اخر الاخبار:
القبض على داعشيين في نينوى بحوزتهما صواريخ - الأربعاء, 12 كانون1/ديسمبر 2018 18:19
ثلاثة سدود في دهوك مهددة بالانهيار - الأربعاء, 12 كانون1/ديسمبر 2018 11:12
تفاصيل جديدة عن هوية منفذ هجوم ستراسبورغ - الأربعاء, 12 كانون1/ديسمبر 2018 11:10
350 شرطيا يطاردون سفاح ستراسبورغ - الأربعاء, 12 كانون1/ديسمبر 2018 11:09
العراق يوجه ضربة جوية داخل الاراضي السورية - الثلاثاء, 11 كانون1/ديسمبر 2018 18:41
حركة "السترات الصفراء" ترد على قرارات ماكرون - الثلاثاء, 11 كانون1/ديسمبر 2018 18:36
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

هل هددوا المطلك؟ وهل قال جعفري ان أيران غلبت أمريكا في العراق 3 صفر؟// صائب خليل

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

صائب خليل

 

عرض صفحة الكاتب

هل هددوا المطلك؟ وهل قال جعفري ان أيران غلبت أمريكا في العراق 3 صفر؟

صائب خليل

11 تشرين الثاني 2018

 

سالوفة المطلك:

انتشر فيديو لصالح المطلك، يقول فيه (بشكل غير واضح) أن السفير الإيراني هدده بالاجتثاث في عام 2010 و "انهم" هددوه بالتصفية الجسدية أو السياسية! (ليس واضح من "هم").

السؤال الأول الذي يجب ان يثار هنا حول معقولية ان يقوم "سفير" دولة بنفسه بتهديد مباشر لشخصية سياسية، وبحضور سياسي آخر، ومن أولى دروس الدبلوماسية التي يعرفها في الحقيقة حتى الأطفال، ان الحديث قد يكون تحت المراقبة والتسجيل بالفيديو!

الفيديو القصير الذي انتشر يبدو مقطعاً لذلك بحثت عن الفيديو الأصلي والحديث الذي تم جاء عند توقيت الرابط المرفق. (0)

وهنا نلاحظ من الكلام أن التسلسل غير واضح، ويفهم منه انه كان هناك لقاءان، جريا في بيت اياد علاوي وانتهيا بالشجار، وفي الفترة التي بين اللقاءين، تم تهديد المطلق بالتصفية من قبل "جماعة" (يفهم منها انهم مرسلين من السفارة الإيرانية).

وحسب ما فهم من الكلام، فان السفير هو من كان مجتمع معه في بيت اياد علاوي (على أساس انه "مكان محايد" يأمنه السفير(كذا!)..)، وأن السفير (عاتبه أو هدده؟) على تجميع تظاهرات ضد ايران، وأن إيران هي التي جاءت بمشروع اجتثاث البعث وبقيت تقرر بنفسها من يجتث ومن يعفى وأن السفير حاول ابتزازه لإعفائه من الاجتثاث، وان المطلك رد السفير بشده.

ثم حصلت التهديدات بالتصفية حسب المطلك، ثم اجتمعا في منزل اياد علاوي. ورغم ان المطلك كررها بهذا التسلسل، فليس واضحاً جداً انه كان فعلاً للمرة الثانية ام انه كان المرة الوحيدة وأن ما ذكره في المرة الأولى كان إشارة الى نفس الاجتماع الذي حصل بعد التهديد بالتصفية.

فإذا كان هناك اجتماعان، فلماذا قبل المطلك ان يجتمع ثانيةً مع السفير الذي تشاجر معه في المرة الأولى وهدده بالتصفية عن طريق المبعوثين؟ ....

