اخر الاخبار:
وفد رفيع من قوات البيشمركة يصل بغداد - الخميس, 23 حزيران/يونيو 2022 10:56
هجوم صاروخي على شركة دانا غاز في السليمانية - الأربعاء, 22 حزيران/يونيو 2022 20:22
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

المفوضية في دائرة الأسوأ (2)// حسن حاتم المذكور

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اقرأ ايضا للكاتب

المفوضية في دائرة الأسوأ (2)

حسن حاتم المذكور

 

بين الأستقامة والسقوط مسافة , تبدأ من الأسرة وتتمدد من داخل المجتمع , حالة السقوط الراهن وبكل ابعاد الفساد والأختلاس والرشوة والمحسوبية والمنسوبية ورذائل اخرى كثيرة , لا يمكن حصرها بعاهة استورثناها من النظام البعثي السابق , ولا يمكن لها ان تتسع داخل مؤسسات الدولة والمجتمع, وبهذا الشكل المخيف , ان لم تكن هناك بيئة عائلية عشائرية حزبية وطائفية مؤهلة لأعتماد ثقافة وايديولوجية ومصالح طبقية ضيقة ينشأ من داخلها سياسيون جدد على استعداد لأكمال رسالة التبعية والأنحطاط صعوداً حتى السقوط .

الطبقة السياسية التي تشكلت بعد سقوط النظام البعثي كانت معارضة له وملوثة به تماماً , الى جانب صراعاتها مع بعضها ودسائس الوقيعة بين كوادرها وميول الريبة والشماتة والحسد على امتداد هيكلها التنظيمي , هناك نزعات حادة للأرتزاق والسمسرة التي تنتهي دائماً الى التبعية والوقوع عمالة في احضان مخابرات اجنبية على حساب الأنتماء الوطني , طبقة تحمل مواصفات ومؤهلات فسادها وخرابها الذاتي , على هذا الأساس وقع الأختيار الأمريكي عليها لتواصل اكمال مشروعه, وبعد ان يتأكد من انها انتهت من افتراس مرحلتها, ينزعها مثلما انتعلها , تماماً كما استبدل النظام البعثي بها .

القوى التي كانت معارضة قبل عشرة اعوام , والتي تكفلت بالمشروع الأمريكي كبديلة للنظام البعثي وسلمها السلطة والثروات والأعلام والأجهزة الأمنية , لا يمكنها ان تتصرف بغير الطريقة التي اعتمدها قبلها النظام البعثي, لهذا استورثت اغلب كوادره داخل مؤسسات الدولة , بغية اعادة اذلال واخضاع الرأي العام العراقي , انها سوف لن تكتفي بتهميش ومحاصرة الوطنيين المعارضين لتفردها وشموليتها ومحاربتهم بارزاقهم فقط , بل ستعمل على اصطيادهم في المطارات واخفاء اثرهم تماماً كما اهدرت دماء زملاء لهم بكواتم الصوت الجهادية  .

مفوضية الأنتخابات ( المستقلة !!! ) , كنموذج سيء لأفرازات تداخل مصالح اطراف قانون التحاصص والتوافقات , لا يمكن لها ان تكون غير عاهة وخلل اخلاقي خرج من رحم مؤسسات الفساد الشامل للدولة العراقية , لهذا فأن مظاهر المحسوبية والمنسوبية والرشوة من داخلها , تشكل ثقافة وممارسات لا يمكن الخروج عليها كما حصل في الدورة الأنتخابية لعام 2010  والذي سيحصل في دورة 2014 خاصة في الخارج  .

ـ الدورة الأولى في الخارج : عام 01 / 2005 , تكفلت في انجازها مؤسسة ( اي . او . ام ) الألمانية , اعتمدت اربعة شروط لكوادر العمل في المفوضية .

1 ـ ان يكون متقن اللغتين الألمانية والعربية ويستحسن ان يكون للكردية حضوراً .

2 ـ قدر مقبول من التحصيل الدراسي ونشاط ملحوظ من داخل منظمات المجتمع المدني العراقية في المانيا .

3 ـ مراعاة الوضع المعاشي لصاحب الطلب .

4 ـ اشراك كافة المكونات العراقية في العمل , مثل ( المسيحيين والأيزيديين والصابئة المندائيين والشبك ) .

ـ  الدورة الثانية : 12 / 2005 , السيد موفق مديراً للمفوضية في المانيا , كان حريصاً على اتباع الطريقة التي كانت معتمدة في الدورة الأولى لكونها ناجحة .

ـ الدورة الثالثة : عام 07 / 03 / 2010 ـ الأستاذ هشام السهيل , مديراً للمفوضية في المانيا , كان حريصاً ايضاً على الأحتفاظ بكوادر المفوضية العاملين على امتداد الدورتين السابقتين وتقاليد العمل فيها , الى جانب اشراك منظمات المجتمع المدني في النشاط الأعلامي .

يمكن القول ان تفاعل المفوضية في الدورات الثلاثة الأولى مع الجالية العراقية , قد اثمر مشاركة ناجحة في الأنتخابات , وقد امتاز ممثلي المفوضية بالأستقللاية وعدم التفريق بين عراقي واخر على اساس الأنتماء الطائف الأثني.

ـ الدورة الرابعة : 30 / 04 / 2014 ـ الأستاذ احمد محمد مهدي , مديراً للمفوضية في المانيا , التقيته مرتين , لم انجح في تكوين فكرة واضحة عنه ومدى مسؤوليته عن السلبيات المؤسفة التي اشرنا اليها في المقالة السابقة بتاريخ 17 / 04 / 2014 , تحت عنوان " المفوضية تحت دائرة الشك " , لكن الذي حصل سنشير اليه في مقالة لاحقة .

عنوان المقالة القادمة سيكون " المفوضية في دائرة الخلل الأخلاقي ـ 3 ـ " ستتناول الجوانب اللأخلاقية للهجوم الجهادي لقوارض الحسينيات لأحتلا مواقع العلمانيين ومعتنقي الديانات الأخرى !!! كما اشار بعضهم ضمناً .

 

 

20 / 04 / 2014

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.