اخر الاخبار:
اطلاق نار على سياح في الأردن - السبت, 24 آب/أغسطس 2019 10:32
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

قضايا شعبنا

المطران مار بشار متي وردة : المسيحيون في العراق على وشك الانقراض

 

عشتار تيفي - المعلومة/

قال رئيس الاساقفة الكلدان في اربيل بشار وردة، ان المسيحية في العراق يمكن الآن ان تكون على شفا الاختفاء التام، فيما اشار الى ان المسيحيين مستعدين لمواجهة الشهادة.

 

وفي مقابلة مع جمعية العون الخيرية الكاثوليكية تتزامن مع ذكرى الاستيلاء على داعش (داعش) 2014 في سهل نينوى في العراق بحسب تقرير لصحيفة الاندبندنت البريطانية، قال رئيس الأساقفة بشار وردة من أربيل: "المسيحية في العراق ، واحدة من أقدم الكنائس ، هي في خطر وعلى وشك الانقراض".

 

أخبر رئيس الأساقفة وردة الذي أشرف على رعاية النازحين داخلياً الذين فروا من داعش  أن"الوجود المسيحي العراقي قد تلاشى خلال العقدين الأخيرين.

 

واضاف، انه"في السنوات التي سبقت عام 2003 ، بلغ عددنا نحو مليون ونصف - ستة في المئة من سكان العراق واليوم ، ربما كان هناك ما لا يقل عن 250000 غادرنا، ربما أقل، أولئك منا الذين يجب أن يبقوا على استعداد لمواجهة الشهادة".

 

قال رئيس الأساقفة وردة إنه على الرغم من طرد داعش من شمال العراق ، إلا أن الإيديولوجية الراديكالية التي نتجت عنها لا تزال موجودة، "إن هزيمة داعش لم تشهد هزيمة فكرة إعادة الخلافة ومع فكرة الخلافة هذه ، تأتي كل الهياكل التاريخية الرسمية لعدم المساواة المتعمدة والتمييز ضد غير المسلمين".

 

وتابع: "أنا لا أتحدث هنا فقط عن العراق، نرى قادة في دول أخرى في الشرق الأوسط يتصرفون بوضوح بطريقة تتسق مع إعادة تأسيس الخلافة".

 

وفي حديثه عن غزو داعش الذي أدى إلى تشريد أكثر من 125000 مسيحي وفقدان منازلهم وأعمالهم التجارية ، قال: "صادر معذبوننا حاضرنا بينما كانوا يسعون للقضاء على تاريخنا وتدمير مستقبلنا، كان هذا وضعا استثنائيا ، لكنه ليس حالة منعزلة، لقد كانت جزءًا من دورة العنف المتكررة في الشرق الأوسط على مدار 1400 عامًا"، مبينا ان"مع كل دورة متتالية، يقع عدد المسيحيين بعيدا، حتى اليوم نحن على وشك الانقراض".

 

وحذر رئيس أساقفة الكلدان أيضًا من أن عناصر في الفكر الإسلامي قد سهّلت "دورات عنف منتظمة ومتكررة ضدنا - مثل الإبادة الجماعية العثمانية في 1916-1922".

 

قال: "إذا كنت مسيحياً في العراق أو في أي مكان آخر في الشرق الأوسط، فلن تقبل أبدًا للحظة التي نعيش فيها نحن العراقيون - والتي عشناها لقرون".

 

واشار الى، انه"بموجب دستور بلدي نحن مواطنون أقل. نحن نعيش حسب تقدير رؤسائنا المعينين ذاتيا، إنسانيتنا لا تمنحنا أي حقوق ".

 

كان رئيس الأساقفة وردة ينتقد بشدة ما اعتبره غياب التضامن الذي أبدته الدول الغربية خلال الهجمات على المسيحيين، وقال: "هل ستستمر في التغاضي عن هذا الاضطهاد المنظم الذي لا ينتهي ضدنا؟، عندما تبدأ الموجة القادمة من العنف في ضربنا ، هل سيجري أي شخص في الحرم الجامعي مظاهرات ويحمل علامات تقول:" نحن جميعًا مسيحيون "؟ ونعم ، أنا أقول" موجة العنف التالية "، لأنها ببساطة نتيجة طبيعية لنظام حكم يبشر بعدم المساواة ويبرر الاضطهاد، المعادلة ليست معقدة".

 

واوضح: "نحن المسيحيين شعب أمل، لكن مواجهة النهاية تجلب لنا الوضوح ، ومعها الشجاعة للتحدث أخيرًا عن الحقيقة ويجب وقف العنف والتمييز ضد الأبرياء. أولئك الذين يعلمون ذلك يجب أن يتوقفوا".

 

وتحدث رئيس الأساقفة وردة عن الحاجة إلى التسامح والمصالحة بين الجماعات الدينية المختلفة في البلاد: "وهكذا نقول لجيراننا المسلمين ، تعلم هذا منا، دعنا نساعدك في الشفاء، جروحك عميقة مثل جروحنا. نحن نعلم هذا. نحن نصلي من أجل الشفاء الخاص بك. دعونا نشفى بلدنا الجريح والمعذب".

 

قضايا شعبنا

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.