وإن كان الاجتماع في بيت اياد علاوي حدث لمرة واحدة بعد التهديد بالتصفية، فلماذا أيضا قبل الملطلك ان يجتمع مع من هدده بالتصفية؟

المطلك قال ان السفير و"الجماعة" هددوه بالتصفية والاجتثاث، والسبب هو قيامه (السابق للتهديد) بترتيب تظاهرات في الفكة، وان السفير كان شديد الحماس للقائه باي شكل، دون ان يوضح ماذا كان السفير يريد، لا من اللقاء ولا من التهديد! هل المطلوب منه "ألا يكررها" فقط؟ هل هذا الهدف كاف لمثل هذه المخاطرة من قبل السفير؟ هل التظاهرات بهذا الخطر على مصالح ايران وخططها للمستقبل؟ هل المطلك هو الوحيد الذي يمكن ان ينظم مثل هذه التظاهرات وإن ضمنوا سكوته، امكنهم التقدم في الأرض العراقية بلا مشاكل؟

وبالمقابل، ماذا كان المطلك ينتظر من السفير في اللقاء؟ ما هو السبب الذي قدمه السفير ووافق عليه المطلك، للاجتماع؟

ثم لماذا لم يتكلم لمدة 8 سنوات، لا هو ولا شهود التهديد بالتصفية الذين يتحدث عنهم ولا أياد علاوي، وكل منهم يدعي الشجاعة والمبدئية؟

إنها تبدو محاولة ساذجة جداً، لكنني أعلم ان الكثيرين سيكونون سعداء بالخبر، ولن يخربوا سعادتهم بطرح أية أسئلة!

******************

سالوفة الـ 3 – صفر:

حاججني احدهم قبل أيام، بأن عبد المهدي إيراني الهوى، وليس امريكياً كما كتبت في عدد من مقالاتي وكررت. وكان دليله ان قائد الحرس الثوري الايراني اللواء محمد علي جعفري قال ان ايران غلبت أمريكا في العراق 3 صفر، أي انها تمكنت من تعيين الرئاسات الثلاثة وفق هواها وليس الهوى الأمريكي.

لم استغرب كثيراً، لكن العبارة اثارت دهشتي لأن الثلاثة المذكورين امريكان بامتياز، وتصريحاتهم أمريكية بحتة، وبشكل خاص عادل عبد المهدي. فلماذا تعتقد إيران أن من صالحها ان ينصب على العراق من يكتب صراحة انه يرى ضرورة إعادة العراق في علاقاته مع شركات النفط إلى ما قبل 1958، (كما كتب عادل عبد المهدي في إحدى مقالاته عندما كان وزيراً للنفط)؟ وكيف يخدمها شخص يبدو عاشقاً ولهاناً بالمؤسسة الإجرامية المالية الدولية، "صندوق النقد الدولي" حتى لقبته زميلة بحق بأنه اجدر باسم "عبد الصندوق"؟

ومتى كان تنصيب سني "قح" يغازل المشاريع الأمريكية في الخصخصة بلا حدود، مثل الحلبوسي، من اهداف إيران في العراق؟

وإن كان عبد المهدي امريكي بامتياز، فرئيس الجمهورية الذي قام بالخروج عن الدستور من اجل تكليفه، هو أمريكي بلا شك!

فلماذا تبدو ايران سعيدة بمثل هؤلاء؟

أزعجني الموقف الإيراني غير المفهوم والمؤذي، وبنية كتابة مقالة ضد هذا الموقف، ذهبت ابحث عن نص التصريح لكي انقله بدقة، فوجدته على قناة "الغدير" الفضائية تحت عنوان: “كيف تغلبت ايران على امريكا واصبحت القوة العظمى بالمنطقة؟”(1)

ووجدت في الخبر ما يلي: "... ووصف قائد الحرس الثوري الايراني اللواء محمد علي جعفري، يوم الرابع من تشرين الثاني بانه يوم دمار السلطة الامريكية على مستوى كل العالم، مشيرا الى ان ايران انتصرت على امريكا في العراق بنتيجة ثلاثة – صفر".

