اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (458)- تعريف ببعض الكتب المهداة لي/38

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (458)

 

تعريف ببعض الكتب المهداة لي/38

(1)

(ابراهيم العجلوني، الاعمال الادبية)

     خص الاستاذ الاديب الاردني الكبير ابراهيم العجلوني كتابه (ابراهيم العجلوني، الاعمال الادبية) لجمع الكثير جدا من اعماله الادبية بشكل عام. والكتاب ضخم في حجمه الكبير (24/17). وفي اكثر من 374 صفحة. وقد طبعت هذه المجموعة من الاعمال الادبية لمؤلفها الاستاذ ابراهيم العجلوني بطبعتها الاولى عام 2009. في عمان الاردن وبدعم من وزارة الثقافة الاردنية. ووزع الاستاذ العجلوني اعماله الادبية في هذه المجموعة الى ثمان اقسام ولكل قسم منها مجموعة من القصائد الحرة والحكايات وغير ذلك. والاقسام هي.

تقاسيم على الجراح.

وحينما نلتقي.

طائر المستحيل.

من الذاكرة.

متفرقات.

الوجوه.

من مفكرة رجل يحتضر.

فسيفساء –خواطر من الاردن-

 

     وعلى ظهر الغلاف الخلفي للكتاب نقرأ بعض ما كتب فيه.

(يضم هذا المجلد اعمالا ادبية مختلفة الاجناس للكاتب العربي الاردني ابراهيم العجلوني، وهي اعمال تنبسط في زمن ممتد من اواخر الستينيات من القرن العشرين الى تخوم قرننا الجديد، ما بين شعر وقصة ورواية ومسرحية. عاكسة هموم الكاتب ومؤرقاته، وما كان اضطرب فيه من تجارب روحية ومكابدات وجدانية. واذ تتولى الدار التي طبعت هذه الاعمال الادبية، فانها تؤكد حرصها على المضي في نهجها المعهود في تقديم ما تستيقن نفعه وجدواه ومستواه من العلوم والفنون والاداب وسائر تجليات الحضارة الانسانية. ولعل هذه الاعمال، وما سيلوها من "الاعمال الفكرية" لكاتبنا ان تكون بعضا مما يؤكد ذلك، او مما يكون شاهدا عليه ودليلا).

********************

(2)

(منهل المتسائل عن الموسيقى واخبار الغناء في العراق، القرن العشرين)

كتاب (منهل المتسائل عن الموسيقى واخبار الغناء في العراق، القرن العشرين). هو في الحقيقة ليس كتابا، وانما مجلدا..! حيث بلغت صفحاته عددا وصل الى 664 صفحة من الحجم الكبير (24/17). ومطبوع على حساب وزارة الثقافة، دار الثقافة والنشر الكردية التسلسل 88 بغداد عام 2012. في مطابع هيئة ادارة واستثمار اموال الوقف السني. لمؤلفه المجتهد الدكتور حبيب ظاهر العباس.

 

     المجلد بمحتوياته يتحدث عن الموسيقى والغناء المتقن في العراق وكذلك عن الموسيقى والغناء بتقاليدهما وعاداتهما الشعبية، خلال القرن العشرين الذي اختاره مؤلف المجلد الدكتور حبيب ظاهر العباس. وعليه فقد قسم المجلد الى سبعة فصول. ومن خلال اطلاعنا على فهرست المجلد نرى ان المؤلف قد حدد الفصل الاول بالحديث عن البيئة الموسيقية الغنائية ومراحل تطورها في القرن العشرين. وحدد الفصل الثاني بالحديث عن الاشكال والصيغ الغنائية. الشعبية التقليدية والتراثية وكذلك الموسيقى المتقنة. وفي الفصل الثالث المعنون بـ وسائل انتشار الموسيقى والغناء في القرن العشرين. وهكذا يكون الفصل الرابع قد خصصه المؤلف الدكتور حبيب ظاهر العباس للحديث عن اثر المؤسسات الرسمية في تعزيز دور الموسيقى والغناء. وفي الفصل الخامس كان الحديث عن الكتب الموسيقية التي صدرت في القرن العشرين. ثم تحدث في الفصل السادس عن الموسيقى والاداء الديني. وبالتالي كان الفصل السابع مكرسا للحديث عن المؤتمرات الموسيقية التي انعقدت في العراق.

 

     من خلال هذه الفصول السبعة ومحتوياتها وشروحاتها المستفيضة لعناوينها الداخلية الكثيرة جدا، ندرك كم كان المؤلف الدكتور حبيب ظاهر العباس باحثا دؤوبا ومجتهدا، والمجلد بكل محتوياته التاريخية والفنية والعلمية، مرجعا كبيرا ورائعا للباحثين والموسيقيين جميعا. وبالتالي فهو خدمة كبيرة لمجال الارشفة والتوثيق، وفي مستهل مقدمة الكتاب، يقول الدكتور حبيب ظاهر العباس مؤلف المجلد.

(وها انا ذا اوضح فيما يلي دواعي تاليفي لهذا الكتاب –المجلد- ومنهجي فيه. فاشير الى ان فكرة تاليفه تعود الى عام 1999. بعد ان انجزت رسالة الماجستير، وانتهيت من طبع كتابي الاخير "اعلام ومفاهيم موسيقية" خلصت من ذلك كله الى ملحوظة عامة هي ان الكتب التي تناولت تاريخ العراق الحديث في مجال الادب والفن والتراث، لم تفرد بابا او فصلا خاصا للغناء والموسيقى..! وانما نثرت الحديث الموجز عنها نثرا متباعدا في اقطارها والقليل من هذا النثار يتصل بالحياة الفنية العامة للشعب، وكثير منها خلا حتى من الاشارة العابرة الى الموسيقى والغناء).

 

      الدكتور حبيب ظاهر العباس مؤلف هذا المجلد، كما ذكرنا في حلقة سابقة عنه، فنان اصيل وعمل في النشاط المدرسي بوزارة التربية ردحا من الزمن، ثم نقلت خدماته الى وزارة الثقافة مطلع الثمانينات لدائرة الفنون الموسيقية، باحث كبير ومعلم حرفي ومؤلف مجتهد ومثابر واداري ناجح كثيرا. شغل مناصب عديدة كأدارة عامة لدائرة الفنون الموسيقية تارة ودار ثقافة الاطفال تارة اخرى. وحصل على عدة شهادات علمية من خلال جهوده وطموحاته ومثابرته حتى الشهادة العليا –الدكتوراه- وله عدد من المؤلفات منها.

 

كتاب -نظريات الموسيقى العربية- 1986. الذي يعد من افضل كتب النظريات الموسيقية في الوطن العربي. واصبح مادة دراسية في عدة معاهد وكليات موسيقية في الوطن العربي.

كتاب –الشريف محي الدين حيدر- 1994.

كتاب –تربية السمع- 1996.

كتاب –الموسيقار روحي الخماش وتاثيره في الموسيقى العراقية- 1999.

كتاب –واقع التربية الموسيقية في المدارس الابتدائية وسبل النهوض بها 1999-

كتاب –البناء الفني للغناء الريفي في العراق.

وكتب اخرى.

 

والى حلقة اخرى ان شاء الله.

 

اضغط على الرابط

سعدي الحلي تناشدني عليك الناس

https://www.youtube.com/watch?v=xp2JWclv3ug

 

عمر العبدلات، زفتنا 2

https://www.youtube.com/watch?v=QOjbA0rNp1U

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.