اخر الاخبار:
تكشف لأول مرة.. تفاصيل تدمير مفاعل العراق - الأربعاء, 23 حزيران/يونيو 2021 21:27
واشنطن تتعهد بمعاملة خاصة لقبول العراقيين - الأربعاء, 23 حزيران/يونيو 2021 21:25
اندلاع حرائق كبيرة شمالي دهوك جراء قصف تركي - الثلاثاء, 22 حزيران/يونيو 2021 17:19
الصحة تسجل 6003 إصابات جديدة بكورونا - الثلاثاء, 22 حزيران/يونيو 2021 17:17
انفجار قرب جسر في كركوك - الثلاثاء, 22 حزيران/يونيو 2021 10:20
البرلمان الاسترالي يمرر الاقتراح الآشوري - الثلاثاء, 22 حزيران/يونيو 2021 10:14
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

قداسة البابا وترسيخ العدالة بذكرى اتفاقية 11 اذار// لؤي فرنسيس

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

لؤي فرنسيس

 

عرض صفحة الكاتب 

قداسة البابا وترسيخ العدالة بذكرى اتفاقية 11 اذار

لؤي فرنسيس

 

اكد قداسة البابا فرنسيس اثناء زيارته للعراق وكوردستان على أهمية تثبيت مفاهيم التسامح والتعايش السلمي بين مكونات الشعب والحفاظ على التجربة الديمقراطية والنسيج الإجتماعي، واحتراما لهذه الزيارة التاريخية ونحن نحتفل بمرور 51 عاماً على ذكرى إتفاقية الحادي عشر من آذار 1970 والتي إعترفت بموجبها الحكومة العراقية في حينها بالحقوق القومية للشعب الكوردستاني وارست مفاهيم للسلام في العراق بعد حرب طويلة الامد استشهد فيها الالاف من شبابنا، تلك الاتفاقية التي جاءت كإرادة حرة ورغبة من الشعب الكوردستاني بقيادة  البارزاني الخالد بتبني الطرق السلمية والتفاوض والحوار مع بغداد وارساء اسس المحبة والتسامح وضمان حق كل مكون من مكونات العراق والتي كانت وثيقة تاريخية واعتراف رسمي بحقوق الشعب الكوردستاني من الحكومات في بغداد لتلك الفترة وبالفعل ساد السلام والاستقرار، وعمت الفرحة بين العراقيين في أرجاء البلاد بعربهم وكوردهم وباقي القوميات والأطياف، ((ولكن للأسف ظهرت بعد أقل من أربع سنوات على الإتفاقية سياسة تفريغ محتوى الإتفاقية والكشف عن لغة التهديد والسلاح ضد الشعب الكوردستاني وقيادته)).

 

 واليوم مع الفرحة التي عمت شعب العراق وكوردستان بزيارة قداسة البابا فرنسيس والاستقبال المهيب الذي مني به قداسته نتمنى ان  نحيي ذكرى الاتفاقية عراقيا وكوردستانيا  لكي نثبت للعالم باننا مصرين وراغبين لإرساء دعائم السلام والتعبير عن مدى رغبتنا في العيش سوية بأمان وإستقرار دائم في ظل عراق ديمقراطي إتحادي يؤمّن حقوق جميع مكونات الشعب.

 

كما علينا في  هذه المرحلة العصيبة التي يمر بها العراق وتلبية  لنداء الواجب الوطني الذي يحتم على جميع الاطراف والأطياف العمل الجاد من اجل نبذ الخلافات وحل الاشكاليات واقرار الموازنة والقوانين المعطلة واعطاء كل ذي حق حقه وتعزيز روح المواطنة، والمضي في عملية التنمية الشاملة والمستدامة، وارساء دعائم الإصلاح والعدالة الاجتماعية، وتحقيق مطالب الجماهير، والتوقف عن الصراع على الكراسي والاهم التوافق الحقيقي بين بغداد وكوردستان ، فكفى للفساد وكفى للسلاح وكفى للعصابات الممولة بالمال السياسي وكفى للخلافات واستخدام الاجندات الخارجية لزعزعة الاستقرار .

 

 

اكد قداسة البابا فرنسيس اثناء زيارته للعراق وكوردستان على أهمية تثبيت مفاهيم التسامح والتعايش السلمي بين مكونات الشعب والحفاظ على التجربة الديمقراطية والنسيج الإجتماعي، واحتراما لهذه الزيارة التاريخية ونحن نحتفل بمرور 51 عاماً على ذكرى إتفاقية الحادي عشر من آذار 1970 والتي إعترفت بموجبها الحكومة العراقية في حينها بالحقوق القومية للشعب الكوردستاني وارست مفاهيم للسلام في العراق بعد حرب طويلة الامد استشهد فيها الالاف من شبابنا، تلك الاتفاقية التي جاءت كإرادة حرة ورغبة من الشعب الكوردستاني بقيادة  البارزاني الخالد بتبني الطرق السلمية والتفاوض والحوار مع بغداد وارساء اسس المحبة والتسامح وضمان حق كل مكون من مكونات العراق والتي كانت وثيقة تاريخية واعتراف رسمي بحقوق الشعب الكوردستاني من الحكومات في بغداد لتلك الفترة وبالفعل ساد السلام والاستقرار، وعمت الفرحة بين العراقيين في أرجاء البلاد بعربهم وكوردهم وباقي القوميات والأطياف، ((ولكن للأسف ظهرت بعد أقل من أربع سنوات على الإتفاقية سياسة تفريغ محتوى الإتفاقية والكشف عن لغة التهديد والسلاح ضد الشعب الكوردستاني وقيادته)).

 

 واليوم مع الفرحة التي عمت شعب العراق وكوردستان بزيارة قداسة البابا فرنسيس والاستقبال المهيب الذي مني به قداسته نتمنى ان  نحيي ذكرى الاتفاقية عراقيا وكوردستانيا  لكي نثبت للعالم باننا مصرين وراغبين لإرساء دعائم السلام والتعبير عن مدى رغبتنا في العيش سوية بأمان وإستقرار دائم في ظل عراق ديمقراطي إتحادي يؤمّن حقوق جميع مكونات الشعب.

 

كما علينا في  هذه المرحلة العصيبة التي يمر بها العراق وتلبية  لنداء الواجب الوطني الذي يحتم على جميع الاطراف والأطياف العمل الجاد من اجل نبذ الخلافات وحل الاشكاليات واقرار الموازنة والقوانين المعطلة واعطاء كل ذي حق حقه وتعزيز روح المواطنة، والمضي في عملية التنمية الشاملة والمستدامة، وارساء دعائم الإصلاح والعدالة الاجتماعية، وتحقيق مطالب الجماهير، والتوقف عن الصراع على الكراسي والاهم التوافق الحقيقي بين بغداد وكوردستان ، فكفى للفساد وكفى للسلاح وكفى للعصابات الممولة بالمال السياسي وكفى للخلافات واستخدام الاجندات الخارجية لزعزعة الاستقرار .

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.