 

ولأني كنت ابحث عن نص العبارة، انتبهت الى ان مقولة جعفري المذكورة لم تكن بين المقتطفات التي نقلت بين اقواس اقتباس، وأن "الإشارة الى" موضوع الـ 3 صفر ليست كافية.

ذهبت ابحث عن مصدر آخر، فوجدته مكرراً في مكان آخر على “قناة الغدير الفضائية”، لكنه كان كإشارة ضمن مقالة رأي، وبالتالي لم يكن مفيداً. (2)

ثم وجدت الخبر أيضا في عدة مواقع، لكنها جميعا تشير الى قناة الغدير كمصدر للخبر! (3) (4)

 

وهنا بدأت اشك بأن الخبر مزور، خاصة ان تجربتي تقول ان معظم ما يكتب عن ايران هو مزور او محرف. فبدأت ابحث بشكل آخر. بدلاً من البحث عن خبر يذكر الـ 3 صفر، بحثت عن آخر تصريحات جعفري.

وبالفعل، وجدت الخبر للتصريح الأصلي للرجل، وكان بمناسبة "اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي"، يتحدث فيه عن هزيمة الولايات المتحدة في سوريا وفشلها في ترسيخ داعش فيها وليس فيه أية إشارة من أي نوع للـ 3 - صفر! (5)

 

 

بقيت قلقاً ان يكون فعلا قد قالها ولم ينقل هذا المصدر تلك الجزئية، خاصة ان الخطاب لم ينقل كله. بحثت عن المزيد ووجدته هنا على القناة الروسية آر تي، بتفصيل اكثر، وكان أيضاً بدون قصة الـ 3 – صفر (6)، وكذلك في وكالة الصحافة الفلسطينية، بدون أي ذكر للثلاثة -صفر (7)

لكني وجدته على موقع "إيلاف"، وهو من اشد المواقع شبهة، وقد حشرت الـ 3 – صفر حشراً في الخبر. وهنا وضعت إيلاف المقولة بين اقواس اقتباس بكل وقاحة، مضيفة اليها "من دون إيضاح طبيعة ذلك"، ومؤكدة ان الخبر نقلا عن وكالة فارس الإيرانية، لتختمها بعبارة: إلا انه قال إن "تلك الخسارة سياسية قبل ان تكون عسكرية".! (8)

 

لو اني وجدت خبر "إيلاف" مباشرة لكنت صدقت، لكن وجود نفس الخبر بدون تلك القصة (3 – 0) في المصادر الأخرى ابقى الشك عندي، خاصة اني اعرف ما هي إيلاف. فذهبت إلى المصدر الذي اشارت اليه إيلاف، أي "وكالة فارس" وبحثت عن آخر اخبار الرجل، وبالفعل لم يكن هناك اية إشارة الى الـ 3 -0!! (9)

وبعد الانتهاء من كتابة هذه المقالة اكتشفت ان الشرق الأوسط شاركت الكذبة أو ربما كانت من اطلقها، وأن أياد علاوي احتج على إيران تبعاً لها (10)، وأن وكالة مهر كانت قد كذبت الخبر، (11) فيبدو انه انتشر هذه المرة بشكل يكفي لإثارة رد فعل منهم! 

 

لم تتوقف الأكاذيب يوماً عن السعي لتشويه إيران، لكن كثافة العمل قد ازدادت مؤخراً بشكل يصيب المرء بالدوران، حتى اني اعالج قصتين كاذبتين في نفس المقالة، ولا يمر أسبوع حتى تقدم اكثر من محاولة تشويه، خاصة بعد اعلان الحرب الاقتصادية الأمريكية الجديدة على إيران، وبعد اعلان نتانياهو ان انطلاق تلك الحرب، هو يوم عظيم بالنسبة لإسرائيل.

