردي الطيب الذين رفضوا المشاركة في تلك الجرائم التي اقترفتها بعض العشائر الكوردية والايزيدية ، فعلى على سبيل المثال لا الحصر موقف الطيبة الذكر السيدة هاجيي والدة محمود اغا جمانكي التي استطاعت من انقاذ الكثير من ابناء شعبنا من القتل والبطش ، الذي نود قوله عندما لا نقرأ التاريخ بشفافية وان كان مرا علقما  ، بكل تأكيد ،  سوف لا نقرأ الجانب الايجابي والانساني في تلك العلاقة بين ابناء شعبينا ، وبالنتيجة سوف  نجني على الحقيقة وعلى الصفحات المشرقة في تاريخ الشعب الكوردي المناضل وعلاقته مع شعبنا الكلداني السرياني الآشوري  ....

9-   نحتاج جميعا الى قيم التسامح بسبب التاريخ المرير الذي عاشه ابائنا  واجدادنا وكانوا مطية للجهل وفقدان الوعي والاندفاع يسوقونا الاشرار بدغدغة مشاعر الشعب الكوردي من خلال الدين ، الدين الذي كان ومايزال الباب الذي يتم استغلاله من قبل الاشرار في دك الاسفين بين ابناء الشعب الواحد وبين ابناء القومية الواحدة ....

 

تحية احترام كبيرة لسيادتكم ولابناء الشعب الكوردي المناضل التواق للحرية ، وان كلمتكم المؤثرة التي استقبلت من قبل عموم شعبنا بكثير من المحبة والاحترام وخاصة تأكيدكم على التسامح والتعايش ، هو دليل على ضرورة العمل من اجل زرع الامان في نفوس شعبنا والعمل على ترسيخ العيش المشترك والعيش الكريم لعموم شعب كوردستان العراق الابي ...

ولكم فائق احترامنا والتقدير

كامل زومايا

12آب 2022

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.