اخر الاخبار:
العثور على مدينة أثرية في أربيل - الإثنين, 27 أيار 2024 10:59
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

دفاعاً عن المادية!// د. ادم عربي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. ادم عربي

 

عرض صفحة الكاتب 

دفاعاً عن المادية!

د. ادم عربي

 

من ملاحظاتي للكتاب الليبراليين واصحاب الفلسفة المثالية انهم يُركزيون على ميزة التجريد التي حظي بها الانسان على سائر الحيوانات، وسبب وجود الجانب الخلاق للعقل البشري، ووجود الفن والشعر والنحت سبقت العلوم التطبقية كعلم الهندسة والفلق كما في الحضارة الفرعونية، لاثبات اولوية العقل على المادة، وان الوعي والثقافه هما اساس التطور، وهم بذلك لا يختلفون عن الاديان باي شيء. الحضارة حسب تعريف سيد قطب وهو مؤسس جماعة الاخوان المسلمين حيث يقول "ما نعطيه للبشري من تصورات ومفاهيم ومبادئ وقيم تصلح لقيادة البشرية وتسمح لها بالنمو والرقي الحقيقيين، النمو والرقي للعنصر الإنساني والقيم الإنسانية وللحياة الإنسانية" ، بينما يعرف الحضارة الفيلسوف والمؤرخ الامريكي وليام ديورانت بقوله: "انها نظام اجتماعي يعين الإنسان على زيادة انتاجه الثقافي بعناصر أربعة: الموارد الاقتصادية، النظم السياسية، العقائد الخلقية ومتابعة العلوم والفنون".

من خلال التعريفين نلاحظ ان المفهوم الاسلامي للحضارة يعطي سبق الانتاج الفكري على المادي وهو بذلك يلتقي مع اليبراليين.

 

ومن اهم المنظرين لهكذا تيار هو ريموند ويليامز (31 أغسطس 1921 -26 يناير 1988) فهذا الفيسلسوف جادل في التفسير احادي القطب حسب قوله،  للنصوص الأدبية وللظاهرة الثقافية والفنية بشكل عام. مخرجا لنا بمفهوم المادية الثقافية وهو لا يشذ عن مدرسة فرانكفورت النقدية وعن غرامشي الايطالي، الذين يعلون من شان الوجودية، وانا أرى خطأ الوجودية في أول مبادئها "ليس الانسان الا ما هو عليه" فعظم ما هو عليه ليس من صنعه، انهم يركزون على مفهوم بنية المشاعر الذي يعتبر مفهوماً مفصلياً في حركة النقد الثقافي الغربي. حاول وليامز من خلال تطويره لمفهوم المادية الثقافية تجاوز المنطق النقدي التقليدي الذي يدرس أي ظاهرة ثقافية كمجرد نتاج للبنية المادية فقط، وقد برز هذا التوجه في كتابه "الثقافة والمادية". بذلك تؤكد المادية الثقافية على ضرورة التفاعل بين الإبداعات الثقافية، مثل الأدب وبين سياقاتها التاريخية، بما فيه العناصر الاجتماعية والسياسية والتاريخية. في حقيقة الأمر، تحتفظ المادية الثقافية باندفاع الماركسية السياسي الراديكالي قديم الطراز، وتتوسع به من القضايا الطبقية إلى القضايا العرقية والنسوية، لكنها تسقط العلم والنظرية الاقتصادية ليس بشكل تام، فتكف قيمتها الراديكالية عن أن تكون قائمةً على أية نظرية عامة في التاريخ الإنساني، كتلك التي تقوم عليها الماركسية. وتتمثل اهتمامات هذه المادية الثقافية الأدبية في البنية الفوقية ونظريتها في القيمة هي نظرية نسبية، ويسعدها أن تتوافق مع تلك الأنماط الشكلانية الصرف من الراديكالية الفكرية مثل ما بعد البنيوية، وتركز على الصراع الثقافي لا الاقتصادي ولا تنظر إلى الثقافة الفنية على أنها شيء ذو أهمية جوهرية بالنسبة إلى الإنسانية عموماً، بل إنها في جوهرها موقع من مواقع الصراع السياسي. بذلك تتعامل المادية الثقافية مع وثائق تاريخية محددة وتحاول تحليل وإعادة إنشاء المجموعة المهيمنة من المثل العليا أو المعتقدات في لحظة معينة من التاريخ. يبرز هنا محدودينها في فهم التاريخ وقصورها في وضع القضايا الطبقية في المرتبة الدنيا معطية القضايا العرقية الاهمية الاكبر كذلك النسوية، مع العلم ان اهم جامع للتشكيلات الاجتماعية هو الطبقية، فكيف اتوسع فيها وصولا للعرقية والنسوية؟ وهل العرق اسمى من الطبقة ام الطبقة اسمى من العرق؟ انا مواطن اولا وابن طبقة ثانيا اتوسع من الهوية الى الطبقة .....

 

ان الفلسفة الماركسيه ربطت في وحدة جدلية بين النظرية والممارسة، والواقع التاريخي والاجتماعي للبشر ليس الا فعلهم فيه وعملهم التحويلي له، حيث تعطي الاولوية لاي فعل للمعرفة وليس للتامل.

 

ان المادية التاريخية تقول ان على المجتمع البشري ان ينتج لكي يبقى على قيد الحياه ان انتاج وسائل العيش هو الشرط المسبق لكل تنظيم او نشاط اجتماعي اكثر تعقيدا.

 

المادية التاريخية ترى ان الطرق التي ينظم بها المجتمع وسايل عيشه، وانتاجه المادي، تراها هي اساس ومنشا كل النظم الاجتماعيه عبر التاريخ لكل العصور، وهذا الاساس هو القاعدة للانشطة الاخرى، ادارة، علم، قوانين، اخلاق، انتاج فكري، دين ....الخ.

 

ولا ثقول المادية التاريخية ان العلاقة بين البنية الفوقية والتحتية هي علاقة ميكانيكية او احادية القطب كما يتصورها البعض، بل هي علاقة جدلية دياليكتيكية بين كلا المكونين، ودور كل منهما في تهيئة الاخر، في ظروف شديدة التعقيد، اي ان البنية الفوقية لا تتبع بصورة ميكانيكية علاقات الانتاج، لكن لن تتحقق باستقلال عنها.

 

لكن ما سبب وجود الجانب الخلاق للعقل البشري؟ هذا السؤال يُلح علية المثاليون لدعم فلسفتهم، فهم يقولون "ما دافع جاوس في اكتشاف الاعداد الخيالية؟ وما هدف اينشتاين في التفكير بالنسبية؟ الاجابة حسب منظورهم ليس مادي، بل عقلي، لكن عليهم اولا اجابة السؤال التالي؟ فلو وضعنا اينشتاين كعالم مثلا وعبقري في دول فقيرة من دول العالم الثالث هل كان سيكتشف قانون النسبية؟؟ كلا، اذا الواقع الاجتماعي الذي وجد فيه اينشتاين هو السبب الرئيسي في جعله يكتشف هذا القانون وهذا ينطبق على جميع العلماء المعروفين من نيوتن الى ادسون ...الخ، ولم لا يوجد مكتشف واحد في دول العالم الثالث رغم وجو العديد من العباقرة ولكنهم لم يساهموا في شي او في اي اكتشاف الا اذا هاجرور لدول العالم المتطور؟

 

من هنا نكتشف ان مقولة ماركس العلمية هي الصحيحة، وعلى اساسها انفصل الفلاسفة بين ماديين ومثاليين، واللبيراليون والبرجوازيون هم في المعسكر المثالي وبالتالي هم لا يختلفون عن الحركات الدينية بمختلف تصنفاتها وفروعها.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.