 

لكن لماذا هذه الكذبة بالذات، وما الذي تقدمه للجانب الأمريكي الإسرائيلي من خدمة، إن اقتنع الناس ان الجعفري قال ان ايران غلبت أميركا في العراق 3 -0؟

إنه يريد ان يقول اولاً أن الصراع على من ينصب على الحكومة ليس بين الشعب العراقي والاحتلال، وإنما بين أميركا وإيران! وهو ما يعني، انكم يا عراقيين، إن رفضتم اتباع اميركا، فستقعون على اتباع إيران، لذلك لا داع لجهودكم للتحرر منا!

وهو يريد ان يقول أن إيران هي الأقوى والأشد سيطرة عليكم وأن اميركا مسكينة، ربما تحاول، لكنها تخسر امام سلطة إيران على القرار العراقي.

واخيراً هو يقصد اقناعنا أن كوارث الخصخصة وضرب الحشد والمؤامرات على وحدة البلد والسعي لتقسيمه وربما بيع النفط للأجانب وتغيير عقود التراخيص الى عقود مشاركة انتاج، وكل الاحلام الامريكية الكارثية المخططة للعراق والتي تم تحميلها لعادل عبد المهدي، هي مسؤولية شخص وضعته ايران على رأس السلطة وليس اميركا!

 

وكل هذا يدس في اللاشعور في داخل الاخبار، وبشكل أجزاء تبدو بريئة وغير مهمة، لكي يكبر ويتعاظم كره العراقي لإيران، دون ان يدري لماذا بالضبط. وعند دفعه الى الجنون، يقدم له البديل والمنقذ له من خطر ايران الرهيب، متمثلا بالمنقذ: إسرائيل!

 

علينا ونحن نقرأ او نشاهد التلفزيون، ان لا ننسى ابداً أننا في جو اعلامي مسموم، وعدواني شديد الخطورة، والجهود العلمية والأموال تصرف ببذخ على الأكاذيب، خاصة تلك "اللذيذة" منها. علينا ان نلبس الكمامات الواقية عندما نعرض انفسنا للإعلام. فنحن لا حكومة لنا لتحمي رؤوسنا، ومن يسلم اعداءه السلطة على ما يدخل رأسه.. ويتمتع بتصديق ما يلذ له ان يصدقه، عليه ان لا يتوقع السلامة العقلية طويلا!

 

 (0) لقاء الاعلامي نجم الربيعي مع رئيس جبهة الحوار الوطني الدكتور صالح المطلك

https://youtu.be/fyl4uSmV30E?t=2223

(1) كيف تغلبت ايران على امريكا واصبحت القوة العظمى بالمنطقة؟

http://alghadeer.tv/news/detail/83875

(2) قائد الحرس الثوري جعفري: غلبنا امريكا في العراق بنتيجة /3- صفر

www.alghadeer.tv/news/detail/83865/

(3) قائد الحرس الثوري جعفري: غلبنا امريكا في العراق ... - شفقنا العربي

https://ar.shafaqna.com/fn/202716/

(4) قائد الحرس الثوري جعفري : غلبنا امريكا في العراق ... - الاعلام العراقي

http://iq.shafaqna.com/AR/AL/2913346

(5) قائد الحرس الثوري الإيراني: المشروع الأمريكي لإيجاد "داعش" في سوريا "فشل" - Sputnik Arabic

 https://arabic.sputniknews.com/arab_world/201811041036529743-

(6) قائد الحرس الثوري الإيراني لترامب: لا تهددنا

https://arabic.rt.com/world/980641-

(7) مظاهرات حاشدة بإيران بيوم تصعيد العقوبات الأمريكية

 http://safa.ps/post/247240

(8) علاوي يرفض إقحام إيران للعراق في صراعها مع أميركا

 https://elaph.com/Web/News/2018/11/1226163.html

(9) قائد الحرس الثوري لترامب: لاتهدد ايران مطلقا - وكالة انباء فارس

  http://ar.farsnews.com/allstories/news/13970813000486

(10) الشرق الأوسط تشارك الكذب

https://www.facebook.com/mazen.alzaedy/posts/10155807082620978

(11) وكالة مهر ترد

https://www.facebook.com/mazen.alzaedy/posts/10155802873345978